المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : و آفترقنآ يآ سع‘ـود <~ روآيه كويتيه مكتمله


قلب
09-23-2010, 05:05 PM
الكاتبة : غولي 76


:heart44:


الجزء الاول
بطلة قصتي إهي منار ... عمرها 17 بالثانوية العامة / القسم العلمي
بنت حلوه ونعومة فيها شبه كبير من المذيعة اللبنانية ( ريما مكتبي ) .. طموحة وشاطرة واااايد بدراستها يعني أم قلبين ..
حيل على نياتها .. وعيبها انها صريحة وما تعرف تجامل كلللللللش
اختها ( حنان ) الدبدوبة اللي كانت عكس منار .. يعني كسولة وتحب تنام واااايد وفالحة بس بالتلفونات يعني 24 ساعة تسده من وحدة وتكلم الثانية >> يعني عندها هواية التلفون
بس كان شوي عندها مغامرات !!!!!!!!!!! وطبعا منار كاتمة أسرارها صج ما كانت ترضى بهالشي بس ملت منها واهي تنصحها
وقبل لا أنسى حنان هذي بالغصب خلصت الثانوية ودشت معهد وبدال لا يكون سنتين كملت السنة الثالثة فيه .. يعني السنة الياية تتخرج من المعهد ....
وااايد تحبها منار لأن حنان قلبها أبيض وتموت على خواتها ...
ريم >>> اختهم العودة متزوجة وعندها بنت وولد .. وهذي لسانها متبري منها من كثر ما يزفها زوجها وحاكرها تحط حرتها بمنار .. وتتصيد عليها الغلط ..
ونروح حق لولوة >> هذي أصغر من منار بسنتين كانت حليوه بس مالها شغل بأحد .. منار كانت تحبها وتنصحها لأنها كسلانة حييييل بالدراسة وشاطرة بس بالمشاغبة في المدرسة وزبونة دايمة عند الأخصائية الاجتماعية ..
أخوان منار ناصر .. وفراس
فرعون .... قصدي ناصر > يمااااي يخرع شراني وحجر ونوعه يحب يراقب ويتكم بخواته .. ويبي يكون اهو ريال البيت مع انه توه بأولى ثانوي ...
بس أبو ناصر مو معطيه مجال يتحكم طول ما اهو عايش بالدنيا
فراس .. العكس تماما واايد حليو ويحب خواته وحده كووووووول وديمقراطي
وفراس توه عنوني يعني بالمرحلة المتوسطة
أم ناصر ست بيت شاطرة بس عيبها ما تعرف شي اسمه قراءة وكتابة يعني مو مكملة إلا أولى إبتدائي .. وتاركة التدريس حق أبو ناصر لأنه كان وايد شاطر .. بس ظروفه ما خلته إلا يكمل الثانوية واشتغل على طول
مستوى أهل منار متوسط وناس بسيطين جدا وعايشين في بيت حكومة متواضع وعايلتهم خوش عايلة محافظة والكل يشهل لهم
نرجع لبطلتنا منار .. كانت حدها كشيييييخة بس مو على حساب أبوها يعني كانت تيمع لها جم فلس وتروح تشتري لها من هالماركات الحلوه ..

قلب
09-23-2010, 05:06 PM
((((( الجزء الثاني )))))
خلصنا تعريفنا بعايلة بطلتنا منار ...
وباقي الشخصيات راح تظهر أثناء سرد القصة ..
الوقت شهر 6 السنة 1995 م >>> يعني وقت امتحانات الثانوية العامة ...
منار شادة حيلها تبي تييب نسبة حلوه تدخلها كلية الطب >> حلم أبوها ولأنها كانت تموت على شي اسمه أبوها فكانت تدعي ربها ليل ونهار إن يوفقها وتحقق هالحلم وترضي أبوها وتفرحه ..
بس اهي كان طموحها الهندسة تحب تبني وتخطط وتصمم ..
بس كل شي يهون علشان خاطر أبو ناصر ...
الساعة 5 الفجر ومنار قاعدة على سريرها وبناء على أوامر الرئاسة العليا بالغرفة ((( حنان ))) تم إغلاق الإضاءة واكتفت منار بلمبة الأبجورة .. مسكينة شتسوي البيت صغير ومضطرة تكون مع حنان - اللي عكس شخصيتها- بنفس الغرفة ..
منار حدها مندمجة بالدراسة وحنان تتقلب مو عاجبها ليت الابجورة ودها تبط راس منار بأقرب شي عندها ..
ومنار تدرس وتدرس لأن ما بقي إلا أسبوع على الامتحانات .. ماوعت إلا الساعة 12 الظهر واهي مواصلة مانامت طول الليل وحست إنها حدها يوعانة ومشتاقة تقعد مع أهلها ..صار لها أكثر من اسبوعين واهي تشوفهم دقايق وعلى طول الكتاب ما يفارقها ..
صلت الظهر و راحت الصالة تحت ولقت الغالية امها تصلي ..
راحت المطبخ تشوف شنو الغدا لأنها مو قادرة تنام من اليوع ... وإلا تشوف مجبوس الدياي اللي يسوى .. وردت مرة ثانية الصالة ...
أم ناصر : هلا منورة حبيبتي تو ما نورت الصالة .. شفيج أعوذ بالله جنه ما أحد عنده امتحانات إلا أنتي .. عايشة على التوست وعصير البرتقال ..
منار : هلا يما .. وي شفيج الغالية كل هذا بقلبج لهادرجة ولهانين علي ..
أم ناصر : أكيد ولهانين عليج .. يالله يما قومي ساعديني خل نزهب الغدا ألحين بيرجع أبوج من الدوام وبتيينا ريم وعيالها عالغدا ..
منار : لا .. إييييييي حياها الله
أم ناصر : وشفيج تقولينها جذيه ؟
منار : لا ولا شي بس ريم إذا شفتها بتتنغز علي بحجي جنه السم وتغثني .. وأنا مالي خلق
أم ناصر : إنتي مالج شغل فيها .. كلميها عدل وإكلي معانا .. من متى ما تيمعنا ..
منار : إن شاء الله يما
راحت ام ناصر ومنار للمطبخ ..
وبنفس اللحظة تدخل ريم وعيالها خالد ونور .. مع ابو ناصر اللي كان توه راد من الدوام
منار دخلت الصالة واهي تأشر بيدها لخلودي اللي تموت فيه : هلا هلا بحبيب خالته .. ويركض خالد لحضن خالته .. وتقعد تبوسه وتلمه حييييل
ريم : ها شلونج منار ... وشلون الدراسة معاج .. إن شاء الله عاد تبيضين الويه مو تفشلينا ..
منار ساكته .. اهي واثقة بنفسها .. وبنص السنه نسبتها 95 % .. بس هذي سوالف ريم كله تحبطها ..
ريم :شفيج ماتردين ؟
منار : هاااااا لالا ولا شي ... بس أهم شي أحقق حلم أبو ناصر حبيبي
ريم : نشوف
منار طفشت وراحت لأمها بالمطبخ .. صج اهي مو شي بالطبخ .. ولا تعرف تفرق بين المقلة والجدر .. بس تبي تفتك من لسان ريم
وألحين الغدا جاهز والكل قاعد على الأرض .. أبو ناصر وأم ناصر .. ريم وعيالها ومنار منحاشة عن ريم قاعدة يم أمها
دخل فرعون ... أووووووه آسفة قصدي ناصر .. طبعا معطل ورايح مطعم مع ربعه .. يعني متغدي
ناصر : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ويروح ناصر يسلم على اخته ريم ويبوس عيالها ..
أبو ناصر : يالله ناصر حياك معانا ..
ناصر : لا يبا متغدي مع ربعي .. عن اذنكم باروح أنام مواصل من أمس
وصعد داره
وبنفس الوقت تنزل لولوه توها قاعدة من النوم ..وتقعد على السفرة تاكل بعد ما سلمت على ريم
وفراس الحلو قاعد بدراه يطالع التلفزيون ...
وحنان .. طبعا بدنيا ثانية إذا نامت 12 ساعة جنهم ساعتين .. يعني تو الناس عليها ما تقعد إلا المغرب .. معطلة وماعندها كورس صيفي ..

قلب
09-23-2010, 05:07 PM
الجزء الثالث )))))
بعد الغدا راح أبو ناصر علشان ينام شوي .. والحقته أم ناصر
اقعدت منار وريم ولولوة بالصالة ..
منار ودها تصعد بس دايما يقولولها لازم تجاملين الناس .. الصراحة ساعات تزعّل ..
منار أخذت خالد حبيب قلبها .. خالد عمره 3 سنوات واخته نور سنتين ما بينهم فرق بالعمر ..
قاعدة تلعبه وتبوسه .. وتوكله حلاو وعلوج وخرابيط ..
لولوة يالله تفج عيونها ..
ريم : هاو لولوة شفيج قاعدة ولا نايمة ؟
لولوة : ها لا ما فيني شي .. بس للحين ما صحصحت باروح ألعب كرة قدم ,,
وراحت يم الدرج تصارخ .. فرااااااااااااااااس ناااااااااااااااصر يالله تعالوا نلعب كرة
ريم : حشا لو مسمينج محمد احسن
لولوة بصراخ : شنوووووووو ريم شقلتي ؟
ريم : ولا شي بعدين عن الدفاشة .. خليج ناعمة شوي
لولوة : أنزين بالعيد .
تروح لولوة الحوش وينزل فراس وراها ويسلم على ريم
ويروح يلعب مع لولوة .. لعبتها المفضلة كرة القدم
منار وحيدة إهي وريم .. منار بينها وبين نفسها ( وااااي خلوني مع أم لسانين شاسوي
إذا رحت وخليتها بروحي ألاقي صوري بالجريدة ثاني يوم .. يا معود خل أقعد وأمري لله )
الساعة صارت 4 العصر .. ومنار حدها دايخة بتنام لحد الساعة 9 باللي وتقوم تكمل دراسه ... يعني ما كو وقت
نزلت حنان >>>>
منار : ما شاء الله الشمس من وين طالعة اليوم ؟ حنان قاعدة الساعة 4 غريبة
حنان : والله ما عجبكم قعد 4 ولا 5 ولا 6
راحت سلمت على ريم .. وشربت لها عصير .. واشتغلت تلفونات على كل الحبايب ما خلت وحدة ما دقت عليها
منار استأذنت وراحت دراها .. وانزلت أم ناصر وأبو ناصر وشربوا قهوة العصاري مع ريم
وحنان مستمرة بالتلفون ...
أبو ناصر : حنانووووو ... حنانووووو وصمخ ما تسدين التلفون
شهالحالة هذي ؟
حنان تخاف وايد من أبوها .. فسكرت التلفون على طووووووووول بدون لا تناقشه
وراحت باسته على راسه ..وقعدت تدلك ريوله .. طبعا أبو ناصر يحب التدليك حيل وخصوصا من إيد الدبدوبة حنان
يعني عارفة نقطة ضعفة .. بو ناصر يحب حنان بس ساعات تيننه بطلباتها اللي تكسر الظهر
واااااااااايد مسرفة ولا تخش لها فلس ينفعها ..
الكل قعد يضحك على حركتها .. حتى ريم اللي نفسها بخشمها اضحكت عليها
ريم كانت تتقبل حنان حيل .. بس مناااااااااار لااااا سبحان الله من الله جذيه ما يتوالمون
طلع أبو ناصر المغرب ..
وريم قاعدة مع أمها بالصالة ياكلون كيك ويشربون شاي ..
ريم : يما .. تتوقعين منار تييب نسبة تدخلها الطب
أم ناصر : إن شاء الله ليش لأ .. منار شادة حيلها حبيبتي .. وتدرس ليل نهار ، بس اليوم انزلت تغدت معانا لمن درت إنج بتزورينا ( أم ناصر تحاول ما تبعدهم عن بعض بكلمتها هذي )
ريم : معقووووووووولة منار تنزل علشاني ما أصدق .. هذي مغرورة وأنا مو عاجبتها ..
أم ناصر : لا يما منار قلبها نظيف وتحب الكل
ولولوة طبعا من طلع أبوها واهي شغالة تلفونات .. وأمها ملت منها وأصلا تعودوا على شكلها وإهي ماسكة التلفون ..
الساعة 10 .. ريم خذت عيالها وراحت بيت زوجها واهي طبعا عايشة مع أهله ومورينها الويل ...طباخ .. وكراااف ولا لها أي خصوصية عند حمولتها ..وزوجها كلش مو على قلبها
دايمن ينتقدها .. ومشغول عنها بتجارته اللي على قده
منار قامت مخترعة لأنها حاطه المنبه على الساعة 9 بس ما قعدت إلا 10 ونص
وااااايد وسواسية بالدراسة وتحس الدقيقة إذا ضاعت عليها بدون لا تدرس جنها دهر
بسرعة راحت الحمام وغسلت ويها وصلت اللي طافها وبدت تدرس على طوووووووول
يابت لها الخدامة بطل عصير البرتقال وتوست مع الجبن ..
أكلته واهي عينها مبققتها على الكتاب ... الساعة 3 الفجر .. خلاص حنان داخت من التلفونات
دشت بكل دفاشة على منار
حنان واهي تفتح الباب بقوة : قوووووووووة منار أم قلبين
منار : واي حنان حرام عليج خرعتيني
حنان : إي أكيد تخترعين .. وانتي مسوية إتحاد روحي مع الكتب
منار : قل أعوذ برب الفلق
حنان : عاد يالله منارو متى تخلصين من زمان ما سهرنا وسولفنا مع بعض ولا حتى طلعنا
منار : أدعيلي يا حنان أييب نسبة
حنان : يارب والله إنج تستاهلين يا بعد قلبي ..
ويت أقعدت يمها .. على السرير وتبوسها وتلمها
حنان : شوفي منارووووو أنا أول وحدة أصور معاج بالجريدة إذا تفوقتي
منار تضحك : تامرين أمر يا حنونة
حنان تطالع كتب ودفاتر منار الكيميا والفيزيا وفوق راسها علامة استفهام ؟
قطت الكتب وقامت مخترعة
حنان : والله يا منار لو يعطوني مليون دينار وقسما بالله ما أدرس هالخرابيط
منار : هالخرابيط بتطيرني فوق
حنان : يعني شنو راح تموتين اسم الله عليج
منار تضحك : يموت العدو .. لا حبيبتي يعني لمن أتخرج كل مكان أنقبل .. مو إنت خلصتي أدبي بأقل نسبة وبالغصب يالله قبلوج بالمعهد ..بعد شكلهم ودوج لجان رأفة علشان يقبلونج ههههاي
حنان : أقول مالت عليج يا دكتورة منار ، الشرهة مو عليج علي آنا اللي قاعدة أشد من أزرج
منار : حلوه أشد من أزرج .. وتحذفها بالكوشاية .. أقول ذلفي تحت لا أسبحج بالعصير
حنان : باي يالعقد
منار تحب حنان واااايد ولا عمرها زعلت منها ومن كلامها ..
مر الأسبوع هذا بسرعة وباجر أول يوم أمتحان حق منار .. وكان كيمياء
منار ما عندها مشكلة بالكيميا بس اللي ما تحبه الفيزياء .. ما نامت إلا الساعة 3 الفجر
ألحين الساعة 7 ومنار رايحة المدرسة متوترة وخايفة .. أول ما وصلت يتها مريم وأمل وماجدة وووووو
يعني تقريبا نص صفها يسألونها جم سؤال مو عارفينه واهي تجاوبهم بكل ضمير .. وايد تحب تساعد
الساعة 8 إلا ربع الكل دخل لجنته .. توزعت الأوراق وبدأ الهدوء يعم المكان .. كل وحدة مندمجة بالحل .. ما أحد يسمع إلا صوت كعب الأبلات المراقبات ..
منار حلت الورقة الأولى والثانية والثالثة والرابعة .. وبقى آخر ورقة
رفيجتها أمل تحاول تطل على أوراق منار علشان تلقط لها جم كلمة.. ومنار تضحك عليها
رن الجرس وخلص الوقت .. ومنار سلمت ورقتها
وطلعت وكانوا كلهم ناطرينها ..
أمل : منارو جان رفعتي شوي ورقتج .. يا نحسج
منار : لا والله .. وحضرتج ليش داشة الامتحان علشان تغشييين ؟؟
تهاني : منار شنو إجابة السؤال الثاني ؟
وتجاوبها منار .. وتهاني تضحك على عمرها .. إجابتها وين وإجابة منار وين
اركبت منار مع أبوها السيارة .. وإهي تشرح له شنو يابولها بالأمتحان وانها جاوبت عدل
وأبوها مستانس .. هذي اللي بترفع راسه

قلب
09-23-2010, 05:07 PM
((((( الجزء الرابع )))))
اليوم الثاني اختبار اللغة العربية .. ووراه الإنجليزي .. والأحياء حدها شادة حيلها فيه علشان الطب ..
خلصت أربع مواد وباقي لها جم يوم وتخلص
اليوم راحة وباجر امتحان الطامة الكبرى (((((((( الفيزياء ))))))))) درجاتها كانت متوسطة بهالمادة .. بس إن شاء الله ما تأثر على مجموعها
العصر منار بدارها عاصره مخها عصار بالدراسة وباقي لها 4 فصول وتخلص الكتاب وقعدت تدرس وتدرس..
أبوها طلع من الديوانية مبجر حس إن مخنوق .. بس نوعه ما يحب يشكي لأحد حتى لزوجته ..
ركب سيارته .. وما قدر يكمل سواقة وطاح على السكان .. شافوه عيال الحلال ودقوا على الإسعاف وخذوه على طول المستشفى ..
وهناك بالمستشفي سعفوه لأنه كان كلش ما يتنفس .. وطبعا أهو في ربو
دقوا الشباب اللي يابوه من تلفونه وكان مسجل اسم ( البيت ) بتلفونه .. رن التلفون ورن ورن
حنان صامدة يم التلفون : ألوووووووووووو
واحد من الشباب : السلام عليكم
حنان استحت لمن سمعت صوت ريال وحطت في بالها إنه واحد من اللي تعرفهم وارتبكت لأن أمها يمها : عليكم السلام .. نعم
الشاب : أختي منو معاي ؟
حنان : نعم والله ما تستحي على ويهك منو تبي ؟
((( طبعا ذيك الأيام ماأحد عنده كاشف رقم بتلفون البيت إلا قلّه )))
أم ناصر تسحب السماعة من حنان
أم ناصر : ألو ..
الشاب : هلا خالتي .. خالتي حبيت أبلغكم إن أبوكم بالمستشفى بس ألحين أهووو...
ما كمل جملته إلا أم ناصر قامت تصيييييح شفيه أبو ناصر علمنى
الشاب ما قدر يكمل وقال لها إن شاء الله يكون بخير .. إهو بمستشفي ( --- ) وعطاها عنوان المستشفى
أم ناصر اخمطت عباتها وشيلتها ..
ودقت على ريم وعلمتها علشان تمرها .. طبا ما احد بالبيت كان يسوق .. عيالها كلهم صغار وحنان أخوها ناصر ما يخليها تسوق .. والأبو ساكت لأنه أساسا ما عنده يدفع لها قسط السيارة ..
وحنان كانت تسمع امها لمن كلمت ريم .. وبجي حيل
تذكرت ويه أبوها وشلون يعصب لمن تطلب منه شي غالي .. وشلون تراضيه وتقعد تدلك ريوله..
الأم راحت بدون ما تتكلم .. وحنان قاعدة بالصالة تبجي .. وبهالوقت نزل ناصر وشافها تبجي ولمن سألها شفيج بجت زيادة ... وقالت له عن أبوها
ناصر ميزته في وقت الشدة فيه خير .. وعلى طول دق على رفيجه علشان يروح لأبوه ..
لولوة وفراس يلعبون بالحوش ..
ومنار تدرس .. وبعد ساعة حست بالتعب ونزلت تحت ...كانت الساعة 11
حنان حاولت تمسح دموعها ما تبي شي يشغل منار عن دراستها ..
بس منار شافتها .. وإهي تعرف حنان أكثر من نفسها
منار : حنان اشفيييييييج ؟
حنان : لا ما فيني شي .. بس ضايق خلقي قاعدة بروحي
منار بخوف : لا حنان إنتي فيج شي .. علميني شصار .. وين أمي
حنان : منار شفيج قلت لج ما فيني شي ..
منار خافت زيادة وحست السالفة فيها إنّ ...
لولوة دشت مع فراس يضحكون على بعض ولمن شافوا حنان وعيونها حمره ومنار تصارخ تسألها شفيج .. سكتوا ولا كلمة
بس قاموا يطالعون بعض ومرة يطالعون ويه منار ومره حنان .. ..
بالمستشفي الكل بحالة ترقب الأم وريم وزوج ريم .. وكاهو ناصر وصل ومعاه رفيجه
الممرضات يركضون والدكتور مو راضي يطلع يطمنها .. الأم وريم يبجون
وناصر وزوج ريم ( أحمد ) ينطرون أي إشارة ..
بعد مرور ساعتين طلع الدكتور .. ..
الأم راحت له ركض ووراها أحمد وريم وناصر ورفيجه
الأم : ها دكتور بشّر
الدكتور : والله مادري شاقول بس بوناصر بوضع حرج وخصوصا إنه كان فيه سل من قبل وربو .. وصار معاه نقص بالتنفس والرئة مليانه ماي .. وألحين حاطين له تنفس صناعي وأهو مو واعي ألحين فياريت تروحون وترجعون باجر .. أدعوله
أم ناصر بجت حيل هذا حبيب قلبها لا حول له ولا قوة ..ناصر لمها
وريم مو قادرة تتكلم ولا قادرة تدخل بيتهم بدون ما تشوف أبوها ..
في البيت منار تبجي وتطق راسها بالطوفة وتصارخ .. هذا أبوها اللي درست وتعبت علشانه .. ما يدرون شفيه .. حاولت تدق على ريم وناصر بس ما يردون ..
منار : أكيد أبوي مااات أكيد راح منا الغالي .. ليش ما أحد يرد علي ليش
لولوة وفراس يبجون ويدعون الله إنه ما يصير فيه شي .. وحنان تلم منار وتهديها
دخل ناصر وريم ... منار راحت لهم ركض
منار : ناصر ... ريم ... أبوي وينه ليش ما يا معاكم ؟
ريم بجت ولمت منار .. وناصر قال لهم بس ادعوله ..
وصعد دراه .. أحمد ياب عياله حق بيت عمه بوناصر مع أغراض ريم .. لأن ريم راح تنام عندهم لأن أمها ما رضت ترجع معاهم.. وسهرت بالمستشفى عند أغلى البشر .. عند غاليها بوناصر اللي تحملت المر والضيم علشانه .. واللي فتحت عيونه عليه
بالليل يعني الساعة 2 منار مجابله كتاب الفيزياء ولا راضيه تدرس بس تذكر كلام أبوها وشلون كان يتمنى إنها يحضر تخرجها من كلية الطب .. كانت تتمنى باللحظه هذي إنها تكون دكتورة علشان تعالج أبوها حبيبها ..قاعدة بروحها بالدار ما تبي أحد يكلمها
وأصلا كل اللي بالبيت مالهم خلق حق أحد .. حتى فراس الصغير
بجت وبجت وبجت لحد ما نامت وكان باقي لها فصلين ما فجتهم كللللللللش ..
رن المنبه .. نقزت منار من مكانها كانت الساعة 6ونص
منار : أمبييييييييه اليوم امتحاني ولا حتى درست الباقي ..
مرت أحداث أمس على منار ...وردت بجت بس قررت ..
منار : حنان باروح أشوف أبوي بالمستشفى
حنان : منار بس عندج امتحان بعد شوي
منار : يولي الامتحان شهادتي ما تسوى عندي شي إذا راح أبوي .. وبجت
لمتها حنان .. وقالت لها بس هذي أمنيته .. لازم تروحين علشانه
فكرت منار وقررت بالنهاية إنها تروح خصوصا عقب ما كلموها ريم وناصر وحتى لولوة وفراس ..
وصلتها ريم المدرسة .. وراحت المستشفي ومعاها ومعاها ناصر

قلب
09-23-2010, 05:08 PM
((((( الجزء الخامس )))))
بالمستشفى .. دخل ناصر ركض ووراه ريم ...
لقوا أمهم نايمة على الكرسي اللي يم دار أبوهم .. قعدتها ريم ولمتها وبجوا ثنتينهم ..
ناصر راح دخل على الدكتور وسأله عن حالة ابوه ..
الدكتور : والله يا ناصر أبوك لحد ألحين حالته مستقرة بس التنفس عنده كلش ونخاف نشيل عنه التنفس الصناعي .. فلازم نجتمع اليوم بالليل مع الدكاترة ونقرر شنسوي ..
ناصر : دكتور يعني في أمل يعيش
الدكتور : كله بإيد ربك سبحانه .. بس أهو ألحين مو حاس فيكم .. فإخذ الوالدة وروحوا البيت وإذا نبي منكم شي راح ندق عليكم
طلع ناصر من غرفة الدكتور وكلم ريم علشان تاخذ أمه وترجع البيت .. واهم راح يقعد بالمستشفى ...
راحت أم ناصر وكانت حدها تعبانه .. وردت البيت ونامت بالصالة يم التلفون ..
وريم قاعدة مع أخوانها وعيالها ..
منار بالمدرسة ...... تحل شوي وتبجي شوي ... فجأة انهارت وقامت تصارح باللجنة ..
كل المراقبات التفتوا صوبها والناظرة راحت لها ركض
الناظرة : شفيج حبيبتي
منار تبجي وتصارخ .. : أبووووووي أبله يمكن ماااااات وما أحد قال لي
الناظرة ومعاها أبلتين خذوها برة اللجنة .. وقعدوها بغرفة الأخصائية .. وحاولوا يهدونها وإهي مو راضية تسكت
وافهمت الناظرة من كلامها إن أبو منار بالمستشفى ومنار ما تعرف عنه شي ..
يابولها التلفون علشان تكلم أخوها وتتطمن على أبوها ..
منار : ألو ناصر
ناصر : هلا منار شفيج .. توه الامتحان ما خلص ليش داقة .. ؟
منار : ناصر تكفى وين أبوي ...
ناصر : منار حبيبتي أبوي صعدوه الجناح وما في إلا العافية شفيج ياهل ؟
(( ناصر ما شاء الله عليه عنده قدره عجيييييبة على الأقناع )))
وقعد يسولف معاها لحد ما اقنعها إن أبوهم ما فيه شي بس ألحين نايم
سدت منار التلفون وطلبت من الناظرة انها ترجع اللجنة علشان تكمل الاختبار .. وقدمت الاختبار بس مو ذاك الزود
منار راكبة مع ريم السيارة وباجر منار عندها امتحان إنجليزي ..
واهي ما شاء الله عليها مخلصة دراسته وعندها الانجليزي مثل العربي .. وايد شاطرة فيه
ريم : منار حبيبتي شدي حيلج ابوي موصينا عليج وقايل ما أبي منار تزورني علشان ما تنشغل فيني .. عن اختباراتها
منار صدقت .. ونزلت من السيارة بعد ما واعدتها ريم انها راح تخليها تكلم أبوها بالتلفون لمن توصل المستشفى
راحت ريم المستشفى وخذت أمها معاها .. وقعدت مع ناصر وحالة أبوهم نفس ما إهي ..
صارت الساعة 8 بالليل ومنار حست إن ريم قصت عليها ولا كلمت أبوها ..
نزلت تحت ولقت حنان ومعاها لولوة وفراس قاعدين بالصالة .. شكلهم يكسر الخاطر بدون أمهم وأبوهم ..
منار : حنان ما دقت ريم
حنان ماتدري شسالفة : لأ ما دقت ليش ؟
منار أخذت التلفون ودقت على ريم .. ريم شافت رقم بيتهم ارتبكت .. جان تقول حق ناصر رد عليها
ناصر : ألو هلا منار
منار : ناصر عطني أبوي باكلمه ..
ناصر : ريم حبيبتي أبوي بالغرفة وحاطيله أجهزة ما يقدر يكلمج لأن التلفون النقال ممنوع يدخل لأنه يخرب عمل الأجهزة
منار بجت وحست إنهم يقصون عليها .. يعني ليش ريم عطت التلفون لناصر ؟ ليش ما كلمتها؟ أكيد قاعد ة تبجي ..
ناصر : ألو منار حبيبتي ليش تبجين .. شدي حيلج ودرسي .. ترى هذا اللي بيفرح أبوي
منار بحرقة : ناصر إحلف إن أبوي عايش ما مات .. ؟؟
ناصر : والله أبوي عايش شفيج إنتي .. صلي على النبي
ريم لمن اسمعت جذيه بجت وبجت أمها معاها ..
أم ناصر تدعي .. وكلهم ناطرين الدكتور يخلص الاجتماع ويبلغهم شنو قرروا يسوون لأبوهم ؟؟؟
منار قطت كتابها وشققته بعد وحلفت ما تدرس لمن تشوف أبوها وتتأكد إنه ما مات ...
فراس شافها وراح دق على ناصر ... كانت الساعة 12 بالليل
بعد شوي ناصر وصل البيت عقب مادبر أحد يرده .. وصعد دار منار ... طق الباب بس كان هدوء .. دخل دارها لقاها نايمة ودموعها على خدها ..
نادى حنان علشان تغطيها وتشوفها .. لان وايد كان خايف عليها
ردت ريم وامها البيت وناموا حتى ناصر غلبه النوم ونام بديوانية بيتهم ..
منار وحنان نايمين بدارهم ...
يعنى البييت هادي .. وابو ناصر قرروا انهم يجتمعون باجر الصبح ويقررون القرار النهائي لحالته ...
الساعة 6 ونص الصبح .. فزت منار من نومها قبل لا يرن المنبه ..
وكالعادة ذكرت ابوها وقامت تبجي .. حنان قعدت على صوتها وشجعتها انها تروح الامتحان
دشت عليهم امهم .. ولمت منار وطمنتها ان ما كو إلا العافية .. منار ترتاح لكلام امها حييل
راحت مع ريم المدرسة وحلت الامتحان بس مو كله .. وطلعت
ريم : ها منار شسويتي بالامتحان ..
منار : زفت
ريم : افا ليش عاد باوديج لأبوي
منار : صجججج ...... هيا
الصبح لمن راحت ريم لأبوها مع ناصر .. قال لهم الدكتور انهم قرروا يسوون له بربيش يالرئة .. يعني شغلة بسيطة ( فتحة صغيرة تحت الابط علشان يطلع منها الماي اللي بالرئة ) علشان يقدر يتنفس احسن ..
ريم ومنار بالطريج للمستشفى ... منار قلبها يدق حييييييل تحس مو شايفه ابوها اسنين
دشوا المستشفى ... وراحوا صوب العناية ..شافت منار ابوها والاجهزة حواليه ..
تذكرت كل شي .. لمن ابوها يكون بحديقة بيتهم ويسقي الزرع وشلون كان يحفر الارض بيده .. وتذكرت اشلون كان يعتمد عليها لمن بيطلع وشلون يوصيها على حديقته .. كان ما يثق إلا فيها..
بجت وبجت لمن طاحت عليهم .. الكل خاف عليها وودوها على طول غرفة الدكتور .. بس الدكتور طمنهم وقال لهم فيها هبوط بالضغط لأنها ما أكلت شي ...
ومر ثلاث ايام وسوا حق بوناصر البربيش ونزل من صدره ماي واااااايد
ومنار حالتها من سيئ الى اسوا وكان باقي آخر يومين وتخلص الامتحانات..
تقديمها كان عادي بالامتحانات اللي طافت وما بقا إلا اختبار الرياضيات على يومين ..
المغرب ... بالمستشفى الكل موجود ام ناصر وريم وزوجها احمد .. وناصر وحنان ومنارولولوة
شافوا الدكتور حمد ( وكان توه متخرج ) ياي صوبهم .. كلهم قاموا له إلا منار ما شالتها ريولها .. على طول يا ببالها إن راح يبلغهم خبر وفاة أبوهم ..
الدكتور يطالعهم واحد واحد .. .... وعقب مدة قصيرة حسوها سنة تكلم ...
الدكتور : أبو ناصر كان وايد متعلق بالدنيا ..وما مداه كمل كلامه إلا طاحت منار عليهم وشالوها وودوها الملاحظة وعطوها درب .. لأنها مو قاعدة تاكل فجسمها ما قام يتحمل
بعد نص ساعة ردت حالتها أشوه ويالها الدكتور وقعد يمها .. وكانوا كلهم موجودين
ضحك الدكتور حيييييييييل عليها ...
ناصر وأحمد استغربوا ..
احمد : دكتور الله يهداك ضحكنا معاك شسالفة ؟
الدكتور نقد على عمره وسكت :: لا بس منار بدلعها خربت علي إلي كنت باقوله لكم ..
مسكين أبو ناصر بالجناح فوق ناطركم تمرون عليه لأن صار مثل الحصان .. ما مداه خلص هالجملة إلا الكل بجي وقاموا واحد يحضن الثاني ..
أم ناصر وريم .. وناصر وأحمد ..وحنان ولولوة .. بس بقت منار كان ودها تلم الدكتور بس ... انقدت على نفسها وضحكت ..
كلهم خلوا منار مع الدكتور حمد والدرب وراحوا ركض لأبو ناصر ..
منار تسحب الإبرة من إيدها ودها تشلعها وتركض وراهم .. الدكتور حمد يطالعها بإعجاب .. ويقول بقلبه يا حلات هالعيون والملامح الحلوه والبشرة الصافية ..
ما وعى إلا بهالخبلة بتشلع الدرب .. جان ينتبه على نفسه .. ويتلاحق عليها قبل لا تصير له مصيبة ويطردونه من المستشفى .. بروحه صار 4 شهور متعين..
طلع الإبرة من إيدها واهو يطالعها ( يخزها حيل ) عاجبته من أول يوم شافها فيه بالمستشفى
ما مداه خلص وتوه يايب البلاستر بيحطه مكان الإبرة .. إلا الإخت رايحه ركض
لحقها وقال لها لازم تسكرين مكان الإبرة لا ينزل دم ويوصخ هدومج.. من خبالها اخمطت البلاستر من الدكتور وركضه وراهم .. وتلزق البلاستر على إيدها واهي تركض بالممر ..
يوم وصلت ثلاث أرباع الممر ولا تنقد على عمرها .. إنزين إهي رايحة ركض وين .. أي صوب .. أي قسم .. أي مكان
ارجعت ولا بويهها دكتور حمد ومن لقافتها ادعمته .. والأخ مو مخلي مسافة بينهم لاحقها ودايس حده .. خخخخخ
استحت منار منه .. واهو تمنى ما توخر عنه .. عاجبته حدها ..
منار : آسفة دكتور
الدكتور حمد : لا عادي ولايهمج بس آنا لاحقج علشان اكون مرشدج لغرفة أبوج
منار : والله .. تكفي دكتور بسرعة ودني لأبوي مشتاقة له حيل
الدكتور : يالله امشي معاي
وطول ما اهم يمشون كان الدكتور يطالعها .. يشوف لبسها وذرابتها .. وعيونها وخشمها وحلجها ..
طول فترة دراسته بأمريكا ما الفتت انتباهه أي بنت .. حتى بعايلتهم على كشختهم وجمالهم ما عجبوه كللللللش
إلا منار ليش يعني حس أنه مندفع لها مع انه ما شافها إلا مرتين أو ثلاث ؟؟
منار تمشي بكل شوق علشان تشوف أبوها الغالي ..

قلب
09-23-2010, 05:08 PM
((((( الجزء السادس )))))
وصلت منار مع الدكتور لدار الغالي .. ودشت ركض ولقت أبوهم يتنفس عادي ويضحك مع أهلها .. بجت حييييييل ركضت لحضنه تلمه وتبوس راسه وتقول حجي ما أحد فاهمه .. يعني سوت لها فلم هندي بروحها ...
وخلوها ولا أحد كلمها .. والدكتور حمد يطالعها ..بعدين تكلم ..
الدكتور : منار خلاص جذيه بتييبين آخرته .. بس فقصتيه حرام عليج خل يتنفس عمي .. ( ياريته يصير عمي وتكونين إنتي عروستي )
حمد ما عنده خرابيط وبنات ورفيجات كان ما شاء الله عليه مزيون طويل ومجسم وأبيض والشعر والشارب لونهم أسود والحواجب والنظرة حدهااااا رجوليه .. يعني ألف من تتمناه
تمنوه وايد بس كان ذوقه صعب ومو أي بنت تعجبه .. أمه ملت تدور له علشان تزوجه .. وقالت له انت اختار .. وانا اخطب لك فشلتني عند الناس ..
نرجع لمنار عقب ما اسمعت كلام الدكتور على طول وخرت وخافت على أبوها وراحت للدكتور تبجي ..
منار : دكتور صج أنا جذيه ضريت أبوي ؟ وتطالعة وإهي رافعة رقبتها لأنه الدكتور ما شاء الله طويل وإهي طولها حلو
استخف الدكتور حمد على هالدلع والنظرة والأنوثة .. وبدون لا يحس قالها : والله لو تسوين فيني نفس ما سويتي لأبوج يمكن أموت على طول
منار بققت عيونها وناصر خزه حيييييييل وقام يبي يطقة بس امسكه أحمد زوج أخته ..
الدكتور انحرج وتلعثم .. ما يدري شيقول وطلع على طول ..
بينه وبين نفسه ( آنا شقلت لهدرجة البنت قلبت عقلي وآنا ما أعرف عنها إلا اسمها .. أحرجتها عند أهلها .. لا زم أعتذر منها ..)
مرت الساعات بسرعة عند أبو ناصر ومنار وراها دراسة .. وريم أحمد قاطين عيالهم عند فراس المسكين ..
استأذن أحمد ومرته ريم وحبوا أبو ناصر وراحوا ... وناصر خلاص تطمن على أبوه ودق على رفيجه ..وراح بس لمن تأكد إن الدكتور حمد خلص دوامه
ما بقت إلا أم ناصر وبناتها حنان ولولوة ومنار ...
أخذت حنان تلفون أمها وطلعت بالممر تدقدق على رفيجتها ( الفريق ) تطمنهم على أبوها .. كانت وايد اجتماعية .. بهالوقت تابت ما كلمه البوي فريندز تبعها ..
مأجلتهم لمن يطلع أبوها بالسلامة .. ما عدا واحد منهم كان له معزة غير .. سلطان .. هذا غير عن اللي كلمتهم تحس تشتاق له ودايما ودها تكلمه ..
ماقدرت تنطر لمن ترد تكلمه .. كان دايما يواسيها .. فارتاحت له
دقت رقمه من تلفون أمها النقال .. وكلمته جنها الحراميه بسرعة وسدته ..
ألحين عاد توهقت شلون تمسح رقمه ؟؟؟؟؟؟؟؟ إهي خواره بهالسوالف ما تعرف .. وما أحد راح ينقذها من هالموقف إلا منار ..
طلت من الغرفة اللي نايم فيها أبوها بعد ما عطوه إبرة مسكن ونام ..
حنان بصوت واطي : منار تعالي أبيج شوي بره ..
منار طلعت لها بسرعة وإهي عارفة إن حنان مسوية مصيبة ..
عطتها حنان التلفون وقالت لها المشكلة ..
منار بضغطة زر حلت مشكلتها .. حنان بوّستها واذبحتها بوس جدام الأمة
منار استحت ودزت حنان واهي تبي تدخل الغرفة .. ولا تشوف هالمزيون اللي مغتّر وياي صوبها .. ويناديها .. منار منار لحظة أبيج
التفت حنان صوب هالوسيم اللي ينادي اختها .. وطالعت منار واهمه مستغربين منو هذا ؟؟؟
بس وصل صوب منار ولا منار تشهق : دكتور حمد
الدكتور : إي منار اشفيج ما عرفتيني
اضحكت بعفوية : لأ بس شكلك متغير ما عرفتك
اهنيه يت المطفوقة حنان وقالت له وإهي مطيحة معاه الميانة ( عادي متعودة تكلم شباب ) : ها دكتور شعندك ياي المستشفى مغتر ؟ مرتك والدة وياي تشوفها ؟؟
على طول الدكتور التفت صوب منار .. ومنار طالعته أهي مستحية من أسلوب اختها حنان معاه
منار : دكتور ما عليك من كلام حنان إهي جذيه أسلوبها .. ويها صار أحمر مو متعودة تكلم أي ريال غير أبوها واخوانها
( خلونا نقول حمد بدون كلمة دكتور لأن خلاص عرفتوه )
حمد بهاللحظة اللي منار نزلت فيها راسها مستحية تحط عينها بعينه فصل عليها وقعد يخزها خز سنة بلحظة ..
حمد خلاص دشت مزاجه هالبنت ..
حمد : منار اشفيه ويهج قلب أحمر تبين درب .. ؟
منار تخاف من الإبر : لا دكتور مشكور .. عند إذنك رايحة لأبوي بغيت شي
حمد ين وقعد خلاص .. يازت له حيل .. : ها لا منار ما أبي شي بس كنت باعتذر لج على اللي قلته اليوم .. صدقيني ..ما ..
منار : خلاص دكتور حمد لا تكمل آنا قبلت اعتذارك .. اضحكت له
خلاص حمد راح فيها وده إيييب أمه تخطبها له بالمستشفى لو مو الفشلة ..
استأذنت منار ودشت عند أبوها .. ولأنها أم قلبين كان معاها كتابها وقاعدة تدرس يم أغلى حبيب بقلبها ..أبوها .. وأمها مسكينه ابتلشت بلولوة لأنها تعبت وما ودها تخلي بو ناصر
طبعا نطلع بره الغرفة الاخت حنان مطيحتها سوالف مع حمد .. بس والله على سوالفها كانت بريئة يعنى تكلمهم مثل رفيجاتها .. بس طبعا هالشي غلط مو صح .. لأن عندنا دين يمنع هالعلاقات ويحرمها ..
حنان : ما شاء الله عليك دكتور شكلك بو قلبين مثل مناروو..
حمد : ليش منار شاطرة ..
حنان : شاطرة أقولك تاكل الكتاب أكل..
حمد : ما شاء الله عليها .. اهي وين تدرس ؟ ( طبعا حمد استغل طيبة قلب حنان علشان يسأل عن منار )
حنان : أهي برابعة ثانوي وإن شاء الله عن قريب تصير زميلتك ..
مع السوالف حمد تقريبا عرف كل شي عن منار .. عمرها هواياتها وطموحاتها ..
بيتها مستوى أهلها .. تقريبا كل شي كان يبي يوصل له ..
حنان حست على دمها شوي وتشوف حمد ما درى عنها وكله مركز الأسئلة على منار .انجعمت وسكرت حلجها ..
( أنا وين شكلي وهالمزيون حمد وين .. اشمتني .. آنا سلطان الأجلح يخب علي .. منارو ما شاء الله عليها تعجب الكل .. لو تعطيني حلاتها جان زين .. أعمل عمايل )
حمد استأذن من حنان ومشى ..
دشت حنان الغرفة وشافت منار تدرس ولولوة ودها تنام .. وأمها تطالع بو ناصر بحب
حنان : مادري العايلة الكريمة مطولين بالمستشفى .. ألحين الساعة قربت عالعشر
أم ناصر : والله ناطرين أحد يمرنا .. يا حظي ولا وحدة فينا تسوق
حنان : خلي ولدج نصور يفج القفل اللي براسه ويخليني أسوق
أم ناصر : يالله خل أدق على ريم تمرنا ..
ريم ابتلشت ريلها مو على كيفها يخليها تطلع بالسيارة بس علشان الفشلة جدام أهلها قالها اوكي روحي ..
مرتهم ريم وخذتهم وقطتهم البيت وراحت ..
ثاني يوم راحت منار المدرسة مع رفيجتها وقدمت الامتحان 100 % المغرب قعدت تحت عند أهلها يسولفون ..
ناصر ما صدق إنه أبوه خف شوي وراح يقز مع ربعه .. وأحمد زوج ريم كان عند عمه بوناصر
رن تلفون البيت .. شالته منار ..
ما شاء الله راعية البدالة حنانو مو عوايدها مو يم التلفون .. أكيد بالمطبخ تدور أكل
منار : ألو
حمد ارتبك : ألو السلام عليكم
منار : وعليكم السلام
حمد : معاج الدكتور حمد من مستشفى ----
منار : هلا والله ..آمر ؟
حمد : منو معاي إنتي حنان ؟
منار : لأ أنا منار .. وام ناصر تأشر لها تقول لها بإيدها منو ؟
منار ارتبكت جان تقول هذا حمد ..
تفشلت ...
منار : آسفة دكتور بس أمي تسألنى
حمد : لا عادي .. بس حبيت إن أحد يمر علشان يخلص إجراءات الخروج حق الوالد .. لا زم أحد من أهله
تشققت منار من الوناسة ..
منار : صج دكتور .. ألحين يايين
حمد استانس : مع السلامة
منار : باي
منار سدته وقالت لأمها إن باجر الصبح راح يطلع الغالي .. نطت أم ناصر ( زين ما طق لها عرج المسكينة ) أخذت عياتها وشيلتها وركضه على التلفون تدق على ريم ..
ريم ريلها كان ماخذ منها سويج السيارة لأنها مصختها ..
أعتذرت ريم من أمها . .. وأم ناصر افهمت
انزلت منار وإهي لابسة كانت مخلصة دراسه ..
امها قاعدة ضايق خلقها ..
منار خافت : يما اشفيج
أمها : لا يما ما عندنا أحد يودينا ..
ضاق خلقها منار بس على طول دقت على رفيجتها اللي تحبها حيل ( هيام ) وكان بيتهم الشارع اللي وراهم .. وهيام كانت تسوق وبالجامعة .. أكبر من منار بسنة
وعلى طول البنت ما قصرت ودتهم وانزلت معاهم .. أم هيام ماكانت تعارض إذا كان الشي متعلق بمنار لأنها تعرفها خوش بنت ومحترمه ورفيجة بنتها من ثالثة إبتدائي ..
صعدوا فوق أم ناصر ومنار وهيام .. وأحمد كان ماشي قبل لا يوصلون .. ولا بويهم حمد .. ناطرهم ومرتبك .. ومشتاق يشوف منار ما يدري ليش؟؟
سلمت أم ناصر على حمد واشكرته على اهتمامه بأبو ناصر وأهو بدوره كان يكلمها ويعتذر منها على السالفة ما غيرها بس كانت عينه على منار ولا طل بويه أم ناصر
منار ما تدري عنه تسولف مع هيام ..
ولأن أم ناصر مو شاطرة ولا تعرف تكتب شي .. نادت منار علشان تروح مع الدكتور تخلص الإجراءات ..
مشت منار يم حمد .. كانوا وايد لا يقين على بعض .. ومنار وايد تحترم هالريال ..
وخلصت الأوراق وابصمت أم ناصر علي الأوراق لأنها ما تعرف توقع .. ومنار توها عنونة ما يصير توقع على الأوراق ..
ورجعت منار واهي تمشي يمه وتسولف وطرى على بالها إنها تكون زميلته بعد جم سنة ووايد تحمست .. وقامت تسولف معاه عن الطب والدراسة وكل شي يختص بهالمجال ..
أمها راحت لأبوها بالغرفة ومسكينه هيام دشت مع خالتها أم ناصر بعد ما طنشت فيها منار
وقعدت تهذر وايد معاه ..وفجأة التفت منار وشافت شي تخاف منه حيييييييل .. (( الفرعون خفرع الرايع )) >>>>>>>> ناصر
لا يحوشك .. وبعد ياي صوبهم .. منار بسرعة غيرت كلامها وقامت تسأل عن حالة أبوها وحمد فهم لمن شاف ناصر
ناصر أشر حق منار تروح الغرفة .. وخز حمد خزة ومشى
حمد ما حب ناصر ولا ناصر حب حمد ..
ناصر من كثر ما عنده سوالف وخرابيط مع البنات (( مع انه عمره 14 سنه بس لمن احد يشوفه يعطيه 20 سنه )) تعقد وما قام يثق بأحد ..
المهم يا ناصر وقاعد يسأل اخته منار
ناصر : منارووه شيبي منج الزفت حمد
منار : ها ما يبي شي بس كنت اسأله عن حالة أبوي وسوينا خروج لأبوي باجر الصبح
ناصر كان يثق بمنار حييييل ويدري انها تكانه بس البنات اللي عرفهم عقدوه حيل
سكت ناصر وما حب يضايق أهله .. هيام استحت ما شافها ناصر .. سلمت عليه
ناصر تفشل .. وهيام ساسرت منار انها تبي تروح
منار بلغت أمها وقالت انها تبي ترد مع هيام .. ناصر ماتكلم وبوناصر كان يضحك على عياله ومستانس انهم حواليه ..
طلعت منار مع هيام .. وطبعا يم باب الخروج .. كان العاشق الولهان حمد ينطرهم ..
حمد : منار ممكن كلمه
منار : الله يخليك دكتور أخاف فرعون ياي وراي .. قصدي أخوي ناصر
حمد ضحك وقال بقلبه صج فرعون : منار ثواني باكلمج والله مخلص دوامي من 3 ساعات وناطرج ..
منار طالعت هيام واهي مستغربة .. شيبي يقول لها حمد ..

قلب
09-23-2010, 05:09 PM
((((( الجزء السابع )))))

منار ارتبكت .. وخافت بس حمد طمنها وقال لها دقيقتين باكلمج ..
هيام خافت يطلع لهم ناصر وتصير سوالف ..عاد اقترحت عليهم إنهم يروحون كلهم لأي مطعم قريب ويكلمها علشان ما تصير لهم سالفة .. كانت هيام تعرف ناصر عدل
حمد كان وده يبوس هيام على هالفكرة ...
ركب سيارته الأودي الفخمة .. ومنار راحت مع هيام بسيارتها التويوتا ..واهي تزف هيام على فكرتها
وصلوا ماكدونالدز .. صعدوا فوق .. قعدت هيام ومنار بطاولة وحمد ضحك ..
حمد : منار خاف صج قاعدة مع هيام تعالي قعدي معاي باكلمج بشغلة خاصة
منار : دكتور رجاء ما بيني وبينك شي .. بعدين هيام أكثر من صديقة وأنا ما أخش عنها شي
حياك تفضل يمنا وقول ..
وايد اعجبته منار بموقفها هذا .. وعرف انها خوووووووش وحده كاملة والكامل الله .
حمد : منار انتي باجر عندج آخر اختبار وبعدها ان شاء الله راح تدخلين الجامعة
منار تسمع بدون ما تتكلم وراسها بالأرض ..
حمد كمل واهويطالع شكلها يهبل .. : حبيت آخذ رايج بشغله .. انتي تأيدين إن الوحدة تتزوج مبجر
منار : نعم ؟ شنو يعني ؟
حمد وبكل صراحة بطها : منار أنا ما عندي لف ودوران حبيت آخذ رايج فيني .. إذا تقدمت لج توافقين علي ؟؟؟؟
منار قامت ويها خلاص صار طماطه : دكتور حمد .. شهالسالفة يايبني علشان تقول لي جذيه
حمد : ليش اشقلت أنا باخطبج حرام .. ولا شرايج يا هيام
هيام : منار اشفيج ردي عليه ما قال شي غلط ..
منار انحرجت حييييييل .. أول مرة تكلم واحد بحياتها .. أخذت جنطتها ونادت هيام وخلت حمد ومشت ..
حمد استانس وراح بيتهم يبشر أمه..
منار تتحلطم بالسيارة .. وهيام تهديها .. قطتها بيتها واهي تضحك عليها
في بيت حمد .. الفيلا الكشخة والمنطقة الراقية .. دش حمد يغني .. أول مرة تحب يا ألبي وأول يوم أتهنا .. لالالالالالا
أم حمد تطالعه باستغراب .. أول مرة تشوف ولدها مستانس جذيه
أم حمد : اسم الله عليك حمودي اشفيك يما ..
أم حمد كانت وايد متواضعة ولا غرتها فلوسها ولا سيارتها الفارهة ولا الفيلا ولا ارصدتهم بالبنوك .. ولا ولا .....
كانت تبي تعيش سعيده إهي وعيالها .. بس كانت عندها بنتها ( فرح ) عكس أمها وايد شايفة نفسها وما يعجبها العجب ..
حمد : هلا يما حبيبتي انتاي .. وقعد يبوسها والفرحة مو سايعته
أم حمد : ها يما بشر شلون الريال اللي سولفت لي عنه ( قصدها بوناصر)
حمد : والله يا يما أشوه إنه اختنق ويا عندنا
أم حمد متعجبه منه : وي حمد اشفيك صرت مجرم .. المفروض تكون رحيم على المرضى
حمد : لا يما .. مصائب قوم عند قوم فوائدووو
أم حمد موفاهمة شي .. قامت تبي تروح دارها .. جان يمسكها حمد بيدها ويقعدها
حمد : يما هالريال ياب لج أحلة جنة ( كنه .. يعني مرت الولد )
أم حمد مستانسه وودها تيبب أخيرا حمد لقاها ..
الأم : يعني لقيت لك عروس
حمد : إي يما وباجر روحي سلمي عليهم وتحمدي لأمها بسلامة أبوهم .. باجر بيطلع
أم حمد : أفا عليك يا حمد يوم المنا اللي أشوفك بالبشت .. وبجت
كانت تحن عليه يتزوج .. وألحين عمره 27 وتبي تشوف عياله قبل لا تموت .. كانت وايد تعبانه ضغط وسكر وخشونة >>> الله المستعان
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++ ++
اليوم آخر يوم اختبارات ..
منار قاعدة متحمسه صج مانامت طول اليوم تفكر باللي قال لها حمد وسولفت مع حنان وقالت لها السالفة .. وحنان قالت لها لو أنا مكانك أروح أنا أخطبه..

دشت منار المدرسة وكان مبين عليها انها مستانسة حيييييل ...
تذكرت انها اليوم لمن ترجع راح تلاقي ابوها بالبيت ...... أحلى شعور لمن تعيش مع اللي تحبهم
خلص وقت الامتحان وأخذوا الأوراق .. ومنار قعدت ساعة زيادة مع رفيجاتها تودعهم .. وتودع مرحلة حلوه مضت من حياتها ..
أيام الثانوية بحلوها ومرها وتعبها خلصت , الأيام اركضت بسرعة .. خلاص راح تقط المريول الرمادي .. والجنطة .. والحجاب الأبيض .. والجوتي الاسود والدلاغ
راح تلبس على كيفها .. وتاخذ معاها بس ملف وقلم ..
ودعت الذكريات الحلوه وصورت مع رفيجاتها وزميلاتها وراحوا الصف صوروا وبكل مكان خذت فيه صوره تذكر في مدرستها ..
مريولها وقميصها كلهم تواقيع رفيجاتها ..
(( لا تنسيني يا أم قلبين >> أمل ))
(( أحبج يا دكتورة منار >> شهد ))
(( ديري بالج على المرضى مو تموتينهم >>> مريم )))
(( عاد نبي واسطة بالمستشفي حقنا لا عجزنا >>> موضي ))
(( أحلى الذكريات لا تنسينها منارووو >>> ماجدة ))
(( منافستج بشدة منو بتطلع دكتورة آنا ولا انتي >>>> مها ))
وغيرها وغيرها ... بجت منار متأثرة وايد باللي كتبوه رفيجاتها ..
وراحت وقعت على مريول مها ((( اخذي مني كل شي وصيري دكتورة احسن مني .. بس هم أحبج >>>>> منار ))
لمّوا بعض وسلموا على بعض .. وتمنوا يجي اليوم اللي يجمعهم ..
وخلاص كل شي انتهى .. الثانوية خلصوها .. وناطرين النتايج على أحرمن الجمر
ردت منار البيت وشافت الزينة والكيك والبوفيه .. وشافت مكان الغالي .. أبوها بس هالمرة ما كان فاضي أبوها موجود .
راحت ركض باسته وحضنها والكل كان يطالعهم متأثر ..
تغدوا مع بعض وقصصوا الكيك ..
كل العايلة موجودة بالاضافة إلى حمولة ريم .. خالتها وحماتها .. واخت أم ناصر وخوات أبو ناصر .. (( ما ارح أذكرهم وايد بالقصة لأنهم خواته من أمه ومو ذاك الزود وياهم )) بس رغد بنت عمتهم كانت وايد علاقتها زينه مع منار .. كانوا يمثلون أروع قصه للصداقة .. بس ما ذكرت رغد وايد لأنها مخليه منار هالفترة علشان تدرس..
وكانت على طول تزور خالها بوناصر بالمستشفى ومنار ما تستغنى عنها كلش ملش
عقب الغدا الكل راح بيته .. وأبو ناصر ومرته راحوا دارهم ينامون ...
وحنان امسكت التلفون تحاجي سلطان زمانه .. ولولوة وفراس راحوا يلعبون كرة قدم ..
وبقت منار بروحها تحاتي النتيجة .. خصوصا عقب هالظروف اللي مرت فيها .. تخاف تنزل نسبتها
المغرب طق بابهم وراحت الخدامة تفتح ولا وحدة داشة وهالحلو الرزة بيدها وبوكيه الورد شغل عدل ..
دخلتها الخدامه بغرفة الضيوف وراحت تنادي ام ناصر
ميري طقت الباب .. واسمحت لها أم ناصر تدخل
ميري : ماما في واحد ماما واجد كشكة يبي أنتي تحت
أم ناصر : منو ؟
ميري : والله ماما ما يعرف
أم ناصر لبست دراعتها ونزلت تحت .. ولا تشوف الحرمة الكشكة ( الكشخة) على قولة ميري
أم ناصر : هلا حيالله من يانا
أم حمد : هلا أم ناصر الحمد لله على سلامة بوناصر .. وتحبها
أم ناصر : الله يسلمج .. استريحي
قعدوا ..
أم حمد : والله آنا آسفة ييت بدون موعد
أم ناصر : لا حبيبتي عادي حياج الله ( للحين ما عرفتها أم ناصر )
أم حمد : أدري يا أم ناصر انج ما تعرفيني .. آنا أم الدكتور حمد
ألحين راحت علامة التعجب اللي فوق راس أم ناصر .. خخخخخخخ
ضيفتها وسولفوا مع بعض ..و اايد خذوا على بعض ..
دشت المطفوقة حنان درا الضيوف ..استحت لمن شافت وحدة ما تعرفها سلمت واقعدت عندهم
أم حمد : يحليلها هذي منار ؟
أم ناصر : لا يا أم حمد هذي حنان اللي أكبر من منار ..
أم حمد : عيل منار وينها ؟
على طوووووووول قامت حنان من اسمعت امها تقول أم حمد ..
حنان : عند اذنج خالتي بناديلج منار
صارت حنان ماشاء الله جنها الغزال وبثانية كانت عند منار بالغرفة ..
منار كانت تسمع اغنية عبدالعزيز السيب :
رسّيني وانت ارسى .. ولا ابتعد وانسى
مرة تقول أهواك وأفرح أنا وياك .. تالي ترد ......
حنان واهي يالله تاخذ هوا : مناروووووو ويعه خالتج ام حمد تحت تبيج ... ياية تخطبج
منار سكرت الأغنية : من صجج حنانو ؟
حنان ماسكتها من إيدها تسحبها صوب المنظرة وتقول لها يالله كشخي ولبسي وتعالي تحت
منار: انزين خلاص روحي وأنا لاحقتج ..
حنان : لا تتأخرين
منار لمن تأكدت إن حنان انزلت تحت .. اقفلت الباب وشغلت الموسيقى مرة ثانية
أم حمد قعدت تنطر اللي خذت عقل حمد ولدها .. ميته تشوفها وتفرح فيهم .. بس ماكو منار ما نزلت
أم حمد استحت لأنها طولت .. استأذنت وراحت
حنان راحت فوق وطق حيل على الباب .. فجت منار وكانت حدها مستمتعة بالأغنية
حنان : مالت عليج وعلى اللي يبي لج الزينه
منار واهي تغني .. : اشفيج حنان
حنان : هذي اللي بتذبحني .. أقولج أم حمد ياية تشوفج لبسي ونزلي تكشتين فينا
المرة شكلها راحت زعلانه وهونت ما تبيج ..
منار بلامبالاة : ما تشوف شر
حنان أحترت واكفخت راس منار بالطوفة اللي يمها ...
منار ماسكه راسها : خلاص يبا حدج محترة عليه اخذيه انتي عليج بالعافية
حنان واهي طالعة ومعصبة : والله لو يقول لي باخطبج لل اروح معاه بدراعتي اللي علي .. مالت عليج بس مالت
حمد كان ناطر أمه ترجع .. ولمن سألها قالت له أنها ما شافتها .. وضاق خلقه
بس عطته وعد أنها راح تروح لهم بأقرب مناسبة ..

قلب
09-23-2010, 05:10 PM
(((((((((( الجزء الثامن ))))))))))
مر يوم ..يومين .. ثلاث ..والكل ينتظر النتيجة .. منار متوترة حدها ..
الوقت موراضي يمشي .. منار يوم تبجي يوم ويوم تضحك .. أبو ناصر ناطر بنته تحقق حلمه بدراسته الطب ..
أم ناصر تدعي ربها ليل نهار .. حنان تشجع منار وتخليها تتفاءل خير ..
لولوة وفراس حدهم مطنشين العالم .. بكرة القدم ولا همهم شي
ريم هم قلبها على اختها ودها تحقق حلم أبوها .. ( ترى مو لهادرجة ريم ما تحب منار بس كانت شوي تغار من جمالها ونجاحها )
ناصر يفكر شلون يمنع منار تدخل الجامعة .. يبيها بالتطبيقي علشان ما في اختلاط مع الشباب
حتى ميري ناطرة نتيجة منار .. لاعت جبدها وإهي تودي التوست وعصير البرتقال حق منار طول فترة الامتحانات .. خخخخ
بالجهة الثانية وبمنطقة رااااقية حيل .. كان حمد همن ينطر النتيجة .. نتيجة أحلى إنسانة دشت يمكن بقلبة ويمكن حبها .. مو عارف ..
وأم حمد بس ناطرة تطلع نتيجة اللي خذت تفكير ولدها وعقله علشان تروح تشوفها نفس ما واعدت حمد حبيبها وغاليها ...
هيام ورغد أقرب رفيجات لمنار كل يوم يدقون عليهم يسألون عنها وعن نفسيتها .. واااااااايد يحاتون نتيجتها يمكن أكثر من منار نفسها ..
صار رابع يوم الصبح .. الساعة بالتحديد 6 الصبح .. منار طبعا مو نايمة ..انزلت تحت ولقت أمها بعد قاعدة ما فيها النوم .. اليوم خلاص النتايج بتطلع ما في مجال تتأخر أكثر
منار توها بتروح تتصل على أي جريدة تسألهم .. وقبل لا تمسك التلفون .. ررررررررررررن
أم ناصر : بسم الله منو اللي داق هالحزة .. ارفعت السماعة بسرعة
الأم : ألو ..
أحمد : هلا عمتي صباح الخير
الأم : هلا يما أحمد شفيكم .. العيال فيهم شي .. ولا ريــ
أحمد ما نطرها تكمل وكان صوته يدعو للتفاؤل : لا عمتي الله يهداج انتي كله خايفة .. آنا داق عليج ببشرج
الأم : خير حبيبي ..
احمد : الخير بويهج عمة .. تر يبت نتيجة منار .. نسبتها ..
الأم قاطعته : صج والله احمد ها يما بشر ..
أحمد : نتيجتها ...
منار تطالع مو فاهمة شي ..
الأم : لحظة لحظة أحمد .. هاك كلم منار آنا ما أفهم بالنسب
قطت التلفون على منار ..
منار ما تدري شسالفة : ألو
أحمد : مبرووووووووك دكتورتنا .. ولد خالتي ياب لج النتيجة بنفسه من الجريدة اللي يشتغل فيها
منار : والله أحمد تكفى جم نسبتي
أحمد : نسبتج يالغالية 91,6 %
منار : صج .. ليش واااايد نزلت .. أحمد تتوقع يقبلوني بالطب
أحمد : إن شاء الله اشفيج .. رفيجي بالطب وكانت نسبته 89%
منار : مشكور يا بو خالد ماقصرت .. بلغت ريم ؟
أحمد : والله انتي اول وحدة كلمتها .. ألحين باروح أقعد ريم أبشرها .. مع السلامة
منار : الله يسلمك
سكرت التلفون ولمت أمها وقالت لها ان نسبتها وايد حلوة .. الأم قامت تيبب
ومستانسة حدها .. وعلى يبابها قعد بو ناصر وناصر وفراس ولولوة .. وميري يت يايبة العصير ( عاد هذي ما يطوفها شي كل شي تعرف بس تسوي نفسها بريئة هههه )
بو ناصر عرف إن بنتها بيضتها نفس كل سنه ومن شافته لمته وقامت تبجي .. يبا راح أصير دكتورة وارفع راسك ..
الكل مستانس .. وريم ما مداها عرفت إلا يت تركض ومعاها الكيكة
الكل قعد يسولف عن مستقبل منار ولولوة مستانسة لأن منار أول وحدة بالبيت راح تدخل الجامعة ..
وفراس .. يفكر شلون يقنع منار علشان تاخذه يصور معاها بالجريدة .. وعافس عمره وحاجز أبوه يوديه الحلاق يقص له قصه حلوه .. علشان ربعه يشوفونه ( يعني بس يبي يتشيحط ولا ما درى عن منار )
ناصر : مبروك منار .. ياالله شدي حيلج عاد بالكلية .....( يستعبط ) انتي تبين اللي بالشامية عدل ؟
منار : لأ ناصر اللي بالشامية تربية أساسية آنا أبي جامعة الكويت – كلية الطب
ناصر مو عاجبه توه يبي يعارض .. ولا يسكته أبو ناصر : أقول ناصر قايلك من قبل ما لك حكم على أهلك بوجودي .. ولي دفنتني ذيك الساع تحكم ..
ناصر استحي .. المفروض ما يعترض على رغبة أبوه واخته اللي تعبت علشان اليوم هذا
ناصر : لاااا مو قصدي بس ما كنت أدري شنو طموح منار الغالية ( عدّلها )
دقت هيام على منار تسألها وعلى طول منار قالت لها ..
استأذنت منار من أهلها علشان تروح مع هيام المدرسة لأن النتيجة تعلقت وتبي تروح تشوف نتايج ونسب رفيجاتها ..

بالمدرسة .. منار وهيام يطالعون النتايج :
مريم 75 %
أمل 80 %
-
-
-
-
-
منار 91,6%
مها >>>>>>>>>>>>> 94,5 %
منار : ما شاء عليج يا مها والله وسويتيها ..صج نافستيني
( بنص السنه كانت نسبة منارأعلى من مها .. بس مها عندها إرادة واحلفت إنها بتييب نسبة عالية بآخر السنة ومن جذي وقعت على مريول منار جملة "" منافستج بشدة "")
منار ما زعلت لأنها تحب مها .. وهذا كله مجهود من مها اهي تعبت .. تستاهل هالنسبة ..
التفتوا منار وهيام بيمشون ولا مها بويههم .. مستانسة
مها : ها منار بشري . أكيد أعلى من نسبتي
منار : مبرووووووووك يا أم قلبين إنتي .. نسبتج أعلى مني
منار : ما أصدق انتي متوقعتج 96 .. 97 .. % جذي يعني
حتى منار توقعت أكثر ...
منار : لا والله يا مها شفتي ظروفي بوقت الامتحانات .. أبــوو
مها ما نطرتها تكمل : لا توخرين العين نسبتح حلوه وبإذن الله آنا وياج الطب
منار مستانسة : إن شاء الله
ردت منار البيت .. وكلمتها حبيبة قلبها بنت عمتها رغووووودة وباركت لها
صار العصر والكل داخ من قعدة الصبح راحت ريم .. وناصر راح ينام استعداد للقز المغرب
ولولوة وفراس راحوا يلعبون ..بالحوش
وبو ناصر مسكين ماراح دوامه علشان بنته وراح ينام شوي لأن بيحضر لها مفاجأة حلوة .
رن التفون .. ما كان في أحد بالصالة إلا منار وأمها ..
الأم : ألو
أم حمد : كلووووووووووووش مبرووووووك مبرووووووووك يا ام ناصر
أم ناصر تذكرتها وعرفتها من صوتها : هلا بالغالية أم حمد الله يبارك فيج حبيبتي
أم حمد : أم ناصر باجر بإذن الله بامركم آنا وبنتي فرح نبارك حق منار الغالية
أم ناصر : حياج الله
سكرت التلفون .. ومنار اهنيه تذكرت حمد .. وشنو قال لها وشكله وصوته .. اسرحت شوي
أم ناصر : نحن هنا
منار : ها اشفيج يما .. منو كلمج بالتلفون ؟
الأم : هذي أم الدكتووووور حمد ( تقولها بخبث)
منار استحت : أوووووه يما ليش تقولينها جذيه
( طبعا حنان ما قصرت وقالت حق أمها كل شي لمن كانت معصبة علشان منار ما نزلت لأم حمد )
حنان توها تحس إنها عايشة مع أوادم .. واهي قاعدة تنزل من الدرج ولا تييلها منار ركض وتلمها وتبوسها .. وتقولها عن نسبتها
الخبلة حنان قامت تنقز وتطامر وسوت هزة ارضية بالبيت ..
وعلى طول دقت على محل الحلويات وطلبت اكبر واحلى كيكة حق اغلى اخت عندها
ومن المغرب اشتغلت التلفونات تبارك لام ناصر .... منار غفت شوي بالصالة
الام يايبة التلفون حق منار : منار هذي وحدة تبيج
منار تعدلت ومسكت التلفون : ألو
من الجهة الثانية وحدة صوتها كله دلع : الووووووو
منار : منو يتكلم ؟
البنت : انا فراااااااح (تمطها يعني فرح ) اخت الدكتور حمد
منار: هلاوالله فرح شلونج ؟
فرح : تماااااام .. هاج هاج
منار استغربت شنو هاج ؟؟؟؟؟؟؟؟
منار : الو فرح ؟
حمد : هلا منار شلونج
منار ارتبكت ما كان احد بالصالة : هلا دكتور حمد شلونك ؟
حمد : أنا تمام من سمعت صوتج
منار مستحية : حمد ...... لا قصدي دكتور حمد ..
حمد يقاطعها : يا حلو اسمي يا منار على لسانج .. خلاص عاد احنا اهل الحين قولي حمد بدون دكتور
منار ساكته مستحية ( شفيه اليوم حده جرئ )
حمد : منار الف مبرووووك على النسبة الحلوة ولو ان وحدة معاج بالمدرسة كانت اعلى من نسبتج .. (قصده مها )
منار : الله يبارك فيك .. شدراك عن نسبة اللي معاي
حمد : هااا صراحة انا من الصبح ناطر جدام المدرسة ابي اشوف نسبتج ..بس والله انج بطله يعني كل الظروف اللي مريتي فيها بس يبتي نسبة حلوه
منار : مشكور يا دكتور حمد هذا مو ذوقك
حمد : مو قلنا بدون دكتور ... الله يهداج قاعدين بمستشفى احنا
منار : خلاص بغيت شي ؟
حمد : طردة محترمة ..لأ بس حبيت ابارك لج
منار : مشكور .. مع السلامة
حمد : طردة ثانية .. يالله مع السلامة
سدته منار واهي تضحك عليه.. وااايد تحترم هالريال
نتايج القبول بالجامعة كانت بعد شهرين من اليوم ..
راحت منار وحنان وبوناصر الجامعة بالشويخ .. أخذت منار أوراقها وقعدت بالقاعة تبي تسجل رغباتها ..
ما وعت إلا تشوف هالمزيون اللي لابس الجنز والبلوزة البيضة .. ياي صوبها اهي وحنان
حمد ... دايما تشوفه بكل المناسبات ( طبعا بو ناصر خلاهم بالجامعة وقال لهم بيرجع بعد ساعة )
حمد : السلام عليكم ..
حنان تطالعه بإعجاب ( بس برئ ) ومنار : وعليكم السلام
حمد : منار أقدر أساعدج ؟
منار صج كانت تبي أحد يعلمها لأنها أول وحدة من خواتها تدخل الجامعة ..
منار : هاا والله جنك تدري حدي متوهقة وما عارفة أعبي البيانات ..
حمد حده شق الحلج وبسط عندهم أخذ الأوراق من منار وقعد يكتب لها ويعلمها واهي حدها مندمجه معاه ..
كان شكلها وايد ناعم .. لابسة تنورة بيج مع القميص المشجر بني وبيج وبرتقالي ولابسة ملفع بيج وجوتيها الفلات الناعم ..
حنان طفشت مو فاهمة شيقولون قامت وراحت .. طبعا كانت مواعدة سلطان علشان تشوفه ..
اطلعت من القاعة وراحت قعدت مع سلطان بسيارته .. بس ما راحوا مكان كانوا يسولفون
منار واهي مندمجة مع حمد .. إلا يت لها مها .. وسلمت عليها
حمد طالع مها وصد .. كانت حدها عادية بس كان فيها جاذبية ..
عاد وقفت مها وأشرت حق منار من ورى حمد بيدها وبحلجها تقول لها منو هذا ؟
منار اضحكت وعرفتهم على بعض ....
منار : مها هذا الدكتور حمد .. دكتور العايلة بس توه متدرب
دكتور حمد .. هذي مها رفيجتي أم قلبين اللي نسبتها أعلى منى .. وإن شاء الله كلنا نصير زملاء مهنة الطب ..
حمد : هلا والله مها فرصة سعيدة
مها : وآنا أسعد
استأذنت مها ولفت على منار واهي رايحة تأشر لها بيدها يعني يالعيارة منتي هينة .. قاعدة مع هالدكتور الحلوو
المهم سجلت منار وخلصت وحست انها مرتاحة حيل لحمد .. لفت يمين يسار وأشوه يت حنان بدون لا تتعب منار وتدورها ..
طبعا حمد ما خله منار بروحها .. وحس وايد متضايق لأنه وايد شباب يطالعون منار واهي تمشي .. فبسرعة راح مشى يمها .. وطبعا البنات ما قصروا فيه خزوووووووووه خز
منار لاحظت أنه حمد وايد يطالعوله البنات .. بس اهو معطيهم طاف ..
وايد كان حمد مستانس ومنار تمشي معاه وكان يقول بينه وبين نفسه ( ياريتج بس تكونين مرتي )
المهم طلعوا كلهم ( طبعا حمد ياي بس علشان منار .. )
بو ناصر دق هرن لحنان ومنار ويا حمد سلم عليه ..
بو ناصر وايد يحب حمد .. ويرتاح له ..
بوناصر : ها يا وليدي حمد شلونك ؟
حمد : هلا عمي بخير .. انت شلونك ؟
بوناصر : اللي اعرفه انك متخرج .. شعندك بالجامعة ..
حمد ارتبك ... : هااا لا عمي ياي مع اختي تسجل للجامعة
( أصلا فرح اخته نسبتها 60 % يعني ما تنقبل بالجامعة )
سلم عليهم ومشوا ..
بوناصر : ها منار عسى أول رغبة طب ؟
منار : ها عيل شعبالك .. انتي بو ناصر الغالي .. أول رغبة : طب وثاني رغبة هندسة وثالث ..
حنان : هي هي لا تبطين راسنا برغباتج .. يبا نبي مطعم حلو ناكل فيه
بوناصر : تستاهلون ..
عقب ما خلصوا مطعم ردوا البيت .. والمغربيوا عمات منار ياركون ورغد معاهم طبعا وخالتها وبعد يت أم حمد وبنتها فرح .. طبعا فرح من دشت بيت أم ناصر واهي تطالع فوق تحت مو عاجبها المستوى >>>>>> عشتوا
سلمت عليهم أم ناصر ولولوة وحنان وريم ..
منار وراها بنص ساعة انزلت .. كانت لابسة تنورة سودة مع توينز ابيض بأسود وكعب أسود وفاله شعرها النااااااعم حيل وما شاء الله لونه بني فاتح بخصل ذهبية طبيعي من انولدت .. وحاطة بس ماسكارا وغلوس
دشت وسلمت .. أم حمد حيل فز قلبها لها وارتاحت من صارت عينها عليها ..
بس فرح ما يعجبها العجب .. سلمت ببرود
سولفوا مع بعض .. وطول الوقت أم حمد عينها على منار .. وايد حبتها واعجبتها

قلب
09-23-2010, 05:10 PM
(((((((( الجزء التاسع ))))))))))
سلموا وراحوا .. ولمن شافت حمد .. كانت وايد مستانسة وعجبها ذوق ولدها ..وحمد استانس بس امه قالت له خلنا ناجل موضوع الخطبه لمن تنقبل منار بالجامعة وترتاح شوي وحمد وافقها الراي


منار ارتاحت شوي عقب ما خلصت الامتحانات والتقديم للجامعة .. وبدا حر الصيف بالكويت الغالية .. الكل زهب جنطته للسفر إلا عايلة بو ناصر لأن السفر يكلف واهم على قد الحال...
أما حمد كان عنده مؤتمر بأمريكا بعد شهر .. وده يسافر .. تعود عالبراد وهذي أول سنة يكون بالكويت عقب ما تخرج من الجامعة ..
بس شلون يسافر ويفارق منار .. حس خلاص انه بدأ يحبها .. معقولة يا حمد حبيت وخفق قلبك ..
مافيـه غـيـرك لا ولاحــدن يسـاويـك
انـت الوحيـد الـلـي ملكـنـي بحيـاتـي
زين العرب يبطـي ولا انـه يضاهيـك
وابطـي انـا ماجبـت وصـف الغلاتـي
يـا شاغلـن فكـري بزيـنـك وطـاريـك
انــت الامــل فــي دنيـتـي وامنيـاتـي
************
واليوم انا روحـي تـرى بيـن اياديـك
ارحــم عيـونـن مـاتـعـرف المـبـاتـي
ماتستـمـع قلـبـي ونـبـضـه يـنـاديـك
الـحـق علـيـه قـبـل يـفـوت الفـواتـي
بـكـون انــا ويــاك وبالعـمـر بفـديـك
ارخصـت روحــي فـدوتـن ياغنـاتـي
ان كـانـهـا بالـحـلـف والله شــاريــك
ومـافـيـه مـثـلـك كـامـلـن بصـفـاتـي
ابـسـألــك بالله وشــلـــون اخـلــيــك
يابوالـدلـع يـابـو الغـنـج والـحـلاتـي
اغــار مــن اهـلـك ومنـهـو يخـاويـك
كــل الليـالـي جالـسـن بــس احـاتـي
ابيـك لـي وحـدي ولا غـيـري يغلـيـك
بتقـول انانـي ؟ اشهـد انهـا صفـاتـي
****************
يصعب على الخفـاق ساعـه يجافيـك
محدن عشق بالحـب مثلـي وسواتـي
عـســاك ماتـلـقـى عـــدون يـعـاديـك
ادعي عسى الله يحرسك في صلاتـي
عــزالله انــي دايـــم الـــدوم مغـلـيـك
يـاروح روحــي اشـهـد انــك منـاتـي
فكر حمد وقرر انه يقول لأمه انهم يرحون مع بيت بوناصر شاليهم ويباتون هناك جم ليلة ..
أمه أيدته وكلمت أم ناصر .. وبعد ما استشاروا بو ناصر وافقوا ..
والروح للشالية يوم الخميس .. واليوم الاثنين .. يعني باقي يومين عالروحة
الكل كان مستانس .. إلا ناصر مو عاجبه .. اقترح عليه أبوه يروح ينام عند عمته أحسن له ولا روحته ونفسه الخايسة .. ولأن ناصر ما يحب حمد وافق وما راح معاهم
حنان ومنار ولولوة فرحوا لمن دروا ان ناصر ما راح يروح معاهم .. بلا مراقبات ولا تحكم ولا لا تسبحون ولا تسولفون .. حده مليق
منار وحنان بدارهم يزهبون جنطتهم والكل كان مستعد ..ومتحمس ..
طبعا بو ناصر ما يخلي بناته يلبسون البنطلون كلش .. فأخذوا معاهم بنطلونات عادية حق القعدة داخل الشاليه..
واللي حده مكيف حمد .. كان ماخذ معاه أحلى الملابس جنه معرس رايح شهر العسل..
اليوم الخميس الصبح .. بوناصر يحمل الاغراض بالسيارة .. حتى يابوا معاهم الماجلة عن الفشلة ..
فراس لابس ومتزقرت .. وايد يحب يطلع ويكشخ ..
لولوة صج عمرها 15 بس جنها ياهل .. طالعة من البيت وعاجفة شعرها وماسكة معاها كرة القدم وطالعة ماسكة فراس بإيده وتغني أغاني المنتخب .. جنها رايحة معسكر تدريبي .
الكل ركب السيارة .. طبعا ريم ما خلاها ريلها تروح معاهم .. ومنار افتكت من ناصر وريم مرة وحدة ..
بالطريق بو ناصر يدق على بوحمد .. كان بوحمد وايد طيب نفس مرته ..
دلوهم مكان الشالية وماشاء الله عليه بوناصر دليله .. ما يضيع..
وصلوا الساعة 10 الصبح ..
نزلوا .. وكانوا قبلهم واصلين بوحمد وعايلته الصغيرة .. أم حمد وفرح وولدهم الصغير كلش يوسف ( عمر 4 سنوات )
دشوا الشاليه بعد ما سلموا .. حمد ما وصل توه .. الأخ قاعد يتكشخ ورايح الحلاق .. ومصفف الشعر صاير جنه من نجوم هولييوود إذا مو أحلى منهم بعد
ركب سيارته ... وطول الدرب يغني ..ومستانس .. لمن وصل الشالية .. شاف سيارة بوناصر موجودة .. تشقق ..
نزل ومشى خطوتين .. شاف الزول اللي ذبحه وشتت تفكيره .. شاف الإنسانة اللي ما بقى إلا تقضي عليه .. حبها حييييييل وعرف هالشي من فزة قلبه لمن شافها .. التفتت عليه وصارت عيونها تناظر عيونه .. فز حيل .. وطلع منه زفيييييير حاااااااار مثل شوقه لها ..
الله صار له بس اسبوعين ما شافها .. استخف .. شهالحب ..
الود ودي .. في غيابك أنا اجيك
وانثر ورود الشوق وأعلن قدومي
واعطرك من فيض شعري واغنيك
وانسى على شوفتك باقي همومي
وامد لك فنجال عشقي واخليك
تصرخ بعالي الصوت ضاعت علومي
ماغيروني لو حكوا شي يعنيك
دامك معي في سجتي طول يومي
حتى بنومي صرت دايم الاقيك
شفت الغلا وشلون حتى بنومي ؟!
دام العيون اللي تعشقك تناديك
ماتحتمل ذاك الجفا لو يدومي
ياللي ملكت القلب واصبح يناجيك
صار الهوى لوحة غلا في رسومي
عاشق ويعرف كيف يكسب معاليك
دامك قمر دنياي مابي النجـــــومي
حمد : شلونج منار ؟
منار : هلا حمد .. عادي أقولها بدون دكتور ..
حمد : أكيد عادي .. بصوت واطي ياريتج تقولين أسمي بعدد ثواني اليوم ..
منار : نعم ؟
حمد : لا ما قلت شي ..
حمد : منار شرايج بالشاليه حلو موقعه ؟
طبعا الشاليه كان 7 نجوم .. كشخة وراااااقي حيل ..
منار : لا ما شاء الله روووووووعة .. من صممه
حمد : أمي طبعا :: مهندسة ديكور
منار : والله ما شاء الله على خالتي .. صج ذووووووووق
حمد : منار شقاعدة تسوين بهالشمس ؟
منار : والله تريقت معاهم وكلهم داخوا وحنانو البطة زعلانة عشان ما نامت وراحت تنام ولولوة وفراس يلعبون بلايستيشن ..
وعمي وابوي بالدوانية .. أووووو بس
حمد : انزين فرح وينها
منار ما كانت ترتاح لها وايد مغرورة وشايفة نفسها عليهم : هاا ما دري عنها
حمد حس انه منار ما حبتها : منار مالج شغل فيها اهي جذيه نفس خايسة .. مع الكل
منار استحت : لا حمد شدعوة عادي .. بس اهي راحت دارها بروحها..
حمد قعد يطالع منار بتنورتها الجنز .. وقميصها الأصفر الضيق شوي .. جسمها كان وايد ناعم بس حلو ومغري ..
لابسة ملفعها الأسود وفوقة لابسه كاب ما لولوة ( طبعا على المنتخب الوطني خخخخ )
ولابسة نظارتها الشانيل ..وايد حلوه عليها
حمد ظل يطالع منار واااااايد وسرح تخيلها لابسة الكوت الأبيض وحاطة السماعات .. وتمشي معاه بالمستشفي وإهي حامل وتعبانة من الدوام .. ظل يطالعها .. وتخيلها عروسته .. ومرة تخيلها تتمشى معاه على البحر وايدها بإيده .. سرح حده ..
منار بهالوقت كانت تطالعة .. يمكن ما انتبهت عليه بالايام اللي فاتت .. لأن بالها كان مشغول ..ماشاء الله حدة وسيم وعيونه حلوه ونظرته تفزز القلب من مكانه .. بشرته حلوة وشعره واااو
لابس شورت جينز وبودي ازرق فاتح لازق على جسمه ( أقصد عضلاته )
داخت واهي تبي تدور عيب بشكله ماكو .. الله كمله
منار : ألوووووووووووو حمد وين رحت
حمد : لا اا ولا مكان .. ( متى تحسين فيني يا منار – قالها بقلبه )
منار : خلاص حمد اخاف تحوشني ضربة شمس بادخل الشالية ..
حمد : اسم الله عليج
منار واهي رايحة اسمعته واضحكت بينها وبين نفسها .. عيب منار ما تعترف بشي اسمه حب ولا فكرت تحب .. ودايما تقول لحنان ترى الحب مو موجود .. حبي ريلج وبس ..
والحب عقب الزواج ..
عقب الغدا ناموا الشياب والعيايز ..
الشمس شوي نازلة يعني شمس العصر .. والجو زوين
حمد طلع ومعاه فراس واخوه اللي يموت فيه يوسف راحوا صوب البحر
فرح نزلت من دراها وطلعت ولا كلمت حنان ومنار ولولوة مع انهم كانو بالصالة .. بس عطتهم طااااااااف ..
حنان احترت وقامت خذت معاها منار ولولوة سحب لي بره ... تبي تبط جبد فرح المغرورة
طلعت منار وطاحت عينها على حمد .. وشافته يلعّب فراس ويوسف ..
اول ما شافهم حمد ناداهم ..
حنان المطفوقة اسحبت منار .. راحوا عند حمد .. حمد كان حاط له كرسي ومسترخي ويشرب عصير ليمون ..
عاد لمن وصلوا تعدل وطالع منار على طول ..
أكيد احبه .. أكيد اموت في حبه
أكيد انا بفقده لاغاب عن عينــي
غلاه مدري كذا يجيك من ربه
من يوم شفته وحبه ساكن فيني
بهالوقت راح يوسف داخل البحر وبعّد شوي .. ما وعوا إلا فراس يصارخ .. عمي حمد يوسف رااااااااااح
نقز حمد من مكانه .. منار وحنان قعدوا يصارخون ويت فرح تركض .. فصخ حمد قميصة وقط اللي بيده وركض وبسرعة سبح ورى يوسف ..
وعلى ما شاله وطلعه من البحر .. كانت كل العايلة يم البحر يشوفون شصار ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
طلع حمد من البحر وطلع يوسف والحمدلله ما كان فيه شي.. لو صاير فيه شي حمد عمره ما راح يسامح نفسه ..
وعقب ما طلع الكل راح صوب يوسف ... أخذت أم حمد ولدها وراحوا داخل واهم يحمدون الله انها عدت على خير...
منار طالعت حمد ... حمد استحى ما كان لابس إلاشورت ..
حنان بققت عيونها .. وتقول لمنار: شهالجسم والعضلات واااااااااو يالخبلة وافقي اخذيه
حمد سمعها واهو ينشف جسمه وضحك على خبالها ..
منار استحت وصدت وراحت عنه .. حمد خاف انها تدخل وما تطلع فراح وراها وسحبها من إيدها ..
حمد : مناااااااار وين رايحه ؟
منار راسها بالأرض : حمد هد ايدي رجاءا
حمد نزل ايده : آسف منار .. بس ودي نلعب كرة طائرة شرايج ؟
منار ما حبت تفشله : أوكي يالله ..
لعبوا كلهم مع بعض الفريق الأول .. ( حمد ولولوة ومنار )
الفريق الثاني ( حنان وفراس وفرح )
حمد ضحك وااااايد على منار .. هالبنت ميييييييييييييح بالطايرة ما تعرف شي ..
مرالخميس بسرعة والجمعة والسبت .. اليوم راح يردون ..
بدوا يجمعون أغراضهم ... حمد ضايق خلقه حده ..
منار ... عادي ما فرقت معاها .. لمت أغراضها بسرعة وطلعت معاها الجنطة تبي توديها السيارة ..
كان حمد قاعد يم الشاليه بره .. أول ما شاف منار فز وخذا منها الشنطة ووداها السيارة وعطاها نظرة .. حست منها انه يحبها .. بس طنشت واشكرته ..
الكل رد بيته ...
راح حمد المؤتمر .. وفي باله منار ..شرا لها هدايا من أمريكا جنطة وبوك .. بس عاد مو أي شي لأ ..شي
لمن رجع كانت أمه عند أم ناصر .. وحمد ما صدق خبر على طوووووول ورغم التعب راح بيت حبيبته منار ..
وعطا ميري الهدية وخلاها تصعدها دار منار بدون لا أحد يدري .. وميري بهالسوالف اوكي
صعدت منار دارها .. ولا تشوف الهدية على سريرها .. سكرت الباب فجت الهدية لقت داخله كرت مكتوب فيه ...
""" منار ....هذي هدية تفوقج بالثانوية """
أرجوج لا تردينها
"" سامحيني تأخرت عليج ""
" منار ... أحبج "
""" حمد """
منار تطالع آخر كلمة .. واسم حمد .... ما توقعت إن حمد يحبها .. توقعت انه يعاملها مثل اخته ..
احتارت .. الهدية وايد غالية .. بارببببببببي شاسوي أردها له .. فشله ..
قالت لحنان وحنان على طول قالت لها يالبلهة دقي اشكريه .. الريال يحبج .. ليش تعذبينه يعني حرام عليج..
حنان كانت حاسة فيه لأنها بدت تحب سلطان ..
منار .. ما اهتمت .. وراحت تحت الصالة كان الوقت متأخر ..
سرحت تذكر تصرفات حمد معاها وتصرفاتها وشلون كان يعاملها احسن معاملة ..
تذكرت النغزات اللي يقطها عليها .. كان في بالها انها عاجبته ويبيها كزوجة بس ..
الحين تاكدت من حبه لها ..
ثاني يوم خلت حنان تطلب الدكتور بالمستشفى وقالت لهم قولوا له اخته فرح ...
حمد : الو
حنان : السلام عليكم
حمد بثقل : منو معاي ؟
حنان : حمد انا حنان اشفيك ما عرفتني ؟
حمد مستانس : هلا والله بحنان .. شخبارج
حنان : حمد بدون مقدمات حنان طرشتني علشان تشكرك على الهدية .. وتقول لك مالها داعي وكلفت على عمرك ..
حمد : ليش اهي ما تكلمني .. ابيها ضروري
منار تطالع حنان .. فجأة حنان قطت السماعة على منار .. قالت لها ضرووووووووري يبيج
منار اخترعت وتردد قبل لا تكلمه
منار : السلام عليكم حمد
حمد بشووووووق : هلا والله بمنار
منار : الحمد لله على سلامة الوصول .. ومشكور عالهدية ..
حمد : اعجبتج ..
منار : حمد ابيك تمر تاخذها .. ما بيني وبينك شي علشان تشتري لي هدية بهالقيمة ..
حمد : منار شدعوة عليج .. جامليني عاد .. ليش اسلوبج جذيه معاي
منار حست انها اجرحته : آسفة حمد .. بس ما أقدر احتفظ فيها
حنان عصبت واهيه تسمعها وتأشر لها تقول لها ضحكي جاملي شوي ... ومتار تطالعها وتسوي لها بوكس بإيدها ..
حمد : منار وين رحتي ..
منار : خلاص حمد مضطرة أسكره .. آنا ما تعودت على جذيه ..
حمد : منار والله أبيج بالحلال .. آنا ما ألعب عليج ولا أحب هالسوالف ..
منار ساكته ...
حمد : منار ودي أشوفج وأكلمح قبل لا أفشل أمي ... ممكن ..
منار : لا حمد شوفة ما أقدر اسمح لي ..
حنان اخمطت منها السماعة .. حنان تدري ان الريال يبيها وشاريها وما في أحسن من جذي وفوق هذا وسامة وغني ومنصب وشهادة ..وأمه وايد حبوبة
حنان : ألو حمد
حمد مستغرب : ألووو
حنان : حمد انا حنان .. مالك شغل فيها اليوم أنا أدبر لنا طلعة أنا وياها وكلمها براحتك
حمد بفرح : صججج
حنان : صج .. بس عطني رقم تلفونك النقال علشان أتفق معاك ..
منار تسوي لها بإيدها أوريج .... وحنان مطنشة وتسجل الرقم .. بعدين سكرت
العصر حنان راحت قعدت يم أبوها تدلكه ... وأبوها يضحك
بو ناصر : ها حنون شعندج .... شتبين ؟
حنان : كا بي شي
بو ناصر : جم تبين .. أو شنو تبين
حنان بطفاقتها : يبا تكفي طلبتك
بوناصر يضحك : شبغيتي؟
حنان : يبا باطلع آنا ومنار نروح السوق ..ومطعم دام فرعون مو هني
بوناصر ما حب يردها .. قام وطلع لها 20 دينار قال لها تكفي ؟؟
خمطتها حنان : اييييييي تكفي .. حبته على راسه وصعدت
بو ناصر : حنون الساعة 9 انتو بالبيت
حنان : تامر أمر يبا ..
راحت حنان .. طبعا قامت ما تدق من تلفون البيت .. لأن سلطان اشترى لها تلفون نقال .. علشان تكلمه .. وما أحد يدري إلا منار وما كان عاجبها هالأسلوب ..
دشت حنان الدار وقفلتها .. منار تطالعها واهي تقرا كتاب ..
حنان : ألو حمد .. شوف أبوي رضا نطلع .. وين تبي نروح ..
حمد : والله حنان بعد قلبي والله .. زفة عرسج علي
حنان اضحكت : خلاص حمد بعد ساعة ونص راح نكون بمجمع ---- ننطرك
مد : تعالي حنان هذا تلفون منو ؟
حنان بعفوية : حمد هذا تلفوني بس محد يدري الله يخليك لا توهقني .. تقول لأحد
حمد ما حب يتدخل بخصوصياتها : خلاص يعني عادي أدق عليج
حنان : حياك الله بأي وقت .. بس خوفك أقعد آنا أحبك وتبتلش فيني هههههاي
حمد : انتي اخت عزيزة وغالية .. واكي على موعدنا
منار زفتها زف .. وقالت لها ما راح أروح ..حنان اقعدت تترجاها ويمين يسار يالله رضت .. منار تبي تفتك تشوف شنو يبي منها حمد
بنفس المكان والزمان اللي اتفقوا عليه .. يا حمد بالدشداشة البيضة والغترة .. والعطر اللي يفوح .. نص بنات المجمع خز فيه ... سلم عليهم بالمطعم .. وقعد
طبعا حنان ناطرها سلطان تبي تروح .. استأذنت وقالت متى ما خلصتوا دقوا علي وراحت
منار انصدمت من تصرف اختها .. الخايسة حتى ما قالت لها بتروح عنهم ..
طلبوا قهوة ..
حمد : منار شفيج ما لج خلق تطلين بويهي .. لهادرجة ألوع الجبد ؟
منار : لا حمد والله مو قصدي بس ما أحب جذيه
حمد : منار والله أدري بس كلمتين وبامشي
منار : تفضل
حمد : بدون مقدمات انتي قريتي شنو كتبت لج بالكرت .. منار آنا أحبج .. وأبيج بالحلال
بس ابي آخذ رايج فيني .. آنا عاجبج ولا لأ .. تبيني ولا لأ
منار مو عارفة شتقول تحس انه ما في شي يجذبها له .. ماتدري ليش .. مع انها تشوف نظرات الاعجاب من البنات اللي يمرون منهم .. وتسمعهم يمدحون فيه وبجماله ..
بس ما تحس حرك فيها شي .. وبعدها صغيرة على الزواج توها بعد شهرين تكمل 18 سنه
حمد يطالعها ناطر الرد ...
منار : حمد بصراحة آنا بعدي صغيرة على الزواج .. ما ابي ألحين ناطرة قبولي والجامعة يبيلها تفرغ ..
حمد : خلاص منار .. أنا مستعد أنطرج بس أبي وعد .. أنج ما تاخذين غيري واذا احد اخطبج بلغوني وأييب أهلي نخطيج ..
منار ما حبت تطول معاه : خلاص حمد أوكي ..
حمد دق على حنان وقال لها تعالي .. ما يقدر يخلي منار بروحها ..
حنان يت على طول وردوا البيت
منار ما علقت على أي شي .. وحنان كانت تفكر بالأسمراني سلطان .. ذابحها وما اهتمت بشنو صار بين حمد ومنار
مرت العطلة بسررررررعة .. وحمد كل جم يوم يخلي أمه تروح لأم ناصر علشان يعرف اخبار حبيبة قلبه منار ..
مع الأيام حبها زيادة ... حتى امه حبتها .. بس فرح ..زين منها تحب نفسها ..

قلب
09-23-2010, 05:11 PM
(((( الجزء العاشر )))))

باجر نتايج القبول بالجامعة .. منار ردت نفس الحالة تحاتي ..
بس ما اقدرت تنطر ..نادت حنان تدق لها على الجريدة .. حنان برسم الخدمة ..
حنان : ألو ووووو
السلام عليكم أخوي ممكن نبي نسأل عن نتيجة القبول بالجامعة ..
والله موجودة عندك ؟
أخوي ممكن تشوف اسم وحدة ما عليك أمر .......
سكرت ايدها على السماعة وقالت لأهلها راح ايييييييبها ..
منار قلبها يتراقع ... وأم ناصر تنطر ..
حنان : هلا أخوي ... اسمها منار أم قلبين
هههههاي لا اتغشمر ( هذا وقت غشمرة يا حنان )
حنان : منار ----- ----- الــــــ شوفها بكلية الطب ..
تنطر والكل ينطر ....
دقيقة مرت .. حنان : نعم مو موجود اسمها .. تأكد أخوي ما عليك أمر ..
ثلاث دقايق .. حنان : متأكد كلش ما فيه بالطب
منار بجت ... ورااااحت دراها
حنان : انزين شوف الهندسة ...
خمس دقايق مسكين الريال يدور الهندسة وايد مقبولين ...
حنان : موجودة بالهندسة .. أي قسم فيهم .. كمبيوتر
مشكور اخوي تعبناك معانا مع السلامة ...
راحت ركضة فوق تبشرها .. طقت الباب ما كو رد ..
حنان : امبيه أخاف هذي انتحرت .. منار بطلي الباب الغالية
منار فجت الباب ولمت حنان... منار : شفتي حظي يا حنان .. كل شي صار ضدي
حنان : انتي اشفيج مقبولة بهندسة الكمبيوتر هم حلوه ..
منار : صج .. صج ودي أصير مهندسة .. بس كنت ابي معماري وللحين مو موجود بالكويت
حنان : امشي نحتفل فيج تحت
منار : حنان شراح أقول لأبوي حبيبي
نزلوا تحت وكانت ام ناصر تكلم بوناصر .. ولمن شافوا منار سكتوا
قام بوناصر وحب بنته منار وقال لها مبروك القبول يا منار .. والله ورفعتي راسي ودخلتي الجامعة .. ما بغي أحد يصير جامعي بالبيت ..
حنان تضحك ..
منار لمت أبوها : يبا يعني ما زعلت علشان خذلتك وما انقبلت بالطب
بو ناصر : والله ما زعلت يالغالية .. آنا كنت أناني وفرضت رايي عليج .. وانت ودج بالهندسة من كنتي صغيرة..
منار ارتفعت معنوياتها صج ودها تكون مهندسة من زمان ..
دشوا اخوانها ناصر وفراس ولولوة باركوا لها ودقت عليها هيام ورغد ..
اووووو ريم
ريم : ها منار أشوف بيضتيها
منار : ريم اشفيج .. هذا نصيبي .. وقدري
ريم استحت : لا منار اتغشمر معاج والله داقة أبارك ..
سكرت منها ..
ثاني يوم نزلت الأسامي بكل الجرايد .. منار تشوف رفيجاتها ..
مريم >>> التربية
أمل >>> العلوم
مهاااااا >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>> الطب
تمنت منار تكون مع اسم مها .. بس قدر الله وما شاء فعل..
دق حمد على تلفون حنان .. حنان طلت من فوق ونادت منار..
اصعدت منار .. وعلى طول حطت حنان السماعة على اذن منار .. وقالت كلمها كلمها
حمد : منار مبروك ..
منار : حمد الله يبارك فيك .. وبجت ...
حمد استخف : مناااااااااااااااار تكفين لاتبجين حبيبتي .. اشفيج تخصصج وايد حلو ولج مستقبل
منار تبجي وخرت السماعة عنها ..
حمد : ألوووو منار
حنان : هلا حمد منار مالها خلق تتكلم ..
حمد : خلاص تكفين ابي أكلمها لمن تهدي شوي .. وعد
حنان : وعد
الدوام بالجامعة باجر .. اهو مو دوام هذا يسمونه لقاء تنويري للطلاب والطالبات المستجدين
منار أقلمت نفسها على الهندسة .. ولا فكرت تحول .. هذا حلمها
دقت على رغد بنت عمتها علشان تروح معاها ( رغد باختصار حليوه حيل وعادية جدا ولبسها عادي ولحد الحين بالثانوية كل مرة تسقط .. )
يت رغد ونامت عند منار علشان باجر تروح معاها إهي وحنان ..
طبعا رغد ما كانت تدري عن سالفة حمد مع منار ..منار خشت عنها ماتدري ليش
بس هيام كانت تدري عن كل التطورات
الصبح قامت منار متحمسه .. قعدت حنان ورغد .. وراحت البست لها تنورة بيضه وبودي بنفسجي معاه سديري أبيض .. وملفع مشير بنفسجي بأبيض .. وحطت شذو بنفسجي وماسكارا .. وغلوس
والبست الجنطة اللي يابها حمد .. كانت وايد عاجبتها ..
رغد لابسة عباة إسلامية وملفعها .. كان لبسها حده بسيط
وحنان كالعادة واعدت سلطان ..
طلعوا مع بو ناصر .. قطهم الجامعة وقال لهم دقوا لا خلصتوا ..
مر اللقاء التويري بسرعة .. بس واحد من القوائم المنظمة للقاء .. كان طول اللقاء عينه على منار .. منار تعجب الغالبية من الشباب بنعومتها وذرابتها ..
كان هالريال اللي يخزها اسمه عبدالله من نفس عايلة منار أسمراني مو حيل .. ملامحه حلوه ضعيف بس زقرت .. وحرج ( يعني لهلوب )
طبعا حنانو مواعده اثنين ( لا تظلمونها خل أكمل ) .... مواعدة حبيب قلبها سلطان ووووووو حمد
حمد اعتمد على حنان تنظم له متى يشوف منار .. كان حده مشتاق يشوفها ..
طبعا حنان أول ما وصلوا ما حبت رغد تدري عنها .. لأن شوي في شوط بينهم وبين عماتهم ..
فقالت باروح الحمام وباقعد مع رفيجاتي ,, وقبببببببببببه إلى سيارة سلطان..
يا حمد صوب منار .. بس لمن شاف رغد تراجع وما حب يحرجها ...
عبدالله ( الشخصية اليديدة بالقصة ) يا صوب منار .. سلم وعطاها مطويات و مطبوعات تخص الجامعة .. طالعها عدل ولمن تأكد من تخصصها قال بينه وبين نفسه ... : حلو يعني مو بعيده عن كليتي آنا علوم واهي هندسة ..
اشكرته منار ومشت اهي ورغد .. حمد احتر لمن شاف عبدالله يكلمها ....
رغد راحت تصلي الظهر .. بس منار كان عندها عذرها ما تقدر تصلي ( عرفتوااااااا خخخ )
حمد على طول سحب منار من ايدها وكان معصب : منار مو أي واحد يكلمج تكلمينه فهمتي
منار : حمد هد ايدي فشلتني جدام العالم ..
حمد حس على نفسه : آسف منار ... بس لا تكلمين الشباب .. مالج شغل فيهم
منار : إن شاء الله عمي
حمد : منار امشي معاي أبيج شوي
منار : وين ..
حمد : السيارة باعطيج شي وبمشي .. لا تطالعيني تكفين ضروووووري
منار : معاي بنت عمتي
حمد : مالج شغل دبرتها .. دزيت لها خالتي تقرق على راسها .. خالتي هذي حبيبتي بس ترى مو عوده .. كبري
منار تفشلت حمد ما قصر معاهم .. راحت معاه
حمد ما قص عليها ما كان عنده خرابيط الشباب .. : طلع من الدرج علبة حلوه فيها قلم حلو وااااااايد ..
قال لها : منار هالقلم له معزة خاصة فيني طول فترة دراستي كنت استعمله .. بس لا تخافين عبيته لج حبر .. اخذيه اذكريني فيه
لا تقولين غالي .. هذا مستعمل .. هاج اخذيه
منار انقدت عليه قالت مصرف رغد ويايب خالته معاه علشان يعطيني هالقلم ؟؟؟؟؟؟؟؟
حمد : منار ركبي السيارة معاي مشتاق لج
منار : حمد وبعدين خلاص شنو اتفقنا عليه ؟
حمد : انزين باركي السيارة ..
منار : لفت تبي تروح سحبها حمد : منار تكفين ما شبعت من شوفتج ..
منار تضايقت .. حمد لا أحد يشوفني وخخخخخخخخر
حمد : راضي يا منار بكل اللي تسوينه فيني .. علشان حبيتج يعني ؟؟؟ تتدلعين علي
منار استحت : خلاص حمد .. لا تطولها .. تبي شي
حمد : سلامتج يالغالية ...
منار رايحة وحمد وراها ...... بصوت واطي واهي تمشي يقول ( يا أرض احفظي ما عليج .. احبك يا بنفسجي انت ...... ) منار تضحك على خباله ( اهي اعتبرت هذا خبال .. مو مؤمنة بالحب كللللللللش )
راحت المصلى ما لقت رغد .. تمشت شوي .. طبعا حمد ما خلاها وراها ..
دقت على تلفون رغد .. رغد قالت لها آنا دايخة وقاعد بالكافتيريا لقيت رفيجه قديمة لمن تخلصين مري علي ..
منار تمشي .. وحمد يراقبها من بعيد .. يا لها عبدالله
عبدالله : السلام
منار بتأفف ( شيبي هذا بعد ) : نعم أخوي
عبدالله : شدعوة يبا ,, بس بغيت آخذ اسمج علشان نعرف اللي حضروا اللقاء التنويري
منار بسذاجة ما تدري : اسمى منار ------ ------- الــــــــ
عبدالله : عيل انتي من نفس عايلتنا أبوج بو ناصر عدل
منار : عدل
عبدالله : ابوي ولد عم أبوج ...
يالهم حمد وعيونه حمر ومعصب ...
حمد : خير يا الأخو بغيت شي
عبدالله : نعم ؟ لأ بس أنا من القائمة المنظمة للقاء وقاعد أسألها إذا تبي شي
حمد :حاط ايده على جتفة : توكل يالله
منار عجبها حيل... تحب الريال الغيور..
مسك إيدها وقال لها : امشي البيت يالله ما دري على شنو حاطة حمرة بنفسجية على عيونج ؟؟
منار اضحكت حيييييييييل وبصوت وقالت له هذا شذو مو حمره خخخخخخخ
استخف حمد على ضحكتها .. ومسك ايدها حيل ومشا معاها بعيد واهي تضحك ..
راحو مكان ما في احد .. بين العلوم والهندسة .. واهي مو حاسة تضحك وتضحك ...
فجأة حمد التفت يمين يسار <<<<<<< أمان
باسها على خدها ......... ولا طراااااااااق حار على ويهه من منار
ومشت على طول ...
واهي تمشي ماسكة خدها وتبجي .. آنا عطيته ويه المفروض ادكره من الأول .. ولا ريال يحب لله كلهم يبون هالخرابيط ..
دقت من تلفون الجامعة على حنان ورغد وبلغتهم إنها خلصت .. ومشوا
حمد قعد يلوم نفسه مليوووووووون مرة على هالتصرف الغلط اللي طلع منه...
مشت الأيام وتم الشهر .. ومنار نست سالفة حمد .. وحمد ما حاول يدق على حنان كلش..
كان طبعا يمر الجامعة يشوفها بدون لا تشوفها ..
عبدالله زاد اعجاب بمنار .. بس منار ما عطته ويه كلللللش
تعقدت .. خافت يطيح الميانه معاها مثل حمد...
عقب هالشهر دق على حنان .. وبلغها باللي صار بينهم باللقاء التنويري .. حنان خططت حق لقاء يديد بينهم بس هالمرة بخبث ..
حنان : منار ماتبين تروحين معانا أنا وامي
منار : وين ؟
حنان : بيت أم حمد .. مسكينه أم حمد مسوية عملية وحيل تعبانة ؟
منار وايد كانت تحب أم حمد : أيييي يالله بالبس نطروني
هالمرة منار البست عباية إسلامية .. وايد حلوة عليها ..
راحوا بيت أم حمد ..
طقوا الباب أم ناصر وحنان ومنار ..
فجت الخدامة .. واللا شنو يشوفون .. فيلا قمة ..
رووووووووووعة ... دخلتهم الخدامة .. قعدوا
ام ناصر : وين ماما أم حمد
أم حمد : هلا والله حيا الله من يانا ..
سلموا
أم ناصر ومنار استغربوا وين اللي مسوية عملية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أم ناصر بذكاء : ها أم حمد وينج ما تبينين ؟
أم حمد : وي ما تدرون .. كانت خطبة اختي قبل عشر أيام ولهيت والله وأمس سافرت مع ريلها .. ولمن ترجع بتسوي استقبال .. وراح أعزمكم تزهبوا عاد ..
منار احترت اهي وأمها وعرفوا ان حنان البطة قصت عليهم ..
صارت خيرة قعدوا مع بعض سوالف وضحك .. ويت فرح سلمت بنفس خايسة .. فرح كانت واااااااااايد حلوه جنها إليسا
فرح سلمت واهي رايحة قالت حق منار تعالي أوريج داري .. ( طبعا عقب ما حن علي راسها حمد وترجاها )
حنان عارفة كل السالفة فبسطت عند الحريم وونستهم ..
أول ما صعدت منار مسكها حمد ودخلها الصالة اللي فوق وسكر الباب ..
منار : حمد لك عين بعد ؟؟؟؟؟
حمد : منار خلاص انسي تكفين .. سامحيني والله تعبت وأنا أحاول أوصل لج
منار تبي تطلع ..
حمد : منار الله يخليج .. لا تطلعين زعلانة .. أنا آسف
كسر خاطرها ... منار : خلاص يا حمد طاح الحطب
حمد جنه اللي طفوه عقب الحريق : والله منار .. الله يرحم والديج .. والله رضاج علي بالدنيا
منار : انزين شعندك ؟؟ ممكن اطلع .
حمد : لأ مستحيل ..باعطيج شي
منار : حمد بعدين .. تبي تعطيني اورقة كنت تكتب عليها بالجامعة ؟؟؟؟؟ خخخخخخخخ
حمد ضحك .. وقال لها لأ باعطيج بووووووووووسة
منار نحاشت وطلعت بره .. والله وايد ترتاح له وتحترمه بس مو قادرة تحبه ..
حمد : وايد العباية ساترة جسمج .. خلاص ما كو بدل بالجامعة
نزلت منار واهي تضحك على غيرته ...كانوا اهلها توهم بيمشون ..
أم حمد : عاد أم ناصر الحفلة بعد اسبوعين .. لا تخلون ..
راحوا البيت .. منار من السيارة ودها تقتل حنانوو
وصلوا دارهم .. منار على كثر ما كانت معصبة على حنان إلا انها ارتاحت لمن تراضت مع حمد .. حمد ما يستاهل إلا كل خير ..
مرت الأيام بسرعة .. منار تأذت من عبدالله اللي ظل يلاحقها .. وبيوم شافت حمد طبعا مسكين مشتاق وياي يشوفها ..
منار : حمد ؟
حمد يسوي نفسه ما شافها ...
لا تسأليني امانه ليه انا جيتك !
في داخلي شي قال إنك وحشتيني
منار وراه : حمد حمد ...
حمد : هلا والله منار ..
منار شوي بدت تتقبله : شعندك ؟
مد : هاااا لا بس كنت باشوف واحد مواعدة بالجامعة حيييييييل أحبه واشتقت له
منار بخبال .. : والله منو هذا ؟
حمد يدري انها على نياتها .. اسمه منار ..
منار استحت وتكلمت بحزم معاه : خلاص حمد
حمد : منار تبين شي
منار : أي والله حمد .. انت دايمن تحس فيني ..
قعدوا بالممر على الكراسي .. وكان الجو باااااااااارد شهر 1 ..
حمد :آمري يا روح حمد
منار سوت نفسها ما اسمعت وكملت : حمد في واحد من اللقاء التنويري حاط علي وأخاف أقول لأبوي عنه .. أبوي تعبان .. ومالي خلق اشغل باله ..
حمد : ما عليج أنا أوريه
منار : والله قاعد يحرجني جدام رفيجاتي والشباب .. أنا اساس ما لي علاقة مع الشباب اللي بالجامعة .. بهالوقت مر منها عبدالله
حمد عارفة عدل : ممكن أكلمك
عبالله التفت : آنا
حمد : لا الطوفة اللي وراك .. إي انت
عبدالله يا صوبه : آمرني ؟
حمد : لو سمحت أنا بحاجيك باحترام إذا قربت صوب منار يا ويلك
عبدالله : وانت شكو ..
حمد محتر : شوف كلمني عدل لا أخليك تعلج ضروسك
عبدالله : هي انت احترم نفسك
حمد باعها وامسكه من فانيلته وطقه طق .. خلا اللي بالجامعة كلهم تيمعوا ..
حمد التفت على منار قالها روحي
منار توهقت : يارب شسويت المفرض ما أقول له .. هذا حمد مينون ما يغشمر
دقت على أبوها وراحت البيت واهي تحاتي
مر الكورس على خير .. عبدالله هون ما قام يتحرش فيها ..
خلصوا الكورس وطلعت النتايج وما شاء الله عليها منار معدلها 4 نقاط ..

قلب
09-23-2010, 05:12 PM
(((((((( الجزء 11 )))))))))
بدت العطلة الربيعية مر يوم يومين .. نهاية الاسبوع كانت مفاجأة بالنسبة لمنار ......
يا بو ناصر ونادي منار بروحها ..
منار خافت ...
بو ناصر : منار انتي معاج واحد بالجامعة اسمه عبدالله
منار خافت .. بس ما اهتمت لأنها عارفة نفسها .. : أي يبا لييييييش
بو ناصر : بادخل بالموضوع سيييييدا .. اهو ياني اليوم بالديوانية وطلبج مني ؟
منار : من صجه هذا
استحت واسكتت ...
بو ناصر : ليش اشفيه ..
منار : لا يبا ما أحبه أحسه سخيف ومستهتر ..
بو ناصر : باعطيج جم يوم فكري واستخيري وعطيني خبر .. هذا ولد ولد عمي وأهله خوش ناس .. وعندهم حلال .. وناطرين ردج علشان اييب أهله يخطبونج ..
منار ببرود : خلاص يبا إن شاء الله .. حبت راسه وراحت
حنان كانت تكلم سلطان وتبجي حيييييييييل
طقت الباب منار وفجت لها حنان واهي تبجي..
شوي وسكرت التلفون .. جان يرن التلفون ... قطته على منار قالت لها ردي هذا حمد .. مالي خلق أرد ..
منار : الو
حمد مستغرب الصوت _ خاف يتكلم على باله خالته أم ناصر وما حب يحرج حنان
منار : حمد أنا منار شفيك تكلم ..
حمد ( هذا المطلوب ) : هلا منار ...
منار : حمد خير اشفيك .. كانت مو معاه تطالع شكل اختها كاسرة خاطرها ..
حمد : منار .. شلون الزفت عبدالله معاج ؟
منار : لا احترم نفسه حييييييل ..بسسسسسس
حمد : بس شنو ؟
منار : اليوم خطبني من أبوي ؟
حمد عصب : شنووووووووووو ؟ من صجه هذا يالله يالله مع السلامة
منار : حمد .. لحظه ..
حمد : منار خلاص .. باي
سكرته منار وراحت يم حنان .. ولمتها .. كانت حنان مصدومة من سلطان الحقير يكلم رفيجتها وبالصدفة درت عنه ..
منار تضايقت حيل على حنان .. وحاولت تضحكها .. بس مسكينه حنان كانت منصدمة .. خلتها منار بروحها ونزلت تحت ..
أم ناصر : منار أبوج قالج على الموضوع \منار : أي يما
أم ناصر : شرايج ؟
منار : هاا لا يما ما أبيه
أم ناصر : والله يا منار انهم خوش ناس
منار : يما آنا واي جامعة أهم من الريل ..\ أم ناصر : والله كيفج فكري
ما بقى عالعطلة إلا 3 أيام ..وحمد ما بين .. وحنان كرهت سلطان ..
لولوة تحجبت .. أخيراااا
المغرب دشت أم حمد ... خلاص طاحت الميانة بينها وبين أم ناصر .. بس هالمرة أم حمد كاشخة حدها ومعاها خواتها ثنتين ...
ام ناصر دخلتها صالة الضيوف .. وسولفوا وضحكوا .. طلعت أم ناصر ولاتشوف منار نازلة تحت بالبجامة .. راحت لها ركض وكلمتها بصوت خفيف .. : منار حبيبتي هذي أم حمد عندنا اخطبتج رسمي لولدها .. صعدي كشخي وتعالي بيشوفونج خالاته
منار انصدمت : يمااا بسسسسس
أمها : خلاص بسرعة روووحي
صعدت منار وقالت حق حنان .. حنان تدري قايل لها حمد .. سوت روحها ما تدري وبسرعة كانت مزهبة البدلة لمنار وكل شي
البست منار .. بس ماكانت مقتنعة بحمد حيييييييل ما تدري ليش ..
ما كان حمد فارس أحلامها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
انزلت علشان خاطر أمها .. سلمت .. وايد خالاته ستانسوا على شكلها واعجبتهم ..
مشوا على طول ... منار ماكانت تبي بس ..شراح تقول لحمد ..
مروا 3 أيام وباجر الدوام ومنار ماردت خبر بالنسبة لحمد ..بس عبدالله ارفضته وبلغت أبوها
اليوم الأول بالكورس الثاني .. منار قاعدة مع مها .. مر منهم حمد .. نادي منار علشان يكلمها بروحها ..
مها : شلونك دكتور حمد ؟
حمد : هلا والله بـــ
مها : مها .. شنو نسيتني ؟
حمد : هلا مها ..
مها عجبها .. مزيون ورزين .. شكله يحب منار
منار راحت معاه بعيد شوي عن الزحمة ..
حمد : منار ليش ما رديتي خبر لأهلي ..
منار : حمد قاعدة أفكر ..
حمد : منار ألحين بس ملجة .. بعدين العرس ووعد مني ما راح أجيسج بالملجة والله العظيم
منار تقطع قلبها عليه .. أهي ما تبي تجرحه برفضها ..
بس قالت لي متى ...... وتجرأت وتكلمت
منار : حمد بدون زعل آنا أحسك مثل أخوي .. وايد أعزك وأحترمك ....
حمد غورقت عيونه واهو يطالعها : منار شقلتي ...... مثل أخووووووج ؟
منار ضاق خلقها : حمد والله ألف من تتمناك .. أما آنــــ
حمد : ما ابي الألف .. ابيج انتي منار ليش تسوين فيني جذيه .. عشان ما عذبتك ولا بجيتج ما دخلت قلبج ؟؟؟؟؟؟
منار : حمد ..... اسحبته وقالت له خنروح مكان ثاني
واركبت بسيارته معاه .. وحرك راح بعيد عن الجامعة ..كان يبجي بس لاف ويهه عنها
منار : حمد اشفيك انت أقوى من جذيه
حمد : منار انتي حطمتيني شهور وأنا ناطر كلمة منج .. تجمعني معاج بالحلال ..
أبي تهتم. .
وأبي تسأل. .
ومهما غبت عن عينك
أبيك تخاف. .
وتنشد عن أخباري. .
وأذا ماتت أمانينا. .
وخاب الوقت. .
. . وتبدل.
أبي أيدك تلازمني. .
وتمسح كل دمعاتي..
وأذا تحت الثرى جسمي!!
بيبقى حبنا ..ويظل..
معك دنيا أنا فيها ومن دونك نهاياتي..
أبي تبكي على فقدي. .
وأبي حزنك علي يطول. .
أبيك تكون تذكرني. .
وتذكر كل رغباااااتي!..
منار : حمد أنا حب ما قدرت أحبك .. صدقني اعتبرتك مثل اخوووو
حمد يصارخ : خلاااااااص منار كااااااافي حرام عليج .. عشت وهم كبير معاج .. ما عمرها بنت نزلت دمعتي .. حتى لما مات أخوي ما نزلت دمعتي عليه .. وانت نزلتي دموعي ..
منار متأثرة : حمد تكفي خلاص لا تعذبني .. ردني الجامعة
رد يطالعها وعيونه حمر من البجي : حسافة يا منار بنيت عليج أحلامي كلها وتمنيتك بكل لحظة عشتها معاج ..
منار : حمد لا تخلي ضميري يأنبني .. آنا ما قلت أحبك ..
حمد : ولا قلتي لي ما بيك .. ليش تعلقيني يا منار ليش
عم الهدوء بالسيارة .. منار متوهقة إهي خذت الموضوع عادي ما كانت تدري أن حمد يحبها لهالدرجة ..
وصلت الجامعة وقبل لاتنزي .. حمد : منار مشكورة على الأمل اللي خليتيني أعيشة ووعد منى ما راح أضايقج عقبها .. ولا راح تشوفيني
منار انزلت تبجي .. مو متعودة أحد يكلمها جذيه ..
ياحلوتي..مافاد حزني../ولابكاي!
ولافاد دمع..لاجل عينك../بكيته!!
ليتك قلتيلي اول الحزن../جواي!
ماكان قلتيلي: بسالك..مانتهيته!!
من كل عقلي ارسمك داخل الماي!!
ومن كل قلبي انقهر../ لامحيته!
جيت وشايل في ضلوعي هداياي!!
وحلم كبـــ..ومن جروحي..ـــــر بنيته!
ياهي حزينه قصه الملح والناي!
والشاعر اللي في جنوني ابتليته!!
ماعاد تغري ضحكه الحب بشفاي..
من يوم ماصك الامل باب...بيته!!
اواه يوم جيت لك اسبق..خطاي..
حتى زهورك.../للاسف/مالقيته!!
كني احس ان التعب قال:انا جاي
ومن دون روحي جبت روحي..وجيته!
الياس يرمي..اسود الهم..بحشاي
والحلم بيدي../لليالي/..رميته!!
وانتي دخيلك..لاتذكرتي..بكاي..
قولي عطاني بيتّ!..ياما..قريته!!
لاتاخذين الجرح!..خليه وياي..
اذكرك..فيه!..ولاذكرتك../نسيته!
حمد بلغ أهله .. وقال لهم ما ابي الحين اتزوج ..
فرح حست ان منار ارفضت حمد لأن حمد وايد كان متضايق .. واحلفت انها تنتقم لكرامة أخوها .. لأنه تدري حمد واااااااايد يحب منار
مرت الأيام والأسابيع .. بسرعة ..وخلص الكورس الثاني ومنار محافظة على معدلها 4 نقاط
حمد انقطعت أخباره .. ومها ما قامت تشوف منار ولا تدق عليها .. كلمن لهى بالدنيا ومشاغلها
بدأ الكورس الصيفي ..
بأول اسبوع شافت مها ومعاها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ فرح اخت حمد
سلمت منار على مها .. وفرح صدت عنها .. على طول منار راحت
راحت منار بروحها واذكرت حمد وشلون اجرحته ولا حتى اسألت عنه .. ضاق خلقها حيل ..
أم حمد ما قامت تدق على أم ناصر مستحية منها حاطة في بالها إن فعلا حمد اهو اللي هون ما يبي منار
مرت أيام الكورس الصيفي بسرعة .. وقبل لاينتهي الكورس باسبوعين .. كانت بادية امتحانات المدتيرم .. ( يعني الفصلية )
راحت منار مع هيام للمكتبة .. علشان يدرسون ...
قعدوا على الكراسي وكان وااايد هدوء .. قامت منار بتروح الحمام .. وبالها حيل مشغول بحنان اختها .. وايد تغيرت ,, اكسرت تلفونها النقال ولا تاكل ولا تضحك نفس قبل .. صارت وحدة ثانية .. وطر على بالها حمد .. لا يكون نفس حالة اختها حنان .. ودارت في بالها ألف سالفة وسالفة .......
فجأة ادعمت بشي .. انتبهت .. ولا واحد يبي يدخل المكتبة بشرته خمرية .. جسمه وااااااايد حلو معضل .. مو طويل حيل أسنانه وااااايد حلوه ( منار انتبهت عليهم لأنه ضحك ) .. عيونه كبار وحلوين .. خشمه وااااااااي عجيب جنه مرسوم رسم ..
طاحت غترة وعقاله ودنق أييبهم ..
منار : آآآآآآآآآسفة أخوي ما شفتك
الواحد الحلو واهو يعدل غترة وعقاله : لا عادي ما صار شي
مشى وفجأة لفوا على بعض .. طالعها باعجاب .. ومشا
راحت منار وردت ولا بالصدفة الريال اللي ادعمته قاعد قريب من طاولتهم .. طالعته منحرجة
كان للحين قاعد يعدل غترته .. بس كان قاعد مع وحدة وياهم بالهندسة سنة أخيرة .. واييييييد زقرتية ورزة .. طبعا من أكبر العايلات بالكويت .. هذي توها ما اشتغلت وحتى قلمها سعره فوق 400 دينار .. كانت واااااااااايد شاطرة وأم قلبين وااااايد عبقرية
قعدت وشافها الرايل اللي دعمته ( عادي خل أقول لكم اسمه بلا مفاجآت >>>>>>>> هذا بطل القصة
((((( سعــــــــود )))))
طالعها سعود .. وضحك .. ولا اللي معاه اسمها ( رنا ) تحط ايدها على حنجه وتلف ويهه صوبها .. شكلهم ميانة مع بعض ..
ما صار في بال منار أي شي . بس متفشلة طلعت من جنطتها القلم >>> عرفتوه اللي عطاها اياه حمد .. توها تنتبه انه محفور عليه ((( ما يسواج أحد )))
غورقت عيونها .. ياحليلك يا حمد كنت اذا احتجتج لقيتك أول الناس .. ما عرفت قيمتك .. وضيعتك من إيدي كنت أتمنى انك تكون أخوي .. بس انت فهمتني غلط وحبيتني ..
موغريب البنت لا قالت بكيت
الغريب ان الرجل يبكي قهر
اذكرت دموعه .. وبدون لا تحس بجت ... حست انها ذلته وطيحت كرامته الأرض ..
هيام كانت تدري شفيها .. رفيجة عمرها .. خلتها على راحتها ..
منار امسحت دموعها لمن حست سعود يطالعها .. شكلها كان حلو .. وبشرتها بيضة وحلوه وخدودها حمر من التأثر وشفايفها وردية خلقة .. وعيونها يذبحون ..
سعود تم يطالعها .. ورنا اللي معاه كانت رايحة شوي .. كانت مو متحجبه وطويلة وضعيفة جنها عارضة ازياء .. ملامحها عادية جدا ..
لمن أرجعت على طول سعود صد عن منار .. ..منار كملت دراسه ومابقي على الامتحان إلا ربع ساعة ..
راحت وقدمت الامتحان 100 % ..
طبعا طول فترة الدوام كانت هيام توديها وتييبها .. واايد خدومة هيام وتموت على منار
ردت البيت حدها دايخة .. لمن دشت ولا الكل مستانس .. إلا حنان عادي ..
قعدت معاهم عالغدا .. بوناصر : منار باركي لأختج حنان .. اليوم بييون ناس يخطبونها ..
منار تطالع لحنان : صج ومنو سعيد الحظ اللي بياخذها ؟
أم ناصر : والله اللي بياخذها رفيج ريل ريم اختج ..
منار حبت تلطف الجو : بس اهو راضي يتزوج دوووووووبة
كلهم ضحكوا وحنان طقت منار ..
منار : بس عاد المهر خلوه مليون ... حنان غالية علينا ..
وايد تأثرت حنان ولمت منار وبجت .. منار اللي كانت تواسيها .. وتسهر معاها وسوالف وضحك .. هذي أغلى من روحها ...
مضت الأيام وخلص الكورس الصيفي وانخطبت حنان .. والولد خوش واحد الكل يمدحه .. وتمت الملجة بسرعة .. انشغلت حنان مع زوجها تكلمه وتطلع معاه ..
منار حست بفراغ .. عقب ما املجت حنان ..
وفي يوم كانت حنان طالعة مع زوجها .. من العصر رايحين يدورون أثاث حق شقتها اللي عند حمولتها .. منار حست بملل ...
طلعت حنان مبجر 3 العصر وبلغتهم انها راح تتاخر ..
منار اقترحت عليهم يروحون القهوة الشعبية مع بعض .. الكل وافقها
خنشوف شيصير بالقهوة الشعبية من مفاجآت ..

قلب
09-23-2010, 05:12 PM
(( الجزء 12 )))

في القهوة الشعبية كلهم قاعدين ام ناصر وريم ولولوة ..
لولوة طبعا اعقلت عقب ما تحجبت .. وكانت معاهم هيام رفيجة منار .. منار باقي لها 4 شهور تكمل 19 سنة .. ولولوة كملت 17 سنه ..
منار حست أنها مخنوقة راحت تبي تتمشي بره .. عالبحر ..قبل لا يبنون المارينا كرسنت ( تذكروووووون ) ؟؟؟؟؟؟
قالت حق ريم مجاملة .. منار : ريم يالله امشي معانا نتمشي
ريم : لا منار والله ما أقدر الحمال متعبني حيل .. روحوا انتوا تمشوا ..
راحت منار ولولوة وهيام ... تمشوا بعدوا وااااايد وصلوا البحر اللي مجابل مركز سلطان ..
منار تحب تمشي ... ردوا علشان يرجعون القهوة الشعبية يتعشون قبل لا ايي أبوهم ..
ولا سعود جدامها ..
طالعته واضحكت .. تذكرت الموقف ..
وما همها راحت وكملت مشي .. سعود كان معاه رفيجه الروح بالروح .. نواف
سعود يمشي وراهم : شهالصدفة الحلوة ؟؟؟؟
منار ما ردت ولا همها ... ومشت .. هيام تضحك عليها لأنها عرفته ..لولوة عادي مالها شغل .. وايد تحب منار وبدت تقعد معاها .. حست نفسها اكبرت ..
ظل اسعود يعلق عليهم ويمدح نفنوف منار كان كله بيج كامل وفوقه جوليه أسود ولابسة سلسال طويل أسود .. وجنطة بيجيه بأسود وملفع أسود
وبس حاطه ماسكارا وغلوس ..
قاعدة تتمشى ويضحكون ... سعود دشت مزاجه .. نواف يقول له خلاص عاد سعود
وقف جدام لولوة وقال لها : السلام يا حلوة
لولوة تشققت عمره ما أحد غازلها .. وايد عادية وسمرة وبشرتها مو حلوة كللللللش كلها حبوب.. بس تكسر الخاطر وايد حليوه ..
لولوة انحرجت .... منار : نعم أخوي فيك شي ؟ مضيع ؟
سعود : لأ مو مضيع بس هذي مو أول مرة أشوفج فيها ..
منار: انزين وبعدين ..
سعود قرب منها .. حسته شوي جرئ .. : لأ بس ودي أكلمج بموضوع
هيام : لااااااا احلف .. شنو بينك وبينها علشان تبيها بموضوع ؟
منار : هيام امشي خيولي ما عنده سالفة ..
نواف : سعود امش تولي هذي شايفة نفسها ..
سعود مشا ... منار ما تدري ليش تعلقت عينها عليه .. حست الله بيكتب لهم شي مع بعض
بس خلته وراحت ... مشى سعود قبلهم .. منار عجبها شكلها .. نفس الشكل اللي تحبه .. ضروسه يهبلون قاعدة تقول حق هيام
هيام : الحمد لله والشكر نقزتي على ضروسه .. اهو بكبره حلو شحلاته ..
منار طالعت هيام : صج هيام تشوفينه حلو
هيام : أمبيه هذي شفيها مناروووووو .. ألووووووو
منار ... كانت كل شي تقول لهيام : تدرين هيام وايد عجبني شكله ..
هيام : خلاص أمشي وراه وباقوله لو سمحت رفيجتي أعجبت فيك .. ممكن تعطيها رقمك ...
وراحت صج تمشي بسرعة وراهم .. تبي اتطفر منار
هيام : لو سمحت أخووووووووي
سعود ونواف لفوا عليها .. سعود .. : خير في شي ؟
منار لا شعوريا راكضت ورا هالخبلة هيام واسحبتها ... : هيامو يالتبن إمشي
سعود عينه تعلقت على منار ... وهيام تضحك عليها ..
ازعلت منار شوي على هيام وراحت بروحها يم البحر.. هيام طنشتها واهي تضحك وخذت لولوة وراحوا صوب الكشك بيطلبون لهم أي شي ياكلونه ..
سعود شاف منار بروحها ورجع بيروح لها ..
سعود : ممكن كلمة ..
منار مو قادرة تزفه نفس الفارس اللي ارسمته بأحلامها بس ناقصة خيل ابيض : نعم ؟
سعود : اشفيج يبا والله أبيج بموضوع ..
منار : تكلم شعندك ؟ ...... طبعا حتى صوته عذااااااااااااب
سعود :انتي متزوجة ؟
استغربت منار : وانت شكو ؟
سعود : انزين انتي بكلية الهندسة ولا العلوم ؟
منار : اسأل رنا
سعود استغرب ان منار تعرف اسمها .. طبعا رنا كانت مشهورة بالهندسة مثل ما قلت لكم بشكلها ولبسها الجرئ وشطارتها ..
من لهجته منار اعرفت أنه بدوي .. وااااااااي ايهبل
كانت حاسة انها ودها تسولف معاه ..
سعود : رنا قالت لي انج شطورة وبهندسة الكمبيوتر
منار : خلاص اشتبي ؟
سعود : غريبة ما شفتج آنا الكورس الصيفي متخرج من الهندسة ...
منار بعفوية : صج ما شفتك ولا مرة ...
أمبيه اشفيني آنا خبلة ... سوت نفسها معصبة وتبي تزفه ...
منار : خلاص عاد روح ياملقك..
سعود : والله يا منار انج خشف .. ما علي من أحد
اعجبتها لهجته البدوية .. شكله كان حدة زقرتي وكشييييييييخ ...
شاف نواف ياي صوبه .. قام وقط رقمه بجنطة منار ... واهو رايح قالها : ناطرج أوكيييييي
منار ارتبكت تبي تطلع الرقم تقطه بس يت لولوة وهيام .. ما يدرون شسالفة ..
منار ما تدري ليش هالمرة ما قالت لهيام .. مشى سعود ونواف .. وحتى سعود ما قال لنواف أنه عطاها الرقم .........
مرالشهر بسرعة وبدت منار تستعد للسنه الثانية بالجامعة ... كان دايمن على بالها سعود ماتدري ليش تفكر فيه ..ما حاولت تدق عليه .. بس شقت الرقم عقب ما احفظته بقلبها .. شعور غريب صوبه حسته غيييييير ..
بدا الكورس وبأول يوم داومت منار شافت سعود ناطرها يم باب المحاضرة .. استغربت هذا مو متخرج اشيبي .. أها يمكن يبي رنا .. بس رنا خلاص تخرجت ومثل ما سمعت راحت على طول بره تكمل الماجستير والدكتوراه..
غرييييييييبة شعنده ؟
شافها سعود : شلونج ؟
منار ماردت .. حست انها تضيع لا شافت عيونه ..
سعود : وينج نطرتج ... ؟
منار : سعود الله يخليك روح عنى ..
سعود : منار ناطرج .. أوكي
راح سعود .. منار حست باعجاب صوبه ...
مر اسبوع ومنار مترددة تدق ... حنان عرسها بعد 4 شهور ... وبدت تجهز ..
منار خشت عن الكل سالفة سعود .. ماتبي احد يدري عنه ..
اليوم الاربعاء ... ام ناصر خذت حنان بيروحون يشترون لها شبكة وجم قطعة ذهب ..
ولان منار مالها بهالسوالف قعدت بالبيت ... لولوة وفراس راحوا عند ريم ..
ناصر يقز كالعادة ...
بس ميري ومنار بالبيت .. منار ماتدري ليش صرفت ميري وعطها خردة وقالت لها روحي ييييييييبي خبز من الخباز ...
البيت فضا ... ترددت منار .. فجأة ارفعت التلفون ودقت رقم سعوووووووود
منار بخوف : الو
سعود ناطرها : الو
منار : منو معاي ؟
سعود : معاج سعود
منار ساكته ..
سعود :منار ترى رقم بيتكم طلع عندي .. يعني اذا ما دقيتي مرة ثانية انا راح أدق عليج
وعندي واحد اعرفه يطلع لي عنوانكم من رقم تلفونكم ... يعني أجي يم بيتكم عادي
منار خافت : لا سعود علشان وثقت فيك تهددني
ضحك عليها سعود : لا يبا اتغشمر ... شخبارج ؟
منار : تمام ..سعود اشبغيت ؟
سعود : لا ولا شي عجبتيني وعجبني شكلج ..
منار من صجه هذا : خلاص باسكره
سعود ما ضغط عليها : براحتج بس ناطر منج اتصال ثاني ... وعد
منار اسمعت صوت الباب وبسرعة : وعد باااااي
قعدت مرتبكة ... صوت الباب طلع من الاخت ميري
عدا اليوم ويت حنان تراويها شنو شرت .. ومنار مو معاهم كلش .. حست اللي سوته غلط .. ليش تخون ثقة أهلها فيها ...حنان حست فيها شي بس كانت مشغولة .. راحت منار دارها وبجت على غلطتها ونامت .........
مر اسبوع ومنار ما ارفعت التلفون على سعود .. رررررررررن التلفون
لولوة : ألو
الطرف الثاني : سعود موجود ؟
لولوة : لأ يبا النمرة غلط ترى هذي ثالث مرة تطلب نفس الاسم ..
سدته .. منار سألتها منو .. لولوة معصبه هذا واحد يدق يبي سعود أذانا ..
منار خافت حست انه أهو سعود ماغيره ..يارب ليش دقيت عليه .. شاسوي ألحين
اضطرت تقول لحنان لمن رجعت بالليل ... حنان استغربت اهي تعرف منار ما عندها هالسوالف ...
قالت لها هاج كلميه بتلفوني ... خافت منار .. قالت لها لأ أخاف يأذيج ويدق عليج وانت مع زوجج .. حنان ما اهتمت بكلامها ...
قالت لها هاج دقي لا تحاتيني أدبر عمري ..
دقت منار من تلفون حنان ...
ما رد سعود عليها .. دقت مرة ومرتين وثلاث .. وبالمرة الرابع تبي تسكر جان يرد ...
سعود : ألووووووووو
وااااااي يا صوته يهبل
منار خبال منها حبت تختبره .. أقولكم مادري شفيها عاجبها حيل ..
منار : ألووووووو منو سعود
سعود ما ميز الصوت : منو انتي
منار : انا معاك بالجامعة .. وانت عاجبني وخذيت رقمك من رنا بالحيلة
سعود رقع التلفون بويها ... خبلة ما صدقت يرد .. ألحين شتسوي
دقت مرة ثانية .. ما يرد .. اووووووووف
بس عجبها .. اشوه تكانه ... طبعا حنان ريلها كان عندها تحت وخلت التلفون عند منار
دقت مرة ثانية مايرد .. خافت يسكر جهازه .. دزت مسج " سعود أنا اللي بالقهوة الشعبية اشفيج رد علي "
ما مداه قرا المسج إلا دق على رقم حنان
منار : الو
سعود : منار انتي قبل اشوي داقة
منار تضحك : أي أنا اشفيج
سعود : الله يهداك شهالمقلب ...
منار انقدت على عمرها : لا سعود .. عفيه انت قاعد تدق على أهلي تحت
سعود بكل صراحة : إي والله انا
منار : سعود تكفي لا تدق ترى بيشكون فيني أهلي
سعود : خلاص أجل أدق على نقالج هذااا
منار : لاااا سعود هذا تلفون اختي المتزوجة .. لا تدق كلش آنا أدق عليك أوكي
( اهي داقة تنهي كل شي .. بس ماتدري شلون واعدته تدق عليه ..)
سعود : منار ما عندج تلفون نقال ؟
منار : لأ
سعود : شلون أجل تكلميني ؟
منار : سعود أهلي حدهم صكة .. إذا صار مجال أكلمك .. خلاص ؟
سعود : ماشي نتحمل ..
منار : اخليك ..
سعود : يابنت الحلال .. اشفيج ما صار لج 5 دقايق وبتسكرين ..
منار : ما قدر أطول هذا تلفون اختي أخاف يدق عليها ريلها
سعود : خلاص منار باجر باجيج بالمكتبة .. المكان اللي أول يوم شفتج فيه .. متى عندج بريك
منار بسرعة : من 10 لحد 12..
سعود : خلاص الساعة 10 وربع أنا بالمكتبة ماشي
منار : ماشي
سكرت منار التلفون وامسحت الرسالة ورقم سعود ولمت التلفون حيل وباسته بعد ..
راح بطلت كبتها وطلعت منه كذا بدله تشوف أي وحدة أحلى عليها ..بس بعدين قالت لأ خل ألبس عباية هذا بدوي وشكله ما يحب البدل .. أخاف يزعل ( طبعا منار حضرية يعنى من أولها اختلاف بالأصل )
(( لا أحد يزعل مني .. ترى أنا بدوية))
زهبت أغراضها .. حق اليوم الموعود .. حنان اصعدت دايخة تبي تنام .. وسولفت مع منار بس منار ما قالت لها الصج .. قالت لها خلاص بلغته انه ما يدق ووعدني .. وناموا
الصبح قامت منار قبل الدوام بساعتين تسبحت وحطت مكياج خفيف والبست العباة مع ملفعها .. والبست كعب وجنطة البربري مالتها ..
راحت المحاضرة الأولى من 8 -9 ولا تدري الدكتور اشقال .. بس تكتب على النوتة مالتها
"" من الف ليلة وليله .. ليلة لقانا الليلة ""
راحت محاضرتها االثانية .. واكتبت على الكتاب "" دقت الساعة والموعد حضر "" كانت الساعة عشر إلا ربع ..
طلعت من المحاضرة ولا بويهها مها .. طبعا بكلية العلوم .. لان أغلب المحاضرات أول سنتين للكليات العلمية تكون بكلية العلوم ..
مها : شلونج منار ؟
منار : هلا مها شخبارج ..
منار مو معاها .. تفكر بسعود ..
مها : محلوه شعندج تزوجتي ؟
منار : هاا لا ما تزوجت تو الناس .. وانتاي ؟
مها ارتبكت : والله يمكن قريب .. الله يكتب اللي فيه الخير
منار ما دققت بكلام مها واستأذنت وراحت ..
مها بينها وبين نفسها : والله يا منار عندج كنز وخسرتيه .. والمشكلة للحين يبيج >> تقصد حمد ..
منار راحت بسرعة للحمام وعدلت شكلها وغمجت الكحلة وعدلت ملفعها .. وراحت المكتبة ..
واهي قاعد تمشي تدور جان يأشر لها سعود واهو يضحك ..
واااااااي شنو هذا بعد لابس اليوم غترة وعقال ونظارة طبيه .. وحالق .. هذا الظاهر بيينني وعلى قولته بيجنني ..
منار : السلام .. اقعدت
سعود : وعليكم السلام .. حيا الله منار
منار : الله يحييك ..
منار تقريبا طول الوقت ساكته .. وسعود ياخذ نوتاتها ويطالع كتاب اللينير ..
قام وحط داخلة وردة جورية حمراء وسكر الكتاب..
منار استانست تحب هالحركات .. قاعد طول الوقت يطالع وجهها ..ويسمي عليها
حست نفسها نثيه يمه .. حسسها بجمالها ... وطبعا وايد استانس على العباية ..
سعود : على فكرة العباية واجد أحلى عليج من البدلات ..
منار : يعني شنو ؟
سعود : يعني ممكن أمنعج من البدلات وتلبسين عباية
منار طالعته مستغربة : لييييييييش ؟
سعود : يمكن في يوم تصيرين مرتي .. ما أبي أحد يشوف تفاصيل جسمج ..
منار استحت : إن شاء الله أفكر
سعود : منار جد ما فيها تفكير بدلات ما كو بالجامعة
خذاهم الوقت ومرت الساعتين بسرعة .. سولفوا عن نفسهم .. وسعود كان ناطر وظيفته بشركة النفط .. من سوالفه درت أنهم جخ وعندهم خييييير .. وأمه ناظرة روضة .. وأبوه عنده شركات وعقارات ومصانع بالكويت .. ... وبيتهم بنفس المنطقة اللي فيها بيت حمد ...
سلم عليهم سعود وشجعها على الدراسة .. وايد حست انه مهتم فيها ..
راحت محاضرتها واهي ميته من اليوووووووووووع ..
خلصت ردت البيت مع هيام .. وهيام مستغربة منها كله سرحانه وما لقتها اليوم بالكفتيريا بس ما حبت تضغط على منار .. ونطرتها اهي اللي تقول لها ..
استمرت منار تكلم سعود شهرين ورى بعض .. طبعا قالت لحنان بس عنه وانها معجبه فيه .. حنان ما عارضت هذي حياتها .. بس كانت تنبهها تدير بالها على حالها لا يصير فيها نفس ما صار مع سلطان ..
منار كانت مسكره أذونها عن الكل ما تبي تسمع نصايح أحد .. كانت حنان ما تقصر تعطيها نقالها علشان تكلم سعود .. لأنها حاسة فيها ..
وكان سعود يروح يدفع الفواتير لحنان .. كان يكلم حنان ويسلم عليها .. حنان كانت مرتاحه لسعود .. وهم سعود كان مرتاح لحنان ..
قرب عرس حنان ... بعد شهر ..

قلب
09-23-2010, 05:13 PM
((( الجزء 13 )))
منار لاعت جبدها الخياط خرب نفنوفها مال عرس اختها حنان ..وحنان مشغووووووولة حدها ما بقي شي عالعرس
منار توهقت وراحت لأبوها تبجي..
منار : يبا شاسوي الخياط خرب بدلتي
بوناصر : أفا عليج يا منوووره جم منورة عندي..
منار: يبا شرايك أشتري بدله جاهزة
الأبو : والله يا منار ما أعرف بهالسوالف كيفج ..
منار : يبا بس ما عندي فلوس اشتري؟
الأبو : ماطلبتي شي حبيبتي جم تبين ؟
منار تدري ابوها معاشه حده حدة .. فقالت امري لله أشتري بدله ناعمة وخلاص .. حرام أضغط عليه ..
منار : يبا 100 كافي ..
الأبو ضاق خلقه مسكين ما عنده ولا يبي يكسر بخاطر بنته : خلاص يبا باجر اسحب لج وأعطيج الفلوس .. بس منو بيوديج ..
منار : حنانو طبعا .. ( على فكرة حنان أول ما املجت زوجها دربها على السواقة وفتح لها هوندا على قدها .. حتى زوج حنان كان عادي مو غني .. بس ما قصر معاها )
الأبو : خلاص منار ..
باسته على راسه : الله لا يحرمني منك يالغالي ..
راحت دارها ومسكينه حنان مخليه التلفون عند منار حتى لمن تطلع مع ريلها تخليه عند منار .. بس إذا راحت بروحها تاخذه معاها ..
منار دقت على سعود : واستأذنت منه انها تروح باجر السوق علشان تشتري بدله للعرس..
سعود عودها ما تطلع إلا إذا استأذنت منه ... وكانت منار مستانسه على جذيه ..
اليوم بتروح منار مع حنان السوق بلغت سعود .. وطلعت ..
حنان قالت لها انها بتقعد معاها ساعة بعدين بتروح مع ريلها السينما ..
طبعا قبل لا أنسى منار خلاص قامت تلبس عباية بالجامعة وإذا طلعت .. علشان خاطر عيون سعود .. وايد تغيرت منار.. حتى المكياج منعها تحطه..
حنان ومنار يتمشون بالمجمع .. فجأة طلع لهم سعود ياي بروحه بيشوف منار .. منار ارتبكت .. حنان حست فيها شي .. قالت لها اشفيج ..
منار : حنان هذا سعود اشيبي ياي ..
حنان : اخاف انتي مواعدته ..
احلفت منار انها ما قالت له تعال ولا شي .. اصلا اهي تبي تتفرغ اليوم علشان تدور لها نفنوف سهرة ..
صدقتها حنان .. واسألتها وينه .. تبي تشوفه .. أشرت لها منار عليه
حنان : والله ما لومج يوم تولعتي فيه .. وانتي ما تطيحين إلا على هالمزاييين شفيني أنا يا حظي سلطان بعدين سامي ( اسم زوجها )
ضحكت عليها منار وعلى تحلطمها ..
ظل سعود وراهم .. حنان حبت تسلم عليه راحت داعوس واشرت لسعود..
حنان : شلونك سعود ..
سعود ما يعرفها طبعا ..
حنان : اشفيك سعود آنا حنان
سعود : هلا حنان شلونج
يطالع منار بيشوفها حاطة مكياج ؟
منار طالعته .. مشتاقه له حيل .. رن تلفون حنان..
حنان : هلا سامي وينك بره .. يالله كاني ياية ..
حنان استأذنت من منار وسعود لأنها بتروح مع زوجها ..
حنان : منار ساعتين كافي عليج تشترين فيهم ..؟
منار : أي ..
حنان : شوفي باروح شوي مع سامي بسيارته .. خلي سويجي عندج .. لا خلصت بيقطني المجمع وترجعين معاى اوكي ..
منار : خلاص أوكي.. وعطتها بعد التلفون ..
راحت حنان .. منار : سعود أخاف اتسوق بروحي خلك معاي بس لا تمشي يمي أوكي ..
سعود كان بيروح عرس ملتزم بس كانت الساعة ست يعني بعد ساعتين تو الناس عالعرس
منار كانت تتمشي بالمجمع وتدخل من محل وتطلع .. تقريبا خلصت كل المحلات .. وماشرت شي .. كل البدلات 200 وفوق واهي ما عندها إلا 100 لا وتبي جوتي معاها واكسسوار ..
دق عليها سعود بالتلفون خاف يكلمها جدام الناس .. اعجبتها الحركة ..
منار : سعود الحمدلله والشكر فلوسك زايدة شو داق
سعود : ما ابي احد يشوفج تكلميني .. أقول اشفيج ما شريتي شي كلش .. باقي ساعة وتجي اختج ..
منار انحرجت .. : هاا لا ما عجبني شي ..
سعود يدري ان منال على قد حالها .. وتذكر أمه دايمن تروح مجمع ------ تشتري منه نفانيف عرس .. بس وااااايد غاليييييين
سعود : اقول منار تعالي وراي ..
سكروا التلفون .. سعود كان حده ذووووووق أشرا لها على محل دايما يروح له مع أمه ويسوون لهم خصم خاص .. طبعا المحل بدلاته 500 وفوق ..
دخل سعود وسحب منار من عبايتها .. لحد ألحين ما جاس حتى اصبعها .. وايد يخاف عليها حتى من نفسه .. وطلعاتهم كلها جدام الناس ما عمره اختلى فيها بروحها .. ولا طلب منها هالشي ..
سلم على راعي المحل وقعدوا .. اللي يبيع يدري ان سعود ما عنده خوات .. ما حب يسأله وسعود غمز له عين ..اللي يبيع اسمه ( شهاب ) عرف انه هذي رفيجه سعود ..
سعود خلاهم يطلعون لها أحلى البدلات .. واهي تسوي نفسها مو عاجبها شي .. البدلة الوحيده اللي عجبتها كانت خضرا تهبل .. بس لمن شافت سعرها انجعمت ( شنو 650 ) منيلي ياحظي
خلصوا عرض الملابس .. سعود اعجبته عزة نفسها .. قال لها قومي قيسي البدله الخضراء علشاني بس منار ويها قام يقلب ألوان ..
منار : سعود مابي خلاص .. رن تلفونها ..
ولا حنان تقول لها ما راح ترد الا عشر عاادي .. ما لقوا حجز إلا هالحزة .. اسألت سعود يقدر يقعد لي عشر .. هز راسه قال لها أوكي .. سكرت من حنان ..
سعود خلاهم يحطون البدلة بغرفة القياس .. وأشر لها لا تفشلة وما تقيسها
منار استحت : ودشت غرفة القياس وقاستها ... واااااااااي روووووووووعة شنو هاذي صايره جني أميره ..
سعود يطق الباب عليها .. ها منار القياس اوكي ..
منار : هاا لا لا كلش مو حلوه عاللبس ..
طقت الباب عليها اللي تبي بالمحل: إذا بتريدي ممكن تفتحي الباب .. بدي شوفها عليكي
منار انحرجت وبطلت الباب .. شافتها اللي تبيع ( جوليا ) : وااااااو شو هالروعة كتير حيلوي عليكي.. شو عم بتكزبي علينا .. ما بدك نشوف هالجسم الحلو ..
سعود سمعها .. منار انحرجت لأنها جذبت ..
جوليا اطلعت من عندها واهي تأشر لسعود بإيدها تسوي له أوكي
على ما لبست منار .. طلعت .. سعود مشى وراها
كان المجمع تقريبا فاضي . لأن المكان كله ماركات وألماس فما عليه دوس وايد ..
سعود قال لها وين صافطين ؟
دلته المكان .. وعلمته شنو سيارة اختها .. استغربت من سؤاله ..
قاللها عطيني السويج .. دقايق وراد .. انتي قعدي بالكافيه هذا ..
راح سعود نص ساعة ورجع ..
نادي منار .. كانت الساعة 8 .. يعني باقي ساعتين وترجع اختها ..
سعود : منار أنا عندي عرس وضروري أروح أبارك ماراح أطول .. تقدريت تجين معاي
منار بطلت حلجها مستغربة : سعود من صجك شلون ؟
سعود ضحك على خبالها : يعني من صجي أدخل هالكيكه عند الرجاجيل
منار: عيل شلون ..
سعود : شوفي الغالية .. راح أصفط بعيد عن الصالة أنزل أسلم وأجي على طول .. ما أقدر أخليج هنيه بروحج ..
منار كانت واثقة بسعود وافقت ..
اركبت سيارته الفخمة حيييييييييل .. حتى ما تعرف تبطل باب السيارة .. اركبت معاه .. راحوا الصالة ونفس ما وعدها بارك وسلم ورجع .. يعني ما أخذ حتى ربع ساعة ..
وايد صادق معاها .. ركب سيارته وحب يتمشى معاها شوي واهي ما اعترضت ..
منار : سعود أمبيه يعني 5 ساعات بالسوق وارجع إيدي فاضية ما شريت شي ..
سعود : عادي قولي ما لقيت شي
منار : انزين شاسوي باقي 3 اسابيع على العرس
سعود : باجر أمرج الصبح من الكلية وأوديج برسم الخدمة لأي مجمع واختاري اللي تبينه
منار : لا والله تنكت ..
منار خلاص قالت أروح يوم ثاني أدور..
صار الساعة 10 إلاربع وراح اسعود صفط يم سيارة حنان .. ونطر داخل السيارة .. حنان ريلها قطها برة مو بالمصافط .. فما شاف منار ..
حنان يت لقت منار راكبة السيارة ومشغلتها .. حنان كانت شاريه جم شغلة .. طقت على الدبة تقول حق منار بطليها ..
انفتح صندوق السيارة .. جان حنان تشوف نفنوف مبين شوي لونه أخضر ومعاه جيس مكتوب عليه مجوهرات .... وبعد جيس في جوتي.. استغربت حنان .. معقوله 100 دينار شاريه فيهم مجوهرات وجوتي ماركة وبدلة ماركة .. .. عرفتهم من جيسهم .. منار قاعادة تفتش الجنطة ..
اركبت حنان السيارة وتوها بتسأل منار عن الأغراض .. ولا يدق سعود.. ردت حنان بدون ما تشوف الرقم ..
سعود : حنان الأغراض اللي بالدبة ترى منار ما تدري عنهم .. بس وصيها إذا وصلتوا البيت وأي احد سألها ختقول اشتريت خلاص .. بس لا تقولين لمنار اوكي
حنان دبر ت عمرها بدون لا تشكك منار: منار حبيبتي إذا سألوج أهلي عن البدلة قولي لقيت أوكي ؟
منار : ليش ؟
حنان : مالنا خلق حنة ناصر
منار وافقت
وصلوا وراحت منار لأمها بالمطبخ ..ولمن اسألتها عن البدلة قالت لها لقيت بس بالتصليح
وصعدت فوق ..
طالعت سريرها ولا عليه البدله بجيسها .. وجيس المجوهرات وجيس الجوتي ..ويمه هدية مغلفة ..
على طول قالت أكيد هذي هدية من حنان .. بس حنان مسكينه بروحها متسلفة من ريم علشان تكمل باقي التجهيز ..
سكرت الباب واقفلته .. بطلت السحاب مال جيس البدله .. تطالع ولا نفسها البدلة أم 650 دينار اللي قاستها بالمحل مع سعود ؟؟؟؟؟؟
بطلت الجيس الثاني .. ولا الجوتي اللي يهبل ماركة وزقرت وأقل شي بـــ 200 دينار .. والجيس الثالث بطلته ولا شبكة ذهب ناعمة وتهبل ومعاها اسوار وخاتم وتراجي..
سعرها يوصل 500 دينار .. أمبيه منو اللي يابهم ..
بقت الهدية المغلفة .. بطلتها ولا كرتون فيه تلفون نقال وخط .. ومعاه كرت ..
بطلت الكرت :
"" حبيبتي منار .. هذيل مني لج البدلة والشبكة والجوتي
ياريت تقبلين هالهدية مني .. والله بازعل إذا رديتيني ..
والتلفون خليه معاج لا تزوجت حنان شلون باكلمج ؟ """ سعود
نادت حنان وراوتها الأغراض وفهمتها حنان انه اهو وصاها تحطهم على السرير ..
منار دقت عليه وكانت مستحيه وقالت راح أعطيك ثمن الأغراض وسعود حلف وقال لها هذيله هدية يالخبلة .. شي يايلج ببلاش ..
منار استانست .. معنها ما كانت طماعة .. بس عجبها ذوق سعود حيل ..
مرت الأسابيع بسرعة .. واليوم عرس حنان ..
في الصالون حنان منسدحة تحط مكياج ..ومنار ولولوة يسوون شعرهم ..
الساعة 7 .. لولوة خلصت مكياجها وشعرها .. ومنار بعد
وااااااي على منار كل اللي بالصابون يطالعونها ويطالعون نفنوفها وشبكتها ..
كانت منزله شعرها الطويل .. كان لي نهايه ظهرها .. وحاطة الشدو أخضر فاتح مع قوس أسود بالكحل .. ومن تحت مسكر الكحل كامل .. ولابسه عدسات خضره غامجة ..
وحاطة حمرة أورانج تهبل عليها .. خلصت وقعدت تصور نص ساعة ولمن خلصت إهي ومنار راحت باست حنان اللي كانت مثل القمر .. واااااايد ضعفت حق العرس .. قعدت مع حنان رفيجتها
راحت منار ولولوة .. للصالة مع ريم اللي كانت حامل وثقيلة حدها ...
دشت منار الحمام افصخت العباية وعدلت شكلها ودخلت الصالة .. ابهرت الكل بجمالها .. أول مرة تحط مكياج شوي غامق ..
طاحت عينها اول شي على ام حمد .. ولأنه ما بينهم شي راحت سلمت عليها .. ام حمد تطالعها من فوق لي تحت ..
بس طبعا درت من فرح إن منار إهي اللي ارفضت حمد .. كان ضايق خلقها أم حمد .. بس رحبت بمنار ( لأن الزواج قسمة ونصيب ) باركت لها .. وراحت
طبعا فرح اول ما شافت منار ياية صوبهم راحت الحمام ما تبي تسلم .. حدها حاقدة عليها ..
خلص الاستقبال وبدا العرس الساعة 8ونص ..
اول من بدا ترقص كانت منار على اغنية .. يابعدهم كلهم يا سراجي بينهم .. عطني من دنياك حبك واترك الباقي لهم ..
كانت ترقص وتتخيل مع كلمات الاغنية سعووووووود ..
خلصت الأغنية وارقصت ريم شوي .. ولولوة .. وأم ناصر وهيام ورغد ورفيجات منار بالجامعة مريم وامل ومها ..
عقب ما خلصوا .. منار لاحظت إن مها بس ارقصت مع فرح .. وكانت قاعدة يمها تسولف وتضحك مع أم حمد وفرح وخالات حمد ..
ما اهتمت .. ... صار وقت دخلة العروس ..
كانت حنان قمر 14 .. ودخلت على الدخلة الفرعونية وااااايد كانت حلوه دخلتها ونفنوفها راااااقي .. ذوق منار ..
اوصلت للكوشة .. منار بجت حيل علشان حنان بتفارقها ... اختها ورفيجتها وحبيبتها وكاتمة أسرارها ..
كانت دايم تفك ضيقة منار وتواسيها .. بتروح اليوم وبيظل سريرها فاضي .. بجت حييييييييل لمتها هيام .. وقالت لها: ليش آنا وين رحت .. ويتها رغد باستها ,,

قلب
09-23-2010, 05:14 PM
الجزء 14 ))))))))))
قعدت حنان والكل صور معاها .. ويا دور المعرس .. منار غطت ويهها كله بأمر من السيد سعود
دخل المعرس قعد شوي خذا عروسته حنان .. وطلعوا ..
ردت منار تبجي وتطالع سامي بحقد .. لأنه خذا منها حبيبتها ..
خلص العرس على خير ..
شوفوا بالجزء الثاني شلون نامت منار أول ليلة بروحها بالدار بدون حنان .......
ردت منار البيت ... دخلت دارها مالها خلق وتعبانه حدها من لوية العرس .. .. .. الدار فيهم صمت رهيب ..
آآآآآه يا حنان وينج تركتيني ورحتي .. وين اللي تواسيني وتنصحني .. وين اللي حاطتني على راسها .. وتحبني ..
بجت منار حيييل .. هذي أول ليلة تنام بروحها بالدار بدون صوت حنان .. وضحكاتها .. أمبيه شلون راح تمر الايام الياية بدونج يا حنان .. والله مكانج فااااااضي .. إهئ اهئ اهئ
دشت عليها لولوة لقتها غرقانة بدموعها وحتى نفنوفها ما غيرته .. وحاطة ويهها على المخدة وتبجي ..قعدت يمها لولوة وامسحت على راسها .. حتى لولوة فاقدة صوت حنان ..
طلعت لولوة وخذت لها شور وردت طلت على منار لقتها نايمة بنفنوف العرس .. قعدتها علشان تغير وتتسبح ...
فزت منار طرت على بالها حنان .. ولمت لولوة وبجت مرة ثانية ... عقبها قامت راحت الحمام وتسبحت والبست بجامتها .. وراحت دارها .. خلاص البيت صار هدوء الكل نام ..
إلا منار دشت دارها وسكرت الباب .. واسرحت تفكر شلون كانت هالحزة اهي وحنان يسولفون ويواسون بعض .. مرة الدنيا تضحكهم ومرة تبجيهم ..
كانت الساعة 3 الفجر >> منار ما فيها النوم ..تذكرت التلفون ..وتذكرت اللي ملكها خلاااااص سعود ..قامت طلعت التلفون من درجها اللي قافلته عدل ..
ترددت قبل لا تدق .. بس كان وايد متضايقة وودها تكلم سعود ..
ررررررررررن
سعود وصوته نايم : الوووووو
منار : ألو سعود انت نايم
سعود فز : هلا منار حبيبتي اشفيج
منار : لا ولا شي بس حدي منقمته وودي اسمع صوتك
سعود : ليش حبيبتي اشفيج ..
منار بجت ...
سعود استخف : منار حبيبتي لاتبجين .. والله دمعتج غالية علي .. ألووووو
منار حاولت تهدى : سعود الغرفة ظلمة بدون حنان .. سريرها فاضي وأغراضها مو موجودين على طاولتها .. ولا هدومها .. راحت وخلت لي ذكرياتها تعذبني
سعود اكسرت خاطره منار : حبيبتي اسم الله عليها .. اختج تزوجت ما ماتت علشان تقولين جذيه...
وقعد يسولف معاها لحد ما خلاها تضحك .. ومسكين ما نام ...
كانت الساعة 6 الصبح .. منار داخت .. وارتاحت عقب ما كلمت سعود ..وسكرت منه
خشت التلفون ونامت ...
مرت الأيام والشهور ..وخلصت منار السنة الثانية بس شوي نزل معدلها .. مو وايد
سعود وايد كان يشجعها على الدراسة ..
حنان >>> تتوحم وتعبانه من الحمال .. خلصت من المعهد
ريم >>> يابت ولد وسمته علي ..
ناصر ..كمل 17 سنة وباقي له سنة يسوق
لولوة >> طلعت ليسن وناطرة السيارة ..
منار طبعا ما ساقت كانت وايد تخاف تسوق .. الله يعين لولوة تودي وتييب بمنار لأن هيام خلاص خلصت مواد العلوم وراحت كلية التربية مواد تخصص
فراس كبر شوي ..13 سنة وبدا يتكشخ ويلبس ويطلع بعد مع ربعة
بوناصر >> تقاعد .. وفتح له محل صغير يترزق الله فيه ..
أم ناصر وميري >>>> يبقى الحال على ما هو عليه
منار عندها كورس صيفي .. بالاسبوع مرة كان يمرها سعود بالمكتبة ويقعد معاها .. وايد يخاف عليها ولا يرضى عليها .. ما يجيس حتى ظفرها ..
واااايد سعود حب منار .. ومنار نفس الشي حبته حب يكفي الدنيا كلها ..
المغرب .. شهر 8 السنة 1997
رررررررررررن التلفون في بيت أم ناصر ..
أم ناصر ردت ..شوي وسكرت التلفون..
كانت عندها منار ولولوة ... وحنان وريم
أم ناصر : يحليلها هذي أم حمد تعزمنا على عرس حمد .. ولدها ..
منار التفتت على امها : منو خذا ؟
أم ناصر : والله ما سألتها .. يبين العرس بعد 5 أيام ..
مرت الخمس أيام بسرعة واليوم عرس حمد ... في أكبر وأرقى قاعة من أكبر الفنادق بالكويت
منار بلغت سعود انها بتروح العرس .. سعود ما دقق نفس كل مرة لأنه واااايد كان مشغول بالدوام .. وعقبها ما كلمته ..
بالسيارة أم ناصر ومنار ولولوة وحنان وريم .. والسايق >>>>>> لولوة خخخخخ
منار كانت لابسة بدلة صفراء تهبل عليها كانت كت من فوق وضيجه لوويست وبعدين منفوشة
ورافعة شعرها بتسريحة ناعمة .. ولابسة تاج نفس مال ملكات الجمال بس شوي صغير ...
حاطة شدو دخاني أسود وحمرة لحمية .. ولابسة كعب أصفر
كان شكلها يشووووق
حنان مالها خلق لابسة بدلة ناعمة ولامة شعرها وحاطة مكياج فاتح حييييل
ريم ولولوة كاشخين .. لأن أم حمد تستاهل وهذي أول فرحتها ..
نزلوا من السيارة .. كانت الساعة 8 .. يتهم هيام ودشت معاهم ..
دشوا طبعا الحمام ( ما يصير العرس إلا لمن ندخل الحمام ) ... عدلوا شكلهم بسرعة ..
دشوا القاعة .. كان الاستقبال أكثر من رووووووعة .. الكراسي ملبسينهم اوف وايت مع الطاولات .. حاطين الشموع على كل الطاولات مع باقات الورد الوردية ...
البست فوق ما تتصورون عجييييييييب .. وتصميم قمة في الروووووووووعة...
الكوشة شي .. مصممتها أم حمد .. كانت قمه قمة قمة .. منثرين الورود الوردية عليها والإضاءة شي لا يوصف ...الكرسي امبراطوري وفخم حييييييل... ويايبين أشهر الفرق ..
التوزيعات اللي وزعوها كان محفور عليها اسم حمد بشكل ملفت ..
سلموا على أم حمد وباركوا لها ... ويت منار سلمت على فرح ...
فرح : هلا منار شلونج توقعتج ما تيييييين العرس ؟
منار : لا والله يا فرح تستاهلون اللي يتعنا لكم ... وحمد مثل أخوي
فرح : بس ذبحتينا أخوي وأخوي .. عقدتي حمد حرام عليج
منار استغربت من اسلوبها وراحت عنها بسررررعة .. مو ناقصها لسان فرح بعد..
بدت حفلة العرس وكانت ليلة من ليالي ألف ليلة وليلة ... الساعة 10ونص .. وألحين زفة العروس بتبدي .. الكل عينه على باب القاعة ..
هب السعد هبايبه ... وعلا صوت اليباب ... طفوا الليتات .. بس صارت الإضاء ه على العروس كانت الدخلة قمة الرقي والتشويق ..
مشت العروس ربع القاعة .. شوي ولا تتبطل الإضاءة مرة ثانية .. وتشتغل أغاني المطربة اللي كانت داخلة مخصوص مع العروس ..
مشت العروس لي نص الصالة .. منار تطالع مستغربة .. هاااااااااذي مهااااااااااااااااا معقولة
هيام اعرفتها ..
هيام وحنان يكلمون منار : منار هذي مو مها
منار : أمبلة .. غريبة
فرح تطالع ردة فعل منار وتضحك بسخرية .. منار صدت عنها .. الحمد لله والشكر شفيها هذي .. يعني يكون مكتشفة الذره ..
منار حست انه فرح إهي اللي قربت بين حمد وأعز رفيجاتها مها .. علشان تنتقم منها وتاخذ حق اخوها حمد .. منار ما تعتبر هذا انتقام لأنها اهي كانت مقتنعة باللي سوته وتمنت لحمد كل خير ..
منار بينها وبين نفسها ( شدعوة يا مها ولا رفعتي علي تلفون بلغتيني عن ملجتج ولا حتى عزمتيني على عرسج ؟؟؟؟؟؟؟ صج نافستني بكل شي .. مو مشكلة يا مها باجر تعرفين قيمتي)
أم ناصر درت انها رفيجة منار .. بس قالت لمها خلينا نروح نبارك لها .. منار ما بقلبها شي عليها .. قامت مع أمها .. واهم رايحين ..يسلمون قالو بالمكرفون إن المعرس بيدخل ..
ردوا مكانهم والبسوا ملافعهم وعباياتهم ..
دش المعرس مع فرقة عجيبة وطقطقة وهييصة على الآخر .. منار طالعت حمد واضحكت وتمنت الله يهنيه ويوفقك .. يستاهل كل خير
حنان : مالت عليج يا منار لو الحين جان احنا اللي نرقص ومستانسين .. وهالمزيون المفروض يكون لج ومو لهذي القشرة ..
هيام طبعا درت عن سالفة سعود ومنار .. هيام : لا ان شاء الله سعود بيرزها اكثر كافي منار تحبة ..
طقتها منار على فخذها تقول لها سكتي لا تفضحينا عند أمي ..
منار كانت سرحانة تفكر .. طاحت عينها على >>>>>>>>>>>> سعود داش مع المعرس
أمبييييه أكيد يعرفه .. صح اهما نفس المنطقة .. لا يكون جيرانهم .. غطت ويهها على طول تخاف من سعود .... و قالت حق هيام وحنان
طلعوا أغلب الرياييل بس سعود بعده ما طلع ..... فرح راحت صوب سعود وكلمته وضحكوا جنه الميانة طايحة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ منار لاحظت هالشي وبعد حنان وهيام شافوا ..
منار نغزها قلبها ... ظلت فرح يم سعود بس جنها ما تبي أحد يدري انها تحاجيه يعني بينهم نظرات وابتسامات .. لو جيرانهم ليش ما تكلمه عادي جدام أخوها .. ألف سؤال وسؤال دار براس منار .. بس انطرت ..
طلع سعود ... فرح بسرعة صورت مع أخوها ومرته وطلعت .. أم ناصر تحن تقول لهم امشوا نسلم ... راحوا كلهم يسلمون على حمد وفرح ... منار راحت قبلهم بس كشفت عن ويهها علشان يعرفونها .. سلمت أول شي على مها..
منار : ألف مبروك يا مها
مها بكبرياء ( شفيها صارت جنها فرح ؟؟؟؟؟؟ ) الله يبارك فيج يا منار
راحت عنها ولفت على حمد .. حمد كان مشغول يسلمون عليه أهله ... بعدين لف على منار .. أول ما صارت عينه بعين منار ... حس بشعور غريب .. بشوق ولهفة .. توقع إنها كانت حب عابر .. بس لا شعوره هذا وفزة قلبه عليها يقولون شي ثاني ..ما حسه مع مها طول السنة اللي فاتت كلها .. ما حس بلهفة وشوق نفس اللي ألحين حسهم يوم شاف منار ..
قربت يمه منار .. زادت ضربات قلبه حييييييل .. حس قلبه بيطلع من مكانه .. جسمه عرّق حس بدوخة .. مشاعر وايد حسها لمن شاف العيون اللي عشقها .. عرف انه جذب على نفسه لمن قال انه نساها ..مستحيل ينسى أول حب بحياته .. جرب معاها كل شي .. الحب واللهفة والغيرة .. أول دمعة نزلت من عينه لمن فارقها .. ليش يناقض نفسه .. ما أحد بياخذ قلبه .. لأن منار فيه وللأبد .. منار دنيته .. وماضيه وحاضره .. وراح يعيش عمره كله على ذكراها .. منار لمن حبها كان واعي مو مراهق علشان يقول لعب عيال ..
منار أحبج والله احبج ..
منار : مبروك ياحمد ..... آآآآآآآآآآآآآآآآآه يا صوتج يا منار يحيي كل شي مات فيني
حمد طالعها مارد ..

الصـمت ...
أوجـع من مدى زفرة البوح !!!
والبُعد أقسى من الظما .... لحاجة المي !!!
تدري وش اللي ينهك الـقلب و الـروح ....؟
إنك تعيش
لـ " شيء "
عدّك ..
" ولاشيء "
حـسافه ...
كيف ما أثر غـيابي فيك ولو مره ...!
حـسافه ...
ياعديم الحس لا تأخذ ولا تعطي
حـسافه ...
كيف يجرحني بكلامه ويظلم ويخطي ...!
][ تـعال ][
وناظر جـروحك غدت في داخـلي جمره
أنا وشلون أبنساها وهي في داخلي مبطي ...!
ذبحني جرحك بـقلبي
علامه ليه مايبرى ...؟
منار صدت وراحت .. وظل يطالعها لمن طلعت من القاعة .. منار بالها مشغول على اللي صار بين سعود وفرح ..
غطت منار ويهها وراحت مكان هادي ومعاها تلفون هيام ... رن تلفون سعود ...
منار ساكته تسمع ...
سعود : ألوووووو ...
لمن رد على التلفون منار اسمعت صوته قريب صاير مصدر الصوت وراها .. بس هذي غرفة الخدامات اللي بالقاعة ؟؟؟؟؟؟؟
ماردت عليه وسكرت الجهاز ... مشت بدون لا أحد يحس فيها .. بققت عيونهااااااااا حييييييييييييييييييييييييييييل مو مصدقة اللي تشوفه ... لااااااا ليش ياربي ليش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حاولت تتاكد ... لا مو هذا اهو .. سعووووووووود حبيبها ..
شافتها وياريتها قبلها ماتت قبل لا تشوف المنظر اللي شافته .. كان الباب مطرف والمكان فاضي ما في أحد الكل منشغل بالمفاجآت اللي سووها بالعرس مع المعرس والعروس ؟؟ ما أكو أحد طلع من القاعة .. الكل منبهر من هالعرس اللي فوق الوصف ..
منار شافت حبيبها سعود وفررررررررررررررررررح ... بوضع مو حلو ..وضع استحت انها تكمل تشوفها .. لاااااااااااااااااا هذي مو سعود ..
بعدت عن المكان ودقت مرة ثانية على سعود ...
بعد جم رنه .. رد : ألوووووووو
منار : هلا سعود .. ماسكة نفسها ..
سعود : هلا بوعبدالله شلونك ؟
منار : بوعبدالله منو ؟
سعود طلع من الغرفة ووقف برة شوي .. منار تشوفه من فوق قاعدة تراقبه ..
منار : ألوووووو سعود ..
سعود بصوت واطي : هلا عمري .. ها خلصتوا العرس ..
منار : إي من زمان واحنا بالبيت .. وانت ؟
سعود باحتراف : أنا جدام صالة الرياييل توه المعرس طلع بيروح صالة الحريم ... وأنا ما ابي ادخل معاه ما أبي أي وحده غيرك تشوفني .. آنا لج أنتي بروحج ....
منار حست بقرف منه وكشت منه حيييييييل لأنه حرّيييييف حده بالجذب .. ولا شعوريا سكرت التلفون بويهه ..
ما دق عليها ... على طول ... طبعا نايم بالعسل مع فرح .. راحت منار الحمام بجت بجي يقطع القلب ...
طلعت حاولت تتماسك .. دخلت القاعة ولا المعاريس بويهها .. حمد طالعها .. منار عيونها مغورقة ..
على رعشة ظما جيتك .. أبي نظره على حالي
أبيك تشوف محبوبك .. كيـف ان القـدر خانـه
حمد نادى أخوه يوسف ( يوسف صار عمر 7 سنوات ) .. وساسره وطلعوا .. منار ما راحت البوفيه .. حدها ماسكه نفسها .. قاعدة بروحها على الكرسي تنطر أهلها علشان تمشي ..
يالها يوسف وقال لها : منار حمد يقول لج أنه للحين يحبج ويبييج ..ومستعد يرد لج ..
منار استغربت من هالكلام .. بس يا في بالها ان يوسف يخرف .. أو سوالف يهال ...
راح يوسف واهو يقول لها : مالي شغل حمد قال لي قول حق منار هالجملة ؟؟؟؟؟؟؟
منار ساكته .. دقايق ولا تدخل فرح طبعا حمرتها كانت وردية شلون صارت برتقالية .. عرفتوا منار شنو شافت ألحين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
طالعت منار بانتصار .... صج انتقمت عدل .. بس شدراها إن منار تحب سعود .. ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ثواني ودق الأخ سعود .. ومنار تسده بويهه ... نغمة مسج .. بطلت منار المسج ..
" منار حبيبتي ردي علي آنا سعود .. وينج "
منار طالعت كلمة ( حبيبتي ) واااايد .. يا كثر ما قالها لغيري .. بجت .. خلاص مو قادرة تتحمل .. دزت رسالة ..
" سعود انسي وحده اسمها منار "
سكرت الجهاز ماتبي منه ولا شي .. يت هيام وشافت منار تبجي .. أمها اخترعت ..
كلهم : منار اشفيج تبجين ؟
منار : هاا لالا ولا شي بس يتني الدورة وبطني ذبحني ..
طافت عليهم ومشوا .. أم ناصر راحت مع لولوة .. وريم وحنان مروهم رياييلهم وراحوا ، منار قالت لأمها انها بتروح مع هيام لأان هيام بروحها .. ما عارضت أم ناصر ..
بسيارة هيام ........... منار تبجي حيييييييل .. هيام اخترعت .. : اشفيج هيام اوديج الطبيب تاخذين إبره ؟
منار : يارب اموت بهاللحظة .. يارب اخذ عمري ما أبي أعيش ......وتبجي
هيام اخترعت .. شافت التلفون مالها مغلق .. بطلته.. على طول دق .. هيام تعرف رقم سعود هيام : منار هذا سعود يدق ..
منار : هيام لا تردين عليه .. الحيوان الخاين ..
هيام ما فهمت السالفة : منار اشفيج فهميني ..
التلفون ظل يدق .. هيام تبي ترد .. امسكت ايدها منار : تكفين لا تردين .. خلاص يا هيام سعود انتهى من حياتي ... تبجي
هيام مبققة عيونها : منار اشفيج حبيبتي .. ليش ؟
منار مو قادرة تتكلم ... تبجي حيييييل ...
هيام خلتها براحتها .. وصلوا البيت .. منار قبل لا تسكر باب السيارة : هيام لو يدق عليج عشرين ألف مرة لا تردين علشاني .. بعدين أفهمج ..
هيام : إن شاء الله حبيبتي لا تحاتين
دشت منار دارها .. تذكرت كل شي .. وبجت لحد ما نامت

قلب
09-23-2010, 05:14 PM
(((((((((( الجزء 15 ))))))))))
مر اسبوع .. منار قالت حق حنان وهيام كل شي .. وااااايد نصدموا .. هيام تقول لها تلاقين فرح اهي قاطه عمرها عليه .. وحنان تنصحها تهده يولي ..
منار محتارة مو قادرة تفارقه .. ولهانه عليه حيل بس كرامتها فوق كل شي ..
بهالاسبوع سعود كل يوم يدق على البيت ينطر منار ترد .. بس منار حالفه ما ترد علشان ما يصيدها .. تلفونها طفته ولا فجته كلش .. هيام تدق عليها تقول لها سعود أزعجني يدق ..
مر اسبوع ثاني .. منار بين على ويها التعب والشوق .. بالليل ومن كثر ما تفكر وتبجي واهي نازلة من الدرج طاحت ..
أم ناصر شالتها ونادت لولوة وراحوا المستشفى .. نوموها بالملاحظة .. حطوا لها درب .. بس ناطرين الدكتور .. طلع الدكتور من غرفته وراح لغرفة منار يشوفها ...
منار بطلت عيونها وشافت الدكتور حمد يسمي عليها ويرقيها .. مسكين واايد يحبها .. بس ما له حظ ان منار تحبه ..
سبحان الله لمن منار هدت حمد .. حمد صار فيه نفس ما صار بمنار ألحين ..
حمد : الحمدلله على سلامتج منار ..
حمد استحت وحبت تلطف الجو : الله يسلمك يا معرسنا ..
حمد : أي معرس يا منار ...
منار سوت نفسها ما اسمعت : دكتور شفيني ؟
حمد : انتي احد مضايقج حيل .. من جذي تعبتي .. ديري بالج على نفسج يا منار ترى في ناس للحين تحبج وتبيج ..
منار : دكتور اقدر اطلع الحين ؟
حمد ما وده يطلعها : أي تقدرين .. بس حطي بالج على نفسج..
طلعت منار من المستشفى ...كلمتها هيام ..
هيام : منار سعود ذبحني مو راضي يهدى كل شوي داق علي ..
منار لمن اسمعت اسم سعود بجت : منار عفية لا تيبين طاريه .. سعود انتهى من حياتي..
هيام : انزين كلميه .. فهميه .. وانهي كل شي وخلاص ..
منار خافت من كلمه هيام .. ما تخيلت انها ماراح تسمع صوت سعود ولا تشوفه طول حياتها..بمجرد ما تدق عليه وتقول له عن اللي شافته .. خافت حيل
مرت الأيام بطيئة على منار ... بدا الكورس الأول بالجامعة .. سنة ثالثة .. هيام تخرجت من الجامعة ..
كانت المواد اللي ماخذتهم منار صعبين ويبيلهم مجابل ..في أول يوم .. منار قاعدة بروحها مالها خلق كللللللللش .. منزله راسها بالأرض وقاعدة تطالع تلفونها اليديد ( هذا أبوها اشتراه لها هدية تفوقها بالجامعة .. يعني سعود ما يعرف الرقم هذا )
شوي ولا أحد واقف جدامها .. ارفعت منار عينها وطالعت .. انصدمت .. هذا سعود
خفق قلبها حييييييل له ... ليش حبته من بد خلق الله ..
قـــالوا أنــســيـــه مــــن بــــاع الـــوفـــا واتــركـــيه
دام حــــبــك تـــنـكــــــر لــه وعـــهــــــدك نـــســــاه
قـــلـــت احــبــــه وقـــلـــبــي بــالـــغـــلا يـحتــويـــه
أيـــــه احـــبـه ومــــن روحــــي تــمــكــــن غــــــلاه
كــيــف ابنـــســاه واحــســـاسي ينـــــادي عــلــيــــه
مــقــدر انـــســـاه وعـــيونـــي تـــرقب خـــــطــــــاه
وكــــان قـــلــبــه قـســــى واحــرق غــلاي بـيديـــــه
عــــزتـــي لــــــه مـــن أيـــام الــنــــدم لا طــــــواه
كـــل يـــوم اكــتــب الابــيـــــات وقــــول فــــــيــــه
لــيــن الــفــت لــــي ديــــوان شــــعـــر بــــهـــــواه
كــل نــبـــض بـــقــلــبي يــــعــشــقــه يــحتــويـــــه
ولا هـــو بــــس نــبــضــي الا كـــل قــلـــبي مــعــاه
لــو ذبـــحنـــي غــــرامـه حالفــه ما اشــتــكيـــــــــه
ولا احــــد يــــاخــذ بــــثـاري تــــــرانــي فـــــــداه
اســمـــعونــي تـــرانـي ويـــــن مـــاراح ابـــــيــــه
ولـــو ســـكــن بــاخـــــر الــدنـيــا ابــمشــــي وراه
و ويـــن مــا يــتجـه أبــي اتــجه لــــه و أجــــيــــه
غــصــب عــنــــي لأنـــي مــــا تــحمــل جــــفـــاه
وذا جـــوابـــي لــكــل اللــي يـــقــولــون لــــــيــه
هـــو حــبــيــبـــي وآنــا مــلــزومــة اتــبع رضـاه
سعود يطالعها بحب .. ما يبي يخسر الانسانه اللي حبها ..
منار قامت تبي تروح .. سعود سحبها من ايدها : منار انطري باكلمج .. خل نتفاهم
أول مرة يمسكها من عرفها ... بسرعة وخر ايده عنها .. منار طالعته بحقد ..
منار : سعود رجاء ما بيني وبينك تفاهم..
سعود : منار ...منار انطري شوي
منار مشت واهو وراها لمن دشت الكافتيريا .. طبعا ما قدر يدخل وراها ..
قعدت فوق الساعة .. سعود مو عارف شيسوي .. يدق على تلفونها اللي عطاها اياه مغلق ..
نطر ساعة وآخر شي مشا ..
منار قاعدة بالكافتيريا ومحاضرتها بعد ساعة .. مالها خلق تاكل .. كل ما يطري على بالها الموقف اللي شافته من سعود تنقمت .. تموت ..
تذكرت كل شي بسعود .. اليوم لمن شافته هيج كل مشاعر الحب اللي داخلها .. وايد ولهانه عليه وعلى صوته وسوالفه .. سعود وااااايد محافظ عليها .. حتى اليوم لمن سحبها كان بطرف أصابعه ما حاول يمسكها .. وبسرعة وخر عنها ..
عيل ليش سوا جذيه مع فرح ؟؟ أحتارت وبجت ..
السكوت الي احتواني سبته كثر الطعون
والجروح الي غزتني عمرت فيني الحزن !
ماهقيت الصاحب الي منزله وسط العيون
قد شطب معنى الوفا يوم اقفيته وطعن !
للمعزه .. والموده ) كنت متأمل يصون(
ويبقى في دربي سند من غرابيل الزمن
كنت اظنه انسان صادق مستحيل انه يخون
ظني في بيت الاصاله والشهامه قد سكن !
كنت اظنه من رجال ٍ في الشدايد يفزعون
وآآحسااافه يوم اني كنت اظن وكنت اظن
اثره ابيوم ٍ وليله .. خيب آماااال وظنون
واكتشفت ان الدنائه تعتبر قلبه وطن !
شخص مثله بلا كرامه .. يتبع الي يدعون
( بالرجوله )..بس مابه في فعايلهم رزن !
وانا لي (كلي رزانه) واشهد انها ماتهون
وآتزين بالطباااااع .. الي لـهـا قـدر ووزن
شامخ ٍ ما اهتز شاني .. ثاااابته فيني الركون
وان كثر زلزال غدره .. مايحـــرك بي ركـــن !!!
مابقت للدنيا حولي فــي عيوني اي لـــون
بعد ما ( ماتت ضماير ) .. والنوايا ماصفن !!
دقت على هيام تقول لها شصار .. وهيام احتارت .. تقول لها تفاهمي معاه .. بس منار تدري إذا تفاهمت معاه راح تهده للأبد لأنها حدها عنيدة ..
مرت الأيام والأسابيع بسرعة .. منار صامدة ما ترد على أي مكالمة من سعود . .ولا حتى بطلت تلفونها علشان لا تحن له .. اللي سواه سعود جرحها حيييييل ..
مر الكورس بسرعة .. وبدت اختبارات الفاينل
سعود يحاول يدق عليها وعلى حنان وهيام وبيتهم .. .يروح لها الجامعة .. بس اهي ما قامت تطلع كلش من المحاضرة لي الكافتيريا لي البيت ..
ما خلت له مجال يشوفها أو يكلمها .. صار لهم على هالحال 4 شهور .. منار كل يوم تموت وله وشوق لسعود..
وسعود نفس الشي وده يعرف ليش سوت في جذيه .. ولا كلمته ..
سعود مل .. خلاص موقادر يتحمل ..
في بيت منار ..
ناصر : الوووو نعم ؟
ناصر نادى منار : منار وحده تبيج عالخط
منار يت طالعت ناصر تقول له منو .. ناصر يطالعها بشك : مادري بس هذي صوتها وايد عود..
وقف ناصر يطالع منار .. منار : ألو
كان الطرف الثاني عمة سعود : ألو منار شلونج
منار : هلا والله منو ؟
عمة سعود ( سعاد ) : انا عمة سعود
منار ارتبكت .. ناصر يطالعاه بشك – منار بتصنع : هلا والله أمل شلونج ؟
سعاد حست ان في احد عندها .. : منار عطيني تلفونج النقال بادق عليج ضروري لا ترديني عاد ...
منار : إن شاء الله ..
ناصر طلع .. يعرف أمل .. فراح الشك عنه
منار بسرعة عط سعا درقم نقالها اليديد.. وسكرت
بعد شوي رن تلفونها النقال .. راحت دارها ..
منار : ألو
سعاد : منار بدون مقدمات .. انتي ليش مو راضية تكلمين سعود ؟
منار : اهو عارف ليش
سعاد : لا والله مو عارف .. ترى يا منار آنا كاتمه اسرار سعود .. وسعود كل شي يقول لي
منار : ليش يسوي نفسه مو غلطان .. ليش ما يراجع نفسه ؟
سعاد : منار انتي قوليلي خليني أعرف السالفة بالأول ..
منار ترددت وايد قبل لا تقول لعمته .. استحت .. : أااااا
سعاد : منار ترى أنا كبر امج .. لا تستحين مني علميني خلي سعود يعرف غلطته .. ما يصير تهدينه بدون لا توضحين الأسباب .. والله يا منار سعود شاريج .. سعود عرف قبلج .. ما حبهم نفسج .. والله كان يضحك عليهم ..وعلاقته معاهم ما تعدي الشهر ..
منار : خلاص سمعيني خالتي باقولج السالفة كلها ..
قالت منار لعمة سعود كل شي .. وسعاد تسمعها بدون ما تقطع كلامها .. خلصت منار كل شي .
سعاد : والله اسم فرح ما جاب طاريه كلش ولا قال لي عنها ..خلاص أنا باتصرف
سكرت منها ..
مر اسبوع وماكو خبر .. عن سعود .. منار باقي لها باجر آخر اختبار بالكورس وتعطل..
بالليل .. دق تلفونها .. رقم سعاد عمة سعود ..
منار : ألو
سعود : منار تكفين لا تسكرين خلاص مو قادر أتحمل أبعد عنج
منار حنت لصوته : سعود اشتبي ؟
سعود : منار عمتي قالت لي كل شي .. ضروري أشوفج واتفاهم معاج واشرح لج كل شي .. الله يخليج يا منار اترجاج ..
منار وايد خفق قلبها لصوته .. : سعود ..
سعود : يا روح سعود انتي .. خلاص باجر أشوفج .. تقدرين ..
منار بتردد : خلاص باجر
اتفقت معاه عالموعد ..
امتحانها كان الساعة 8-10.. وبلغت امها انها بترجع مع لولوة بس بتتأخر لحد الساعة 1 علشان بتقعد مع رفيجاتها .. امها وافقت
منار خلصت امتحانها .. طبعا ما قدمت عدل .. طلعت من الامتحان ولا سعود جدامها يضحك لها .. كان لابس دشداشة بيج وشماغ أحمر ..وحاط قفل .. يهبل شكله
منار كان ويهها شاحب وتعبانه .. مشت وراه .. راح المصافط ..ناداها تركب معاه بالسيارة .. ترددت .. بس كانت تبي تخلص من السالفة .. ركبت معاه .. حرك
منار خافت لاينتقم منها .. : سعود وين رايح
سعود يضحك : باخطفج ..
منار: جد سعود وين بتروح ... ؟
سعود : باوديج مطعم نقعد مع بعض ونتفاهم .. لا تخافين المطعم مسكر ولا أحد راح يشوفج ..
بالطريق سعود ومنار ساكتين .. وصلوا المطعم .. كان كشخة حده .. دشوا الكابينه اللي كان حاجزها سعود .. حاط فيها الهدية وشموع و وروود .. قعدوا جدام بعض ..
سعود : منار فتحي الهدية ..
منار : مشكور خلها لفرح ..
سعود تضايق : منار فرح مو نفسج .. فرح رخيصة .. ومو محترمة
منار : يا سلام هذا مبرر ..؟
سعود : منار سمعيني عدل وبعدين احكمي ..
بدا سعود يسولف معاها وقال لها إن فرح اللي كانت تتحرش فيه لمن يروح لمنار بالجامعة .. واهو ما عطاها وجه .. وهددها وزفها زف ..
فرح تتنقل من واحد لي واحد .. بنت موليه .. الله يستر على بنات الناس ..
قال لها والله ما جستها ولا أدري عنها .. وأنا مو مال هالسوالف .. وعرفت قبلج بنات بس والله ما استمر معاهم .. حتى رنا كنت اعتبرها زميلة مو أكثر .. رنا كانت تحبني .. بس من شفتج تركتها .. ولا كلمت من عرفتج غير أمي وعماتي وخالاتي
منار تسمع ومحتاره تصدقه ولا لأ ..
أحترت يا ناس أرجعله و إلا أنــــســـاه..
و أعيش دنيايَ بعيد عنه و بـــــدونه..
و أنسى هوى الغالي يا ناس و أتناساه..
و أنساها ضحكاته و كلماته الحنونــه..
*************************
ذقت العذاب منه أنا و ذقت أنــــــــا الآه..
و دايم أهاذي بــــــــــه كني مجنونه..
و القلب نـــار البعد كـــــانت تـــــــصلاه..
و الحزن فيني كــــــــــان مبهر بلونه..
كنت أحسب إنه شفا جـرحي و داواه..
و أنا حلفت إنــــــــي بروحي بصونه..
و القلب باع الكل و بــــــــنبضه شراه..
لكن حسافة ترك كل اللي يــــــــبونه..
*************************
لأجله تركت الكون من أقصاه إلى أدناه..
و بــــــعت الهنا كله و عشــت في كونه..
كــــــنت أحسب إني غناة قلبه و منـاه..
و كنت أحسب إني مثـــل ما قال عيونه..
**************************
لــــكن حسافة وقت قضــــــــّــيته وياه..
يا ليت ما كــــــــــــــــــــنت وياه حنونه..
بنساه بنساه يا ناس بنـــــــــــــــــــساه. .
و بعيش دنيايَ بعيد عنـــه و بــــــدونه..
************************
و إن مر يوم و زارني طيفه و ذكـــــــراه..
بذّكره بالــــــــلي ســــــكنّه في عيونه..
و بذكره باللي بتالي الوقت جـــــــــــــفاه..
باللي حلف إنه بروحه بيـــــــــصونه..
************************
و اليوم أنا حسمت و قررت أنــــــــــساه..
و أدوس قـــــــلبٍ و روحٍ كانوا يفدونه..
و يا رب أغفر لي خطاياي و خـــــطاياه..
و أرحم فوادٍ عبّر عن مـــــــا بمكنونه..
منار ما اقتنعت .. منار تعيش الحياة بمثالية .. ما تغفر للواحد غلطته ولو كانت بسيطة ..
منار : سعود عفيه آنا مو قادرة انسى اللي شفته .. وبجت
سعود : منار تكفين اسألي كل اللي حواليج .. وراح تعرفين اني ما جذبت عليج بكلمه .. منار آنا لو غلطان جان أقول لج .. والله اللي شفتيه مو صحيح
والله يا منار اني ابيج وشاريج ..ولا بنت تسواج .. أنا يا منار مافكرت أجيسج لأني أبيج بالحلال وأخاف عليج حتى من نفسي .. بس فرح .. بالعرس أول مرة أشوفها واهي اللي كانت تتحرش .. وزفيتها لمن شفتيني معاها .. ما قدرت أخونج .. والله ما قدرت ,,
منار : خلاص سعود خل نمشي لا أتأخر .. وعطني وقت أفكر..
طلعوا قطها الجامعة ونطرها ليما راحت ..
منار بالليل مانامت .. تفكر وتفكر.. استشارت هيام .. وقالت لها كلامه مقنع ليش تضيعين حبج علشان انسانه حقيرة نفس فرح ....
منار قالت حق هيام تدق على مها تبوق لسانها ..وتشوف سعود صاج ولا لأ..
هيام وافقت ودقت على مها .. كانت مها وايد متضايقة .. سلمت عليها ومها اعرفتها على طول
مها : والله يا هيام آنا ضميري يأنبني ..أنا وفرح اتفقنا على منار .. فرح عرفتني على اخوها عقب ما خلته منار .. وحبت تنتقم من منار .. وقوت العلاقة بيني وبين حمد .. بس حمد ما كان يبني ولا يحبني حتى كان يغلط باسمي ويناديني منار ..
فرح شجعتني أني أتفق معاها علشان نحطم منار .. وفي يوم كنت قاعدة مع منار بالكافتيريا .. استأذنت مني منار علشان تروح الحمام .. فتشت تلفونها ولقيت رقم مسجل باسم ( حبيبي ) على طول حفظته بنقالي ..
وكلمت فرح وعطيتها الرقم .. وقامت تتحرش فيه .. سعود صدها وكان يسكر التفلون بويها..,, وقالت لي مها بالعرس أنا شفت منار يايه صوبنا وتعمدت ألصق ويهي بويه سعود علشان أبي منار تحط في راسها ان سعود باسني ..
وفعلا صدت على طول .. وراحت .. سعود حزتها كان يهددني إذا ما بطلت أتحرش فيه .. يفضحني عند أهلي .. لأنهم كانوا جيران .. وسعود يعرف حمد ..
وعقبها فرح غيرت لون حمرتها علشان تكمل التمثيلية .. وشافت ردة فعل منار لمن بجت واستانست وحست بالانتصار ..
هيام قعدت تتحسب على فرح .. مها : والله يا هيام كنت بادق على منار .. بس نفسيتي كلش تعبانه خصوصا عقب ما طلقني حمد .. ما كان قادر يعيش معاي .. آنا خذيته بالحيله واللف والدوران .. كنت بنافس منار بكل شي .. بس الله ما يظلم احد .. حمد ما حبني وما قدر يعيش معاي
سكرت هيام من مها ودقت على طول على منار .. وسولفت لها كل القصة ..
منار حست انها ظلمت سعود .. تركته شهور يتعذب ..
دقت على سعود تبجي قهرررررررر...
سعود : منار حياتي شفيج ؟
منار : سعود آنا ظلمتك .. وبجت مو قادرة تكمل
سعود : منار آنا مسامحج .. لا تخلين أحد يفرق بينا .. أحنا الله جمعنا واهو الوحيد سبحانه اللي يفرقنا ,,
سولفت معاه وايد تبي تعوض كل الشهور اللي خلته فيهم ..

راحت شافت نتايجها .. بالحضيض .. معدلها العام وصل 2.11
سعود زعل وايد منها .. يعني من 3.80 لي هالمعدل .. بس عرف انه هالشي من فرقاه .. ودرى اشكثر تحبه منار .. منار وعدته تعوض الكورس الياي بوجوده معاها ..
إفتح شبابيك الهوى جيتك اليوم
بإحساس من زود الوله وده يطير
جيتك مثل طفلٍ له أيام محروم
عن حضن أمه أبعدته المقادير
و جيتك مثل عودٍ له أيام مهموم
وده يلاقي بأخر الوقت تقديــر
و جيتك حضن عاشق و هايم و مغروم
وده يضمك لين تصبح على خير
متى تحس إن الهوى شي مقسوم
من قسمة الخالق على خلقه يصير
ومتى تحس إني لك أطيح وأقوم
وأتعب على شانك وأقدرك و أغير
لي في هواك أحلام وأمال وعلوم
وأحزاب وأصحاب وقصيد وجماهير
وهموم وأفكار و هواجيس و حلوم
ودروب وأخطار وعذاب ومشاوير
وحب وغلا وإخلاص ومعاند ولوم
وإحساس وإلهام وشعور و تفاكير
وصحبة سهر ومقاطعة لذة النوم
وأشواق جياشة وعشق و تعابير
في ذمتك ما بان لك شي مكتوم
من بعد ما صورت الأوضاع تصوير
لا تحسب إنك شي عابر ومعدوم
وتاريخ حبك فاق كل الأساطير

كني لقيتك ........ وكني قريتك
في كل شي أتخيلك وأسمعك دوم
وأتأملك في الوقت الأول والأخير
من ماضي الأيام لا يومك اليوم
وغلاك عندي ما حصل فيه تغيير
وأنا لك الله ما أقبل البيع و السوم
ولا أرضى علي ولا عليك المخاسير
لأني الوحيد اللي على بحرك يعوم
واللي عرف مرساه في رحلة السير
؛
لحظه حبيبي قبل يسبقني النوم
بضم صدرك لين تصبح على خير...

قلب
09-23-2010, 05:15 PM
((((((((( الجزء 16 )))))))))
مر الكورس الثاني بسرعة .. منار معدلها ارتفع 3.5 .. صج الحب يا يعمر يا يدمر ..
بدت العطلة الصيفية .. سافروا كل أهل سعود .. سعود قعد بالكويت .. علشان عيون منار ..
سعود مشتاق لمنار .. يبي يشوفها .. لو دقيقة ..
منار ماخذة كورس صيفي .. اتفقت معاه باجر تطلع اهي وياه ..
من باجر منار البست عبايتها وملفعها .. حطت كحل وماسكارا وحمره وردية فاتحة ..
خلصت محاضرتها ودقت على سعود .. مرها .. اركبت معاه السياره ..افتروا بالسيارة .. سولفوا وضحكوا ..
فجأة .. منار بطنها عورها .. حست في شي .. امبيه أكيد يتها الدورة .. شتسوي ..
منار: سعود أبي الحمام ضروري ..
سعود ومنار كانوا يفترون قريب من بيت سعود .. سعود على طول مشى ووقف يم بيت فخم .. كبير .. وكشخة ..
سعود طفا السيارة .. ونزل .. أشر لمنار أنها تنزل ..
منار استغربت .. بس ما طولت .. وبسرعة نزلت..... وقاعدة تأشر له تقول له وين ؟؟
فتح الباب ودخل ومنار وراه .. البيت كان فخم حيل .. وجدامهم كان الدرج .. صعد سعود ونادى منار وراه .. منار ما تدري شسالفة ..
وصلوا الدور الأول .. فتح باب غرفة من الغرف .. ودخل وسحبها وراه .. طالعت منار ولا تشوف غرفة نوم ..
خافت حيييييييل .. تبي تطلع .. سعود ضحك عليها .. مسكينه أكيد بتخاف .. أشر لها على الحمام ..
سعود : منار الغالية هذا الحمام دخلي وأنا بانطرج بره الغرفة أوكي ..
منار استحت ودشت بسرعة الحمام .. ولمن طلعت ما لقت احد بالغرفة .. طلعت برة الغرفة لقت سعود ناطرها بالصالة اللي فوق ..
سعود : صدقيني يا منار ما أفكر بالشي اللي في بالج .. بس أهلي مو بالبيت مسافرين .. قلت ودي نقعد مع بعض بالصالة أحس من الفرفرة بالشوارع ..
منار تطمن بس اشرطت عليه يقعدون بالصالة مو بدار النوم ..
سعود : ولا يهمج الغالية .. وتموا لهم فوق الساعة قاعدين يخططون للمستقبل .. سعود وده يحضنها وتنام على صدره .. بس حالف ما يمسكها إلا لمن تكون حلاله .. خاف يضعف جدام هالإنسانه اللي تملكت روحه وقلبه وعقله ..
قال لها يالله نمشي .. نزلوا بسرعة ..ركبوا السيارة ووداها الجامعة ..منار وايد حست انه سعود يحبها وخايف عليها وارتاحت له وايد ..
ردت البيت وسولفت عنه حق هيام .. هيام كبر بعينها سعود .. صج هذا الحب الطاهر النظيف .. ما شاء الله عليه سنتين محافظ عليها ..
مر الكورس الصيفي وسعود يشوف منار كل ما قدر .. خلصت العطلة الصيفية وردوا أهل سعود ..
بعد جم يوم سعود قعد مع أمه .. باتكلم عن أم سعود شوي .. عندها بس ولدين سعود بجرها والثاني صالح .. أصغر من سعود بــ 3 سنوات ..الله ما رزقها غيرهم .. شالوا رحمها واهي توها صغيرة لأن صارت معاها مضاعفات بعد ولاة صالح ..وصارت حساسة ..زيادة
تمنت تييب البنت .. بي الله ما قسم ..
واهي وايد نفسها خايسة وتحب المظاهر .. وأهم شي عندها الناس شتقول ..
صج اهم يملكون .. وغنايا بس ليش الشحاطة عاد ..
المهم نرجع لموضوعنا .. سعود دخل لقا أمه قاعدة بالصالة حب راسها وقعد عندها ..
سعود : يما ودي أسولف معاج ..
أم سعود : خير يما شفيك ؟
سعود : يما ودي اتزوج ..
أمه فرحانه : وي يما هذي الساعة المباركة اللي أروح أخطب لك بنت الحلال اللي تستاهلك..
سعود : لا يما بنت الحلال عندي ..
قبل لا يكمل سعود كلامه : والله من بنته ؟ وين بيتهم ؟ وشلون مستواهم ؟ ووووو
سعود : يما أعصابج اشفيج .. هدي .. اهم ناس عادين على قد حالهم .. وتدرس بكلية الهندسة .. وسولف لها عن كل شي ..
امه : يالله ماكو زواج .. توكل على الله ..
سعود : ليش يا يما ؟ من صجج ؟
الأم : أي من صجي ..مادري من أي زبالة جايبها.. طايحين الحظ هذيل يدورون عيال الغنايا ويرسمون عليهم .. هذيـــ
سعود قاطعها : يما رجاء هذي بنت ناس واهلها مربينها عدل ..
أمه : لا بعد مو من اصلنا .. يالله اذلف .. لابارك الله فيك ..
قعدت تصارخ .. وتزف .. وتسبه سب المسكين .. طلع من البيت منقمت حده ..
راح لرفيجه نواف .. متضايق .. حس انه فقد الأمل من اسلوب أمه معاه ..نواف قعد يواسيه .. ويقول له حاول مرة ثانية ..
نام سعود عند رفيجه نواف .. أمه حتى ما دقت عليه .. ولا سألت عنه .. طلع من بيت رفيجه للدوام .. حتى منار ماله خلق يكلمها .. بس يسلم عليها ويتعذر بشغله ..
منار ما كانت تضغط عليه .. تدري شغله مكانه حساس .....
سعود مو عارف شيسوي .. أمه راسها يابس ..
طاف جم يوم أمه كل ما تشوفه تصد عنه .. سعود قلبه محترق امه زعلانه .. وحبيبته ما يدري شيقول لها ..
بدأ الكورس الأول وسعود متغير على منار ما وده يقول لها .. منار وايد تقول له أنهم تقدموا جم واحد يخطبونها وكان يقول لها ارفضيه .. لا توافقين...
خلص الكورس الأول .. وسعود رد كلم أمه وأبوه بنفس الموضوع .. أبوه وافق وقال له سعادتك أهم شي .. أبو سعود .. ما كان مرتاح مع أم سعود .. ما كان مقتنع فيها لمن أخذها .. فما يبي ولده يعيش نفس حياته مع إنسانه عمره ما تفاهم معاها .. ولاحس بشوق ولهفة ناحيتها ..
أم سعود عصبت وقعدت تصارخ وتهدد انه ما يكون ولدها من اللحظة اللي يملج فيها عليها ..
وبعدين طاحت عليهم وحالتها حاله .. ودوها المستشفى .. سعود حيل خاف عليها .....
نامت جم يوم بالمستشفى وتهدد سعود إذا خذاها يا ويله ..
لمن طلعت أمه سعود سكت ما تكلم .. طاف كورس كامل وبدا صيف 1998 .. منار كانت تحن على سعود أن يحط نهاية لعلاقتهم .. لانها خلاص مو قادرة تنطر أكثر من جذي .. اهي كانت تتحجج بدراستها .. وبما انها بكلية الهندسة يعني باقي لها سنتين وتتخرج .. سعود بلغها عن رفض أمه من سنه واهو يحاول بس ماكو فايدة ..منار ضاق خلقها ..
منار كانت وايد مندمجة تكلم سعود فجأة بطل ناصر عليها باب دارها .. كان سامع كل شي ..
طقها طق سنه بساعة .. ذبحها من الطق الكل درى عنها اخوانها .. خواتها .. أخذ منها التلفون .. حرمها من الكورس الصيفي ومن الطلعات ..
حنان دقت على سعود وبلغته باللي صار .. سعود خاف عليها .. وطلب من حنان جم يوم يدبر فيهم حاله ..
قام سعود دخل عمته بالموضوع وراحت كلمت أم سعود .. بس ما كو فايدة مو راضية تلين .. قالوا لها بس روحي شوفيها يمكن ترتاحين لها ..
أم سعود قالت لهم عطوني فرصة أفكر وأعطيكم خبر ..
بعد اسبوع .. رن تلفون البيت ..
أم ناصر ردت على التلفون .. كلمتها أم سعود وبلغتها أنهم يبون يزورونهم علشان منار بعد يومين .. بس تبي العنوان ..
عطتهم أم ناصر العنوان .. أم ناصر بلغت حنان .. أم ناصر كانت زعلانه على منار حيييل لأنها خانت ثقة أهلها فيها ..
بنفس اليوم حنان يت لأهلها وراحت للسجن الإنفرادي (دار منار ) كان سعود يبي يكلم منار .. منار للحين ما درت ..
سعود : منار حبيبتي عقب باجر أمي بتزوركم بالبيت
منار مستانسة حيل : والله سعود ..
كلمها شوي وسكره منها .. حنان استأذنت من أبوها علشان تاخذ منار معاها تشتري بدله للخطبه .. أبوها وافق ..
صار يوم الخطبه .. أم ناصر حضرت الحلو والمعجنات والعصير والجاي والقهوة .. بخرت البيت ..
منار البست بدلتها .. كان لونها برتقالي فاتح مع أبيض .. حطت ماسكارة وكحله خفيفة حيل وحمره فاتحة .. بس
حنان وريم كانوا عند منار يعدلونها ويوصونها ..
نروح لأم سعود .. تكشخت حدها والبست ساعتها وخاتمها الألماس .. وبدلتها وجنطتها الماركة .. وكل شي فيها ماركة في ماركة ..
اركبت السيارة مع أبو سعود وراحوا .. سعود قاعد على أعصابه .. ينطر .. الدقيقة تمر عليه دهر ..
أبو سعود دخل منطقة بيت منار .... بعدين القطعة .. الشارع .. الجادة .. بعدين وقفوا يم الباب
ام سعود اشهقت .. انصدمت ..
أم سعود : أبو سعود متأكد هذا بيتهم
أبو سعود : أي متاكد ..
أم سعود : ردني واللي يعافيك ... آنا مو مستواي أنزل وأزور هالبيوت المكسرة .. طايحين الحظ .. مالت بس مالت ..
بو سعود : أم سعود أنتي مواعده الناس نزلي مجامله ..فشلة
ام سعود : أي فشلة .. الله يفشلهم راسمين على ولدي عدل ..
حاول فيها بو سعود ماكو فايدة .. اقفلت إلا بتمشي والناس بالطقاق اللي يطقهم على كلامها ..
رجعت البيت .. سعود استغرب ..
سعود : يما اشفيج ؟
ام سعود ما ردت عليه وطالعته من فوق لي تحت باحتقار ..
راح لأبوه .. فهمه ابوه السالفة .. سعود اول مرة تنزل دموعه .. صعد على طول داره .. دق على حنان .. ما ترد .. كانوا ناطرين أهل سعود تحت وتلفونها فوق ...
صارت الساعة 7 ونص .. 8 .. 9 ... 9 ونص .. عرفت ام ناصر إنهم هونوا .. ما أحد دق تعذر .. منار خافت إن صار فيهم شي ..
صعدت دارها .. لقت تلفون حنان يرن .. طالعت ولا رقم سعود .. خافت ترد لأن ناصر موجود بداره .. نادت حنان ,,,
حنان : هلا سعود
سعود فهمها الموضوع كله .. سكرته واهي منصدمة ..
راحت تحت عند اهلها .. ريم وام ناصر ومنار .. قالت لهم السالفة وانه عمته دقت عليها بلغتها .. علشان لا يشكون إن منار للحين تكلمه ( اهم فهموا أهلهم ان حنان تكلم عمته )
منار انصدمت حست بالمذلة والإهانة .. ليش الحمدلله اهي ما عليها قاصر .. بجت لان امه مست كرامتها وكرامة أهلها .. وحقرتهم ..
مضى الصيف بسرعة .. منار بعدت شوي عن سعود .. وسعود لازال يحاول بس امه تسكر الموضوع كل مرة .. عمة سعود سعاد وبو سعود وسعود يقنعون أم سعود .. ما كو فايدة ..
ضغطوا عليها .. هم ماكو .. سايروها .. لا حياة لمن تنادي..
خلص الكورس الاول عطلة الربيع .. والكورس الثاني .. وبدا صيف 1999.. منار باقي لها آخر سنه بالجامعة .. وتتخرج ...
دقت عليها رغد بنت عمتها تبشرها انها ملجت وعرسها شهر 3 الياي .. منار باركت لها ..
مضت الأيام بسرعة وبدا الفصل الاول بآخر سنة لمنار .. منار تحاول تعود نفسها على فرقا سعود .. خصوصا مع ضغط ناصر عليها .. خذا مواعيد محاضراتها وبدا يوديها وييبها من الجامعة .. منع عنها التلفون كلش .. كانت حنان تساعدها أحيانا وأحيانا تنصحها .. ماتبي اختها تعلق نفسها بش ماله وجود ...
دقت على سعود وكان متضايق حيل وقال لها انه امه اخطبت له بنت خالته .. منار انهارت .. ودشت المستشفي جم يوم .. وطلعت .. حالتها ساءت ..
عقبها كلمت سعود من تلفون حنان .. وقال لها انه بنفس يوم الملجة ما حضر وراح العمرة وكشت فيهم .. كانوا اهله حاجزين صاله ليوم الملجه .. عطاهم طاف ..
وامه ألحين طاردته من البيت واهو عند رفيجه .. بجى حيل واهو يكلمها .. ترجاها يشوفها ضروري..
راحت بلغت حنان وبجت عندها تبي تشوف سعود .. حنان دبرت لها طلعه .. قالت لهم باروح قسم الحوامل ( كانت حنان حامل بالياهل الثاني ) .. ناصر وافق .. بوناصر كان تعبان ..

راحت منار ركبت مع سعود بسيارته .. راحو أول مكان تعرفوا في على بعض
(( القهوة الشعبية )) .. بجوا على حالهم وعلى حبهم الي بيروح والسبب المظاهر اللي أمه حابسه نفسها فيها ..
سعود حضن منار حيييييييل أول مرة بحياته يحضنها بجت منار وحست أن فراقهم قرب..
أخذت منه صورته .. قالت يمكن الأيام تفرقنا ما أبيك تغيب عن عيني.. نزلت منه وراحت مع حنان .. حنان شافت ويه سعود ..بجت على حالته .. لحيته طويله .. ملابسة معفوسة .. مسكين مطرود من بيت أهله علشان منار .. وأمه ولا تدري عنه ولا سالت فيه..
تم سعود شهرين عن رفيجه نواف ..بالديوانية ..
أبو سعود راح له وجابه بيتهم .. كسر حاله شكله .. أم سعود كانت عند حلفها ولا اهتزت لها شعره لولدها ولا حن قلبها .. فيها قسوة مو طبيعية ..
منار عرس بنت عمتها رغد بعد اسبوع .. خففت اتصالاتها بسعود .. حاولت تدوس على قلبها .. ماتبي سعود يخسر أهله أكثر ..
سعود اقترح على منار انه ياخذ بنت خالته علشان رضا امه ..بعدين عقب الملجة راح يفهم بنت خالته أنه ما يبيها ,,وانه يحب غيرها .. ويطلقها ..
منار عارضته بشده ..حرام البنت مالها ذنب تشيل لقب مطلقة ..اهي تخاف الله
اليوم عرس بنت عمتها .. الكل يمدح بجمال ونعومة منار ..
رفيجه حنان شافتها استخفت عليها .. كانت تبيها لأخوها بس المذهب يختلف .. وأبوها ما يرضى ...
خلص العرس .. منار ليلتها ما نامت .. الأسبوع اللي بعد العرس دقوا 3 حريم على أم ناصر يخطبون منار .. أم ناصر ما ردت على منار وواعدتهم كل وحدة بيوم .. تشوف الأحسن وتزوج بنتها .. للحين خيانه منار لثقتهم جارحة أم ناصر ..
بلغت منار .. قبل الموعد بيوم .. منار ارفضت تقابلهم .. أم ناصر تبي مصلحة بنتها .. الكل أيد قرار ام ناصر ..
منار بلغت سعود .. ثاني يوم سعود زار أبو ناصر بدون موعد وخطب منه منار .. فرحت منار حيل .. بس بو ناصر رفض .. قال لسعود ما أزوج بنتي واحد أهله ما يبونها ..
منار وايد بجت .. حست ان اللي سواه سعود غلط .. لأن ما أحد يرضى يزوج بنته جذيه .. بالعرس الكل بيسأل عن أهل المعرس .. أكيد
كلمت سعود ووضحت له إن هالشي غلط .. سعود بجي : منار قوليلي شاسوي .. تعبت والله ومليت .. ما احد راضي يوقف معاي ..
الحريم زاروا أم ناصر كانوا ذرابة وحليوين .. ام الصبي وايد حليوه .. نزلت منار غصب عنها كان ناصر قاعد لها قعدة .. وبو ناصر وايد تعبان ..
منار داست على قلبها .. واااااي يا منار فرق لمن لبستي لمن ام سعود كانت بتخطبج .. فرحتج كانت أكبر من الوصف ..
وألحين جنج رايحه لعزاء .. دخلت وسلمت .. كانت ياية أم الولد ( أم جابر ) واخته الوسطية ( سارة ) والكبيره ( فاطمة ) شافوها واستاذنوا وراحوا .. منار تمنت انهم ما يردون ..
كانت رفيجه حنان قايلتلهم عن منار وأخلاقها وجمالها ..
بعد يومين ام جابر دقت وقالت لهم وايد اعجبتنا منار الخميس راح نزوركم ومعانا الولد علشان يشوف البنت ...
منار اصعدت دارها على طول .. ودها اليوم تكون منيتها وتروح عن الدنيا وترتاح .. ما تتخيل انها بتكون لغير سعود ..
الفجر راح تحت .. تأكدت إن الكل نايم .. دقت على سعود .. سعود مو قادر يفهم شي من كثر ما تبجي
منار :سعود خلاااااااص يا سعود ..
سعود : منار حبيبتي اشفيج ؟
منار :سعود الولد راح يزورنا يوم الخميس علشان يشوفني .. وأبوي يبي يسأل عنه .. خلاص يا سعود راح أصير لغيرك ...
حاول و احاول .,
يصير فراقنا هادي !
الله عطانا العقل حتى يعنينا ,
خل المقادير تمشي
. . . . . . . , مشيها العادي !
في عمرنا يفعل الله
~ مانوى فينا . .
مافادتك دمعتك ..
. . . ,/ ماينفع عنادي !
لاصار ربي حرمنا .. من ( بيعطينا ) ؟!
فرقا و صارت .،
ولا تحزن على بعادي !
وانا بحاول على نسيان / ماضينا ,
و نبدأ حياة جديده
. . . . . . | كلن بوادي "
ياحسرتي ياغرام عشته سنينا
ياوحشه الليل .. في بعدك بلا / رقادي
وياطوله اليوم ماشفتك ولو حينا ..!

سعود سكر التلفون .. وراح طق الباب على أمه .. امه اخترعت .. الساعة 4 الفجر .. اشفيه سعود ..
قام بو سعود وأم سعود بطلوا الباب مخترعين ..
سعود يبجي بتأثر : يبا يما إذا ما زوجتوني منار راح تخسروني للأبد .. والله أحرمكم من شوفتي حرام عليكم .. منار دنيتي كلها ..
أم سعود بنفس القسوة والكبرياء تصارخ : والله عاد روح احرق نفسك علشانها .. زواج والله ما تاخذها .. بتلعب عليها كيفك ..بس ما تصير حلالك طول ما آنا بالدنيا ..
سعود : ليش يما حراااااااام عليج ليش تحرقين قلبي ... ليييييييييييييييش آنا ولدج مو عدوج .. الفلوس ما تنفع إذا الواحد مو مرتاح ..
بو سعود يهدي مرته و سعود .. ..
سعود هستر قعد يكسر كل شي جدامه الطاولات والكراسي والتلفزيون .. قعد أخوه صالح والخدم ..
صالح بجى على شكل أخوه .. سعود أيده انزفت دم .. راسه بعد .. أمه قامت تصارخ .. راح صالح بسرعة وداه المستشفى ..
واهو رايح غرفة الملاحظة كان تقريبا شبه فاقد الوعي .. ينادي بدون ما يحس : منار منار لا تخليني ... انتي لي يا منار ..
الأم تحاتي ولدها ... الدكتور حمد كان موجود يسمع اسم منار .. ويتنهد .. الظاهر تولع في بنت نفس اسم اللي تولعت فيها .. الله يعينك ..
حمد عطاه على طول مهدي .. ونام ..
العصر سعود كل ما يقعد يكسر اللي جدامه .. ويعطونه مهدي وينام ..
في بيت منار .. دقوا أهل جابر ( المعرس اليديد ) وقالو لأم ناصر إذا يقدرون اليوم يزورونهم لأن ولدهم عند ه دوره من باجر وما يقدر يطلع ( بالجيش ) ..
ام ناصر رحبت فيهم ودقت على بناتهم ريم وحنان . ناصر بخر ديوانيه ابوه .. وقعدوا ينطرون المعرس ..
المغرب منار البست غصبن عنها .. كانت تدق على سعود جهازه مغلق ..
وصلوا الحريم .. الأم وعمة الولد وخواته ثنتين .. ومعاهم جابر ..
دخل جابر الدوانية قعد مع بوناصر وناصر ..
منار انزلت بملفعها عند الحريم مو حاطة ولا نقطه مكياج ( ودها يهونون ) .. شوي دخل ناصر ومعاه جابر علشان ايشوف منار ..
دخل كان طويل وعريض ... جسمه وااااايد حلو .. بشرته خمرية .. عيونه وساع ..شواربه سوووووووووده ..
يعني 100 % خوات منار انبهروا من جماله .. إلا منار ما التفتت صوبه ولا كلمته كلش .. قعد شوي .. أشر لأهله ومشوا ..
أبو ناصر قالهم عطونا مهلة اسبوع ونرد لكم خبر ..
منار تدق على سعود .. لا حياة لمن تنادي..
سعود للحين مو راضية تهدي أعصابة ,, والابر المهدية شغالة ..
عقب يومين سعود وعي بنفسه .. على طول دق على حنان ..
حنان : سعود رجاء لا تحاول تتصل مرة ثانية منار ملجتها باجر .. ( كانت تقص عليه .. بس لازم تنهي هالقصة .. ) سكرت منه وما انطرته يرد .. لأنها حنان كانت تبجي حييييييييل
منار ما بلغت منار ان سعود دق ولا رضت تعطيها التلفون تدق منه ..
رد بو ناصر من الدوانية مستانس .. لمن سأل عن جابر الكل مدح أخلاقه وأهله ..
نفس الشي ناصر الكل مدح له جابر ورجولته وشهامته ..
سعود مستخف .. يبي يوصل لمنار مو قادر .. بالجامعة منار ما تداوم .. لان الكورس قرب يخلص بس باقي الاختبارات النهائية ..
ما عندها تلفون .. طرش عمته تدق .. حنان للأسف ردت واعتذرت منها وقالت لها أنها بلغت سعود إن باجر ملجة منار ,, لا تضايقونها وتمنوا لها إن الله يوفقها مع زوجها ..

سعود ... انهارت أعصابه مو قادر يفكر .. سوا كل شي .. باس إيد أمه تروح تخطبها له ..قبل لا تملج وتروح منه للأبد .. أمه تقول له راح تنساها مع الوقت ..
بعد يومين .. اليوم فعلا ملجة منار .. راحوا الرياييل المسيد .. منار حابسه روحها فوق .. عقب المغرب اسمعت اليباب بالبيت .. بجت وبجت وبجت وبجت ..
صعدوا لها ريم وحنان يباركون لها .. ما حبت تضايقهم .. اصطنعت الفرحة .. وقلبها يتقطع..

قلب
09-23-2010, 05:16 PM
(((((((((( الجزء 17 )))))))))
ريم وحنان لموا منار وباركوا لها .. منار كانت تسوي نفسها فرحانه ما تبي تخرب فرحة أهلها وخصوصا أبوها اللي ارتاح لجابر وااااااايد ..
راحت منار تحت كانوا مزهبين الكيك والعصاير واحتفلوا فيها احتفال صغير بينهم استعدادا لحفلة الملجة ..
ررررررررررن التلفون ..
لولوة : ألووووو
سعود يبجي : ألو سعود موجود ..
لولوة كانت تدري عن سعود انه يحب منار عقب ما ناصر فضح منار بين خواتها ..
لولوة : هلا مريومة شلونج .. اخذت التلفون بدار الضيوف ..
سعود : منو معاي ؟
لولوة : انا لولوة اخت منار ..
سعود : هلا لولوة شلونج ؟
لولوة : تمام .. انت شلونك ؟
سعود : والله يا لولوة توني طالع من المستشفى .. ممكن أكلم منار ؟
لولوة بتردد : سعود منار صـ .. صارت بذمة ريال غيرك ..
سعود بجى ومنار اسمعته : انززززززز .. انزين متى تزوجت ؟
لولوة : اليوم املجت .. وعرسها مادري متى ..
سعود قعد يبجي حيييييل .. : مع السلامة
سكره .. لولوة كسر خاطرها وبجت ..
دخلت عليها حنان .. لولوة قالت لها انها كلمت سعود .. ووصتها حنان انها ما تقول لمنار ..
طلعوا من الدار ..منار كانت سرحانه مو متخيلة انها راح تكون لريال ثاني غير سعود ..
واخييييييييييييييييييييييييييييييييرآ
..
تغيَّر وجْهَي !!
مِنْ أوَّل غيابكْ و / إبْتِدَى التأثير
حبيبي . .
مِنْ التَّعَبْ كافي !
خذيتْ اللِّي " يكفيني "
يا أغلى مِنْ رَحَل عنِّي
, / يا كِلْ الحُبْ والتقديـر
تعَالْ : إنْ كان لِي عِندِكْ مَعَزَّه
~ وكان تغلينـي !
تعَالْ : إنْ كِنتْ تعشقني
~ وإذا فِعلاً تبي لي خيـر !
تعَالْ : ومِدْ لِي كَفْ الوَصِلْ
~ وآمِدْ كَفينـي !
إذا كانْ الجِفا واجِبْ
. . ( بدى ) مِنْ قلبي التقصيـر ,
أبيكْ الحِينْ / تِرجَعْ لِي
ولا تِرجَعْ . . . تخليني !
أنا ما أقولْ اللِّي صَار فِيني
. . , ما هقيته يصير
لأنِّي كِنتْ , ( مِتأكِدْ ) : بأنْ البُعد ينهينـي !
منار سرحانه ولا تدري عن شي حواليها .. دخل أبوها الغالي .. شافت منار فرحته .. اصطنعت الفرحة .. بارك لها أبوها .. شافت الفرحة بعيون كل أهلها .. حاولت انها من اليوم تنسى سعود .. اهي بذمة انسان غيره وحلالها .. جابر ماله ذنب ..
وسعود مستحيل يمر يوم تقول انها نست اسمه أو حبه او ايامها معاه .. سعود قطعة من قلبها .. مستعدة تعيش على ذكراه بس ما يكون فيه شي .. اهيه حتى ما ودعته ولا سلمت عليه .. ومستحيل تفكر تكلمه أو تخون زوجها لان ربها فوقها ...
رضيت بالفرقا ...... لو الصبر طــــــــــــال
‘و ’ اعيـ ـ ـ ـ ــش لوحدي .... | عيشت | قنـــــــــــاعه
باستأذنك لازم ..اروح..
ما اقوى على باقي".. الجروح.."
من الجهة الثانية سعود .. نزل عند أمه تحت ... ودموعه بعينه ..
سعود : يما ليش تضيعين البنت من ايدي حرااااااااااااام عليج ..
امه تطالعه مستغربة : اشفيك سعود اسم الله عليك
سعود : يما حبيبتي خلاص تزوجت راحت .. وبجى
ام سعود استانست وسوت نفسها ضايق خلقها : هذا نصيبها .. كل واحد ياخذ نصيبه ..
سعود طلع من البيت معصب .. ويبجي جنه البنت ..
موغريب البنت لا قالت بكيت .................... الغريب ان الرجل يبكي قهر
موغريب اني من الفرقا شكيت...................كل عاشق فالهواء ذاق السهر
آه.. انا يالليل في صمتي نسيت ...................كل جرح مابقى له به أثر
كنت احسب اني من جروحي سليت...................لين شفت قلوب مثلي تنتحر
انتحر حبي وانا تو ما بديت...................والسبب ناس تباهو بالمهر
حطموا حلم السنين اللي بنيت....................اقتلوها واقتلوني بالخبر
وارسلوا كرت الزفاف لكل بيت...............وحددوا الموعد بنفس الشهر
كفنوها بثوب ابيض مثل ميت.....................وارسلوها في كفنها للقبر
رحت أبارك غصب عني ماقويت....................هل دمعي فوق خدي وانتشر
صدقوني مو غريب اني بكيت.....................الغريب ان الرجل يبكي قهر
كان الوقت متأخر بالليل .. سعود ركب سيارته وداس بأعلى سرعة .. قعد يدور ويدوووور بالشوارع جنه اللي مضيع له شي .. يذكر ضحكه منار ويبجي .. يذكر كلامها وسوالفها .. يتحسر على حبه اللي كان أنظف حب .. يتذكر سوالفه عن الخطبه والملجة .. ويتذكر لمن اختاروا اسم ( مبارك ) يكون أول ولد لهم مع بعض .. مر عليه شريط ذكرياتهم .... عيونه غورقت بالدموع .. وما قام يشوف دربه ..
فجأة سعود رااااااااااااااح .. انقلبت سيارته .. نزف دم .. ما كان بالشارع إلا جم سياره .. شافوه شباب واسعفوه .. ووده المستشفى واستدعوا أهله .. اللي وصلوا مخترعين .. امه قامت تكفخ بويها .. وتلوم نفسها ..
سعود كان فاقد الوعي وينزف .. دخلوه العمليات .. وعقب 4 ساعات طلع .. حالته ما تبشر بخير .. للحين مو واعي ..
منار بسريرها تبجي .. قامت البست عباتها .. وطلعت مع لولوة للجامعة لأن عندها اختبار نهائي ..
دشت الامتحان .. وقبل المدة تخلص طلعت .. راحت تدق من تلفون الجامعة على سعود .. اشتاقت له .. ردت السماعة واستغفرت ربها .. الخيانه حرام ..
ردت البيت .. راحت دارها .. قضت اليوم كله بجي .. حبيبها خلاص راح منها .. ومستحيل تسمع صوته أو تشوفه ..
الساعة 9 بالليل ..
حنان من تحت تنادي : منااااااااااار
طلعت منار من دارها .. نزلت تحت .. حنان تأشر لها تقول لها جابر يبيج بالتلفون ..
منار بصوت واطي : منو جابر .. بعدين استوعبت ..
منار : الو .. السلام عليكم
جابر وصوته كل الدفا فيه : وعليكم السلام .. منو منار ؟
منار : نعم
جابر : مبروك الغالية ..
منار : الله يبارك فيك ... اسكتت
جابر : منار ودي شوي اسولف معاج عندج مانع ..
منار بجت .. تخيلته سعود .. صوته فيه من صوت سعود حيييييييل .. ماكو فرق
بعد مده تكلمت : هاااااا .. لاااااا والله بس عندي امتحان باجر ومادرست .. اعذرني
جابر : براحتج .. اخليج
منار : مع السلامة .. سكرته ولا انطرت تسمع منه الرد
على طول اطلعت من الدار وراحت غرفتها .. قفلت الباب .. وبجت حيييييييييييل .. ما كان عندها امتحان باجر .. بس مو متخيله نفسها تكلم احد غير سعود ..
منار خلصت امتحاناتها وتخرجت بمعدل " جيد جدا مرتفع " .. لمن شافت نتايجها كانت تبجي لان سعود كان مواعدها انه اهو اللي راح يشوف نتايجها النهائية ويبشرها .. بس وينك يا سعود ؟؟؟؟؟؟؟
وين الغالي اللي أحبه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وين اول انسان سكن قلبي ؟؟؟؟؟؟
وين راحت فيك الأيام ؟؟؟؟؟؟؟؟
سعود كانت اصابته براسه .. الدكاترة كانوا خايفين يصير معاه نزيف داخلي .. الكل بحالة ترقب ..
صار له اسبوعين بغيبوبة .. جابر يدق يوميا على زوجته منار ... ومنار تصرفه ..حتى حفلة ملجة قالت ماراح تسوي ..
عرسها تحدد بعد 3 شهور ..
في بيت حنان ..حنان : سااااااامي تعال شكلي بولد ودني الطبيب ..
سامي ركض بمرته وداها الطبيب .. كانت حنان توها بشهرها السادس يعني تو الناس على ولادتها .. دخلت عند الدكتور .. طمنها الدكتور وقال لها معاج ارهاق واجهاد .. عطاها ابره وقال لها تقدرين تروحين البيت ..
طلعت منار من غرفة الدكتور .. كانت يم غرفة العناية المركزة ... قعدت تنطر زوجها يصرف لها الدوا ..
شافت وحده تبجي .. وتقول : وينج يا منار تشوفين اشصار بسعود عقب ما تزوجتي .. تبجي بجي يقطع القلب ..
حنان راحت للدكتور حمد اللي كان ماسك حاله سعود واسألته عن وضع سعود .. قالت له انه ولد خالة رفيجتها .. وبحكم المعرفة الدكتور حمد قال لها عن حالة سعود .. حنان تضايقت حيل .. شافت زوجها .. على طول راحت الحمام .. علشان لا يشك فيها .. دشت وبجت على حالة منار وسعود ..
طلعت وردت البيت .. ما اقدرت تنام ..
ظلت تدق كل فترة على حمد تسأله على حاله سعود .. بدون ما تقول لمنار شي
مر شهر .. منار تكلم جابر خمس دقايق وتصرفه .. من الملجه جابر ما شاف مرته .. حتى تجهيز منار للحين ما جهزت شي ..
ما بقا إلا شهرين عالعرس .. أم ناصر عصبت وكلمت منار واجبرتها انها تبدا اتجهز .. منار خلاص ما عاد يهمها شي عقب سعود .. تمشي بدون مشاعر ولا احساس ..
دق عليها جابر .. مل من جفاها له .. حدها مو معطيته وي ..
جابر : ألو منار شلونج ؟
منار : الحمد لله
جابر: منار ودي أشوفج اليوم .. فاضية ؟
منار : هااا .. لأ ما قدر باروح السوق
جابر عصب : أجلي سوقج .. من خذيتج ما شفتج .. ترى لي حق ..
منار : بس واعدت اختي اروح معاها
جابر : منار .. ما كو حياك الله
منار تفشلت: خلاص جابر حياك الله
سكرت منه .. الوعد بعد ساعتين .. منار البست تنورة وبلوزة ملونين من نفس الخام .. فلت شعرها الأشقر ..حطت مكياج ناعم .. ما كانت تبي تضيق خلق ابوها .. او تبين لهم انها منكسرة ..
بلغت امها ان جابر بيزورها .. امها تشققت .. كانت تبي جابر ينسي بنتها سعود ... بس هيهات ..
دق الجرس .. فراس فتح الباب .. دخل سعود بصالة الضيوف وقعد عنده شوي وراح ينادي منار .. عقب ما استأذن وسلم
منار واقفة يم الباب .. أول مرة بيشوفها زوجها بدون حجاب .. دشت .. جابر وقف ,, انبهر من جمالها .. ونعومتها ..
دخلت منار وسلمت .. جابر مو راضي يقعد ..
منار راحت بالغنفة الثانية .. ما تبي تقعد يمه .. اشرت له : تفضل جابر
جابر : أييييييي إن شاء الله .. قعد وعينه عليها
منار استحت وما تكلمت ولا كلمة .. قام جابر وقرب يمها ..وعطاه هدية مغلفة بشكل حلو وقال لها تفتحها ..
فجتها منار .. ولا تلفون نقال وايد كييييييوت .. اشكرته ولا حتى طالعت بعينه ..
مسك أيدها .. وخرتها بسرعة .. رد مسكها مرة ثانية .. تضايقت منار ..
جابر : منار اشفيج انتى ما بغيتي حفله ملجة وكاني يايبلج الدبلة وبلبسج اياها ..
منار انحرجت .. وهالمرة خلت ايدها ما وخرتها .. لبسها الدبلة .. كانت ألماس ووايد راقية .. كان ذوق جابر حلو ..
قعد معاها ساعة .. منار تطالع الساعة ..
جابر : حلوه نغزتج يا منار يعني يا جابر روووووووووح
منار انحرجت للمرة الألف : لا والله بس مواعدة حنان ..
جابر حده ذرب استأذن وطلع .. منار راحت فوق .. اذكرت الغالي وبجت وماراحت السوق ..
في المستشفى .. سعود بدا يتعافى .. حنان تتطمن عليه عن طريق حمد ..
طلع سعود من المستشفى .. راح البيت وكان تعبان ويبي ينام .. ريله للحين بالجبس ..
صعد داره وأول ما دخل طرت على باله حبيبته منار لمن يتها الدورة وراحت لحمام سعود .. تذكر الصالة اللي فوق لمن قعدوا يسولفون ويبنون أحلامهم .. راح سريره ونام وصورته منار في باله ما فارقته ..
بنيت للأحزان من عقب فرقاك
.................. قصرٍ طويلٍ خالدٍ في حشايه
وطفيت شمعات الامل في ملاقاك
.................. والله بموت الحب يجبر عزايه
مات الامل والقلب عامر بذكراك
.................. ماعاد اميز ضحكتي من بكايه
ياما على ذكراك قبلت ماطاك
.................. حبك بقلبي باقي له بقايه
يفداك عمرٍ ومابقي فيه يفـداك
.................. غير العذاب اللي كتب لي نهايه
تفداك روحٍ عاشت العام وياك
.................. واليوم عايشٍ دون غايــه
ياسعدّ قلبي يوم يسمع بطرياك
.................. ويردد اسمك ليـت تسمع ندايه
تضحك لي الدنيا ليا صرت وياك
.................. والي زعلت يغيب عني هنايه
قضيت عمري معك ياحلو لاماك
.................. خط القدر في حبك احلي حكايه
ماجاك مني مايضرك ويجفاك
.................. غير الحنان اللي غمرك بهوايه
والله لو طول بي العمر مانساك
.................. ولا اسمع بحبك من نقل لي وشايه
مر جم اسبوع .. منار بدت تجهز .. حاقره جابر عالآخر .. منار بسوق شرق تشتري ومعاها لولوة ..
راحت دبنهامز .. صعدت اهي ولولوة السلم المتحرك .. صاعدين .. منار حاطة ايدها اليسار على المسكة مالت السلم .. طالعت يسار .. اثنين شباب نازلين من السلم المتحرك .. ردت مرة ثانية طالعت ...
سعووووووووووووووووود
منار ما شالت عينها عليه .. وصلت فوق بسرعة .. وسعود نزل تحت .. كان يطالع الدبلة اللي بإيد منار ..
رد سعود صعد ورى منار .. لولوة ما كانت تعرف شكله .. شافت دموع منار .. منار حاولت تصد عن لولوة .. بس لولوة ذكية وتفهمها واهيه طايرة ..
لولوة : منار شفتي سعود صح ؟
منار خانقتها العبرة مو قادرة تتكلم .. تسوي نفسها تطالع الملابس .. سعود صار وراها بروحه .. كان ما يمشي عدل من ريله .. وجهه أصفر وتحت عينه سواد .. وحده اضعييييييييييييييف ..
وايد تغير عقب فراق منار ..
سعود : منار شلونج ؟؟؟
منار واقفة يم لولوة .. كانت معطيه ظهرها لسعود ..اسكتت ما ردت .. بجت بصوت مسموع ..
سعود تحطم : منار تكفين لا تبجين .. بس حبيت ابارك لج ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
منار : سعود تكفى روووووووووووووح
سعود :منار بس باشوف وجهج .. ويمكن بعد ما نلتقي آنا وياج للأبد
منار بجت بصوت أعلى .. الحريم اللي يمها لفوا عليها .. منار مشت بمكان ثاني .. لولوة كسروا خاطرها .. واااايد تأثرت
منار طالعت سعود .. كانت عيونها حمر .. : سعود تكفى رووووووووووح خلاص أبي اتعود على فراقك .. ما ابي أخون زوجي
سعود : منار .. الله يوفقج .. بداية السنة الياية آنا بسافر .. باكمل الماجستير والدكتوراه .. الكويت ظلمه بدونج يا منار .. مو قادر اعيش بدونج ..
انزلت دمعته .. ما قدر ايكمل كلامه ومشى ... شوي ولا يدعم واحد .. هالواحد اهو زوج منار .. جابر ..
منار شافتهم .. وشافت سعود يعتذر من جابر .. بسرعة مسحت دموعها وعدلت شكلها وسوت نفسها قاعدة تشوف تنورة وتوريها حق لولوة ..
جابر يا صوب منار .. سلم عليها ..
منار : ها جابر شعندك ؟
جابر : ولهت عليج قلت ايي اشوفج .. خو انتي كله طاردتني من بيتكم ..
قعد يسولف معاها ..وسعود من الجهة الثانية يطالعهم .. ما قدر يشوف منار مع غيره .. وبسرعة رااااااااااح
جابر ما قصر بمنار أي شي يعجبها كان يدفع لها ثمنه .. يبي يرضيها باي طريقة .. راحوا المطعم والسينما ..
كان الفلم عن قصة حب يفترقون الحبيبين ... منار طول الفلم تبجي وفي بالها سعود .. ما كانت حاسة بوجود جابر .. لولوة تنقزها بخصرها علشان لا يشك جابر ..
ردوا البيت .. جابر كان وده منار تقول له ينزل يقعد معاها بالبيت .. كالعادة منار سلمت ونزلت .. وعطته طاااااااااااااااااف ..

قلب
09-23-2010, 05:16 PM
الجزء 18 )))))))))
مرت الأيام بسرعة .. عرس منار باجر ... سعود دق على بيت منار من اسبوعين ولولوة قالت له على موعد عرس منار ..
سعود منسدح على سريره بداره .. يتذكر الأيام الحلوة اللي قضاها مع منار .. يشوف الهدايا من منار ..
ياويل قلبي كل مااشتقت لقياه .............
.................وشلون ماتشتاق عيني لعينه
أنا أدري إني حيل أحبه وأهواه.............
...............وأنا أدري إن القلب صار بيدينه
أموت أنا به في غيابه وأحياه..............
...............وشلون أجل لو صافحتني يمينه
حاولت أنا اكتم عبرتي يوم فرقاه...........
..................وألملم جروح الزمان الطعينه
واعطيه من قلب المعنّى معاناه..............
...............وآخذ من جروحه ولو هي دفينه
وأضيع به في زحمة الناس وأنساه.........
..........وأنسى معه ذكرى السنين وحنينه
لقيت نفسي كل ما حل طرياه...............
..................عروق قلبي كلها تقول وينه
يامر على قلبي ولا شك ينهاه...............
.................كلي أنا تحت الإشارة رهينة
ما كل من يضحك سعيد بدنياه...............
..............وما كل من يبكي دموعه حزينه
أحدن بكى .. والكل يدري عن بكاه........
................وحدن مع الضحكه تحس بونينه
ياشين فرقى الحب وياشين بلواه..........
...............والمشكلة دنيا بلا حب .. شينه
والزين ما يكمل ولو كان ماحلاه ...........
.......................إلا حبيبي ماتغيّر بزينه
ماجيت أسولف عن حلاه ومزايا.........
...........يكفي أحاسيسي وقلبي عارفينه
كن الفضا في غيبته ضاق مسعاه..........
................وكني غريقٍ ينتظر له سفينه
شف دنيتي ياصاحبي عقب فرقاه..........
..............مثل الظلام اللي حصل بالمدينة
باكتبه أنا في صفحة الشعر واقراه .....
.............وباذبحه بزود الغلا دون سكينة
وبارسمَه في لوحة الشعر وانعاه.........
................وبادفنَه بين الضلوع الحنينه
بوسط الحشا في داخل الصدر مثواه.....
..................إما يسار القلب وإلا يمينه
راحت اللي حبها ... انتهى كل شي حلو بحياته .. منار يا ترى وينج ألحين .. وشنو تسوين .. وين راحت فيج الدنيا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وايد انقمت مو قادر يغير تفكيره عن منار .. الساعة كانت 2 بالليل .. يعني ما بقى على عرس منار شي .. ما بقى إلا ساعات وتروح منه للأبد .. واهو مو قادر يسوي شي .. بس الذكريات والدموع .. لييييييييش يا يما حرمتيني من فرحتي ؟؟؟
ليش ذبحتي أنظف حب ؟؟؟؟؟؟
طلع .. امه اسمعت صوت الباب مال داره .. راحت طلت عليه من دريشتها .. شافته قاعد بالحديقة .. وحاط إيدينه على ويهه ويبجي ..
أول مرة تشوف ولدها ضعيف ومكسور .. حن قلبها عليه .. بس عقب شنو .. عقب ما دمرت فرحته بقرارها ..
بدلت بسرعة وراحت له .. وقفت وراه .. ما حس فيها .. اسمعته يبجي ويكلم منار .. يبجي جنه الياهل .. تذكرته واهو صغير لمن يبجي .. وألحين تشوفه ريال يبجي على حبه اللي راح ... لأول مرة تنزل دموعها .. وايد كانت قاسية عليه ..
راحت اقعدت يمه .. مسح دموعه ... : هلا يما ..
أم سعود : هلا حبيبي سعود ..
سعود ساكت .. مو قادر ينسى اللي سوته أمه فيه .. بس مهما كان هذي أمه ..
الأم : سعود .. شخبار منار ؟
سعود فز قلبه لمن سمع اسم أغلى انسانه بدنيته : هاا
كانت خانقته العبرة بس ..يسوي نفسه مو متأثر جدام أمه ..
الأم : اشفيك ساكت ..؟
سعود مارد عليها وقام .. : يما عن أذنج باروح أنام ... ومشى بدون لا يطالعها ..
كمل سهرته مع ذكريات الغالية منار .. طيبتها .. حبها له .. حنانها عليه .. وكل شي حلو جمع بينهم ..
في بيت منار .. منار كان حالها ما يسر العدو ولا الحبيب .. مو قادرة تنسى سعود .. تدعي ربها انها تنساه .. جابر له حق عليها ..
بجت .. طالعت صورته اللي عندها وبعدها قطعتها صغار وقطتها .. ما يصير تخون زوجها .. وصورة سعود وملامحه محفورة بعقلها وقلبها .. عمرها ما تنسى الملامح اللي حبتها .. ولا راح تنسى اللي غير حياتها .. وشجعها .. عشرتها معاه عطتها الدافع لكل شي ...
حافظ عليها ولا حاول يمسك ظفرها بزمن تقريبا اختفى فيه الحب النظيف .....
مشت الساعات بطيئة .. منار غفت شوي ...
طقطقطقطق ... باب غرفة منار ...
منار فزت مخترعة .. منو ؟
لولوة دخلت عليها : آنا لولوة يا عروستنا ..
منار ابتسمت ابتسامة باهته ... كانت الساعة 5 الفجر : لولوة اشتبين خليني أنام
لولوة تفشلت : هاا لا بس كنت أبي أقعد أسولف معاج .. بس خلاص باروح .. تصبحين على خير ..
منار : الحمدلله والشكر بس
منار طار عنها النوم .. قامت تحوس بالغرفة .. تذكرت درجها اللي كله تقفله .. بطلته .. ويا ليتها ما افتحت هالدرج ..
طالعت وشافت كتابها .. ولمن فجت الكتاب لقت الوردة اللي يابها لها سعود في مكتبة الجامعة قبل 4 اسنين .. شافتها يابسة .. طاحت دموعها .. على الوردة .. ياااااااااه صج الانسان ما يدري اشمصيره ..
دورت بعد .. لقت هدايا سعود .. والأشعار اللي كاتبها لها .. لقت خاتم كان يايبه لها .. وقلب.. والأطلس اللي عطاها إياه علشان يساعدها بالجامعة .. والقلم .. وكل شي شافته .. هيض الشوق اللي عمره ما مات ..
حاولـــت أفرح وأدخل النور لقلبي وحياتي
أضحك وأنا داخلي موتي وألمي وهمومي
كرهت هالدنيا وهالناس وحالي صار مشقيني
لـــــــيه أنــــا كــــل ماوجهت للفــــرح بـــابي
صــــــد وتجنب ولا قبـــــل يمـــد يــــــده ليدي
تعبت من الجرح واللوم والعتاب عن ماجرالي
ليــه يــازمن كل ما تهنيت أخــذذت الفــرح مني
ليـه الجفى وقل الوفاء والصدود من أقرب أحبابي
إلى متى وأنا على هالحال أداري كل من حولي
طلبتك ياخالق الكوني إن كان في دعوتي خيري
يالله إن كان موتي فيه راحتي وتخفيف أحزاني
يالله إنك تاخذها روحي لعندك وإنت خير الحافظيني
وإنك تصــــبر قلــب أمــــي وأبــوي على فرقــــاي
محــــد غيــــرهـم بيــنكسر ويشــــقى عــلي ياعيني
ياأبوي طلبتك لا تعاتبني أدري عن غلاي ومكاني
وأدري إن هالدنيا في عيونك ما تسوى بدوني
وأدري يــاأمــي يــاأغــلــى مــن عـــيـــوني
إنــي لــي محــبةٍ مابــه مثـــلها بين أخواني
لكــن ويــن أنـــــا عنـــهم وويـــنهــم عـــني
تعبت من الهم وقلبي ضعف نبضه بأخر أيامي
يايبا رضاك أسعــى له بعمــري ورووووحي
وإنتــي يــاأمي لك الرووووح ومافيها وحياتي
ماأبي من الدنيا غير دعواتك ياحبيبة قلبي وعيوني
وإنـــت يــاأبــــوي لا تــاخذ على خاطــرك مـــني
يارب أنا أستغفرك وأتوب إليك من ما جا في كتاباتي
ويارب تقبل إستغفاري وتوبتي وتزيدني صبرٍ وإحتسابي

منار خلاص حاسة نفسها قاعدة تسوي كل شي علشان خاطر أهلها .. ولا قلبها خلاص عقب سعود .. ما أحد راح يدخل القلب غييييييييييره
مرت الساعات وصار الضحى .. دشت منار تسبحت وأخذت وياها أغراضها .. دقت عليها حنان وقالت لها انها ياية بالطريج ...
ركبت منار السيارة مع حنان ولولوة وراحوا الصالون ..... بالصالون .. كان في 7 عرايس غير منار .. منار تطالع وحده وحده فيهم وتشوفهم اشكثر فرحانين ومتشوقين لهاليوم .. إلا إهي كانت حدها متضايقة .. مالها خلق .. صج جابر حليو .. بس مو قادرة تتقبل انها بتكون لغير سعود ..
يتها اللي تحط المكياج ونادتها لأن صار دورها .. انسدحت منار على الكرسي اسرحت .. تفكر شلون راح تتقبل الوضع اليديد مع جابر وأهله .. وشلون ممكن راح تنسى جابر ..
مرت ساعة .. ما انتبهت منار الا على ريم وحنان يمدحون مكياجها .. ليش آنا خلصت .. لهادرجة ما حسيت بالوقت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حنان : ما شاء الله شهالزين
منار تطالع نفسها بالمنظرة ... انزلت دمعتها .. مسحتها على طول..
راحت منار صوب التسريحة .. تسوي شعرها .. الكل يطالع منار ويمدحها ..... كانت أحلى عروس بالصالون .. سوت تسريحة تهبل ونثروا لها على شعرها الكرستال مع الماشات اللي كانت روووووووووعة ..
مكياجها كان رمادي مع وردي .. وحمرتها وردية لون الباربي .. والمسكة مالتها كانت كلها أوراق فضية مع ورد وردي .. وعليها اسمها بالكرستال .. كانت مصممتها بمحل حده كووووووووول وهذي هديتها من اختها ريم ..
لابسة شبكتها الألماس وايد ناعمة .. وبدلتها كان لونها ثلجي .. كان ودها اوف وايت .. بس أمها ما رضت ..
كان الموديل على شكل الكورسيه .. والظهر مفتوح لنهايته ..ومن جدام كت .. وكلها شغل بالكرستال بطريقة ناعمة .. ومن وري آخر الظهر كانت حاطه ورود صغيرة بيضة ونازله منها أوراق بيضة لي نهايه البدلة .. وطبعا كانت منفوشة .بطريقة رووووووووعة ..
الساعة ألحين 7 ..
منار قاعدة على الكرسي .. ومعاها الكوافيرة وفلبينيتين يلبسونها الطرحة .. كانت طرحتها قصيرة .. لحد الكتف وبعدين تحتها وحده ثانية طويلة .. أطول من نفنوفها ..
بدت تصور الصور التذكارية .. معاه ريم وحنان ..
حنان كلش ثقيلة ما بقى لها إلا شهرين وتولد .. لابسة بدله مشيرة مالت حوامل .. ومسوية تسريحة ..
ريم كاشخة بالبدلة الزرقة .. ومسويه شعرها كيرلي .. وحاطة وردة على جنب لونها أزرق مع النفنوف ..
أما لولوة لابسة بدله تينن لونها أصفر وضيييجة .. جسمها كان حده حلو .. وفالة شعرها ناعم .. وبف خفيف .. مع باند أصفر .. شعرها لي الركب .. حده يلفت الانتباه ..
منار مرة ويها يمين .. مرة يسار .. مرة مغمضة عينها .. ألحين حاطة أيدها على خدها .. رافعة شعرها بإيدينها .. منزله راسها .. الخلفية وراها حمرة .. صارت زرقاء .. ألحين خلفية بيضة .. ولييييييييه صارت بنفسجية .. عرفتوا سوالف المصورات لمن يخبلون فينا بالتصوير واحنا مصدقين عمرنا ......... خخخخخخخ
خلصت منار التصوير .. الساعة 8 ونص ..
سعود يسحب جنطته بالمطار ..واهو لابس البنطلون الجنز .. والقميص السماوي مع كرفته كيووووووت .....
راد شعره لي ورى بالجل .. ( نفس شعر مهند بس على أسود ههههههههه ) .. حاط سكسوكة تهبل عليه ...
اختار موعد سفرته مع عرس منار .. بس كان وده يسافر الصبح بس حظه طيارته تأخرت لي الساعة 10 بالليل ..
ختم جوازه وشحن الجناط .. وراح بالكافية مع رفيجه نواف اللي كان عارف كل القصه ..
سعود سرحان .. يتخيل حدث حدث بيصير بالعرس .. وده انه يصير فيه شي ولا يعيش اللحظة اللي حبيبته تمسك ايد زوجها وتروح معاه ..
نواف : ها سعودو .. ان شاء الله اتيلنا دكتور من أمريكا ..
سعود : والله يا نواف هذا مو طموحي .. اللي سويته هروب من الواقع
نواف : ميخالف هروب من الواقع لشي حلو ويفيد .. هذا أحلى هروب
سعود : نواف تهقا ألحين منار راحت مع ريلها ؟
نواف بيخفف عليه : سعود تدري هالكافيه منزلين قهوة رهيبة باطلبك منها وذوقها ..
سعود : نواف رد علي .. اشفيك ؟
نواف : سعود كل شي بالدنيا قسمة ونصيب واللي صار لك من هالحب مو شويه .. حرمت نفسك من الزواج ألحين عمرك 28 سنه .. وتوك بتروح تسافر تكمل 6 أو 7 سنين وتقعد بدون زواج ..
وغير الغيبوبة اللي دخلت فيها والسبب هالحب .. وصرت زبون للمستشفى .. خلاص عاد طالع عمرك .. كاهي راحت وتزوجت وارضت أمها وأبوها عليها .. وانت عفت كل شي علشانها .. أشوفها تزوجت وجنه العيد ولا ردت عليك .. ووو
سعود قاطعه : نواف رجاء يكفي لا تتكلم عن منار جذيه .. منار من حقها تشوف نفسها .. وآنا ما ييتها خطبتها وارفضتني .. بالعكس منار قالت لي دور رضا أمك يا سعود ..
نواف وسعود ظلوا يتكلمون لحد ما نادوا على رحله سعود .. كانت الساعة 9 ونص .. قام سعود سحب جنطته الصغيرة وسلم على نواف بحرارة .. وراح صوب البوابة ..
سعود خلا كل شي وراح .. أمه وأبوه وأخوه صالح .. ورفيج عمره نواف .. وربعه .. وزملاء عمله .. داره وبيتهم .. سيارته .. وفريجهم .. ديرته الغالية ..
أو …….... منار .. حب حياته .. اللي ترك كل شي وراه وراح علشان يهرب من فرقاها .. علشان ما يشوف كل الأماكن اللي جمعتهم واهي مو معاه ..
علشان لا يشوف صالة العرس اليوم والناس رايحين يباركون لمنار لأنها أخذت غيره .. علشان لايشوف منار وزوجها طالعين من الصالة إيدنهم متشابكة مع بعض .. ومتوجهين لمكان يجمع بينهم بروحهم ..
يبي يهرب من أشياء وااااااااااايد ..
دخل سعود وكان النداء الأخير للرحلة .. على طول دخلوه الطيارة .. قعد بالدرجة الأولى ..
لا تلوح للمسافر
المسافر راح
ولا تنادي للمسافر
المسافر راح
يا ضياع أصواتنا في المدى والريح
القطار وفاتنا
والمسافر راح
يالله يا قلبي تعبنا من الوقوف
ما بقى بالليل نجمة ولا طيوف
ذبلت أنوار الشوارع وإنطفى ضيّ الحروف
يالله يا قلبي سرينا ضاقت الدنيا علينا
القطار وفاتنا
والمسافر راح
مادري باكر هالمدينة وشتكون
النهار والورد الأصفر والغصون
هذا وجهك يالمسافر لما كانت لي عيون
وينها عيوني حبيبي
سافرت مثلك حبيبي
القطار وفاتنا
والمسافر راح
في نفس اللحظة منار كانت ورى البوابة تنطر تدخل الصالة .. الليتات تسكرت .. بدت ألوان الإضاءات تطلع وفيها اسم منار وجابر ..
دشت منار مغطيه ويها بالطرحة .. مشت شوي .. الكل كان يطالع .. للحين ما بينت عدل .. بدت أغنية راشد الماجد ..
حد منكم شاف بالدنيا بدر مقبل يمشي ومن حوله بشر
من حلاه يزف للناظر ضياه ان ظهر للناس والا ما ظهر
هذا ما هو بدر ليل يختفي مع طلوع الصبح وبزوغ الفجر
او بدر يصبح بعد مده هلال هذا بدر مكتمل طول الشهر
فجوا الليتات .. منار ارفعت لها هيام طرحتها عن ويها .. الحريم قاموا يخزون .. اللي تقول جنها انجليزية .. واللي تقول جنها المذيعة ريما مكتبي .. واللي تقول خل ننطر المعرس ونقارن .. وووووو وتعليقات الحريم اللي ما تخلص ..
وصلت منار أخيرا للكوشة .. بالغصب يالله تبتسم .. عقب الموت .. وريم تأشر لها على حلجها تقول لها ابتسمي شدعوة .. وقفت منار جدام الكرسي ارقصوا جدامها خواتها ورفيجاتها ..
منار عيونها غورقت .. بس حاولت ما تبجي ..
قاموا يصورون معاها امها ... خواتها .. رفيجاتها .. خوات زوجها ..( فاطمة الكبيرة وسارة الوسطية ومرام الصغيرة ) ..مرت حماها ( فوزية ) اللي من الحين تخز منار خز .. الله يستر منها ... ام زوجها بعد صورت معاها..
بنفس هاللحظة سعود قاعد بالكرسي يفكر بمنار .. ألحين وينها وشنو قاعدة تسوي ..
يا ليتني كنت آنا مكان زوجها .. بس خلاص كل شي راااااااااح ..
اذا قررت الجري يوما../..فاصطدمت بالجدار
أو فكرت في الطيران إليهم../..فاصطدمت بالسقف
أو حاولت السباحة نحوهم../..فتحول البحر الى كتلة من الثلج
فعندها فقط ..... انتعل إحساسك بالإحباط
وارحل بلا صوت..
وحين تكتشف:
أن الزمان ليس زمانك
وان المكان ليس مكانك../..والاحساس ليس إحساسك ..
وان الاشياء حولك لم تعد تشبهك../..وان مدن أحلامك ما عادت تتسع لك
عندها..لا تتردد..../...وارحل بلا صوت
سعود يسمع الاغنية اللي سمعها أول مرة مع منار .. كانت توها نازلة ..
لمنى بشوق واحضني .. بعادك عني بعثرني ...
نزلت دموع سعود .. ليش يارب منار ما اغفلت عن تفكيري ثانية .. طول الـــ 6 اشهور ..
سعود ما نسى آخر مرة شافها بسوق شرق .. مو قادر ينسى صوتها اللي خانقته العبرة ..

غلاك ونبرات صوتك مع تناهيدك
صاروا في عمري ياعمري شي روتيني
كلمة أحبك قليله مهما حبيتك
احساسي اقوى من احساس المحبيني
ودي اوصّف شعوري يوم لاقيتك
لكن تضيع الحروف ان جيت وجيتيني
تبينها بإختصار ( انا تعاطيتك )
وربي على الادمان باليني( مدمن )
*******************
منار ..... غطت ويها وشعرها .. المعرس بيدخل ..
يا معيريس عين الله تراك .. والقمر والنجوم تمشي وراك
سلموا الرياييل على المعرس ..وراحوا .. منار وقفت .. رفع جابر طرحتها عن ويها وباسها على جبهتها .. منار ما طالعته ..
قعدوا .. طول العرس جابر يطالع منار منبهر من جمالها ..ومنار ولا التفتت صوبه ..
صار وقت الطلعة .. الساعة 12 بالليل .. جابر مد إيده ومسك منار .. منار على طول وخرت إيدها .. شافتها حنان وأشرت لها تمسك إيد ريلها .. منار طنشت وجنها ما شافت ..
مشوا لحد ما وصلوا سيارة أخو جابر ( فيصل ) ..... مورسيدس آخر موديل
قعدوا منار وجابر ورى .. فيصل بارك لهم .. منار كانت تنتفض من الخرعة .. ماردت عليه

قلب
09-23-2010, 05:17 PM
((((( الجزء 19 )))))
مشوا بالسيارة .. منار كانت ترجف من الخوف .. جابر يتغشمر مع أخوه فيصل ويضحك .. ما حاول يكلم منار .. مقدر شعورها ..
منار تتخيل اللي يمها سعود .. بس خلاص حلم وانتهى .. كان احلى حلم عاشته .. منار كل اللي قالته عقب ما طلعت من الصالة مع زوجها كلمتين ماكو غيرهم
***** وافترقنا يا .................((( سعود ))) *****
وصلوا الفندق .. نزلوا .. منار أول ما وصلت راحت قعدت على الغنفة ولا تحركت .. ناداها علشان تتعشى .. قالت له شبعانه ..
قعد يمها يحاول يكسر خوفها .. بس اهي كانت وايد متضايقة .. استأذنت منه وراحت الحمام .. وتسبحت ... قعدت فوق الساعة بالحمام .. كلمها جابر من ورى الباب ما ردت عليه ..
قعد ينطر .. بدل هدومه .. حده داخ .. وراح نااااااااااام
منار حست ما كو صوت كانت لابسة بالحمام بجاما !!!!!!!!!!!!!
طلعت شافته نايم .. احمدت ربها .. واقعدت على الغنفة تطالع التلفزيون .. صارت الساعة 6 الصبح ومنار غفت على الغنفة .. وجابر كان بسابع نوووووومة ..
منار كانت ميته من اليوع .. مسكينه قامت تاكل من عشاهم مال أمس .. جابر سمع صوت وقعد ...
منار قطت اللي بإيدها ..
جابر : منار الساعة جم ؟
منار : ألحين الساعة 8 الصبح
جابر مستغرب : ويييييييه والله نمت وما حسيت بنفسي من التعب ... شنو منار ما تبين تنامين ؟
منار حدها خافت : هااا لأ شرايك نروح نتريق تحت بالفندق .. ؟
جابر : فكرة حلوه والله .. يالله لبسي وخل ننزل ..
لبسوا وراحوا تريقوا .. جابر ما حاول يضغط عليها .. قعد يسولف معاها عن شكلها بالعرس وشلون كان حلو .. منار كانت تتبوسم بالغصب ..
قعدوا تقريبا ساعتين تحت .. وما كان وراهم شي .. وإقامتهم بالفندق 3 أيام ..
نروح لسعود .. وصل الشقة .. معاه اثنين من الشباب بس ما يعرفهم .. سلم ودلوه غرفته .. دخل وحط أغراضه .. كان حده منقمت .. لو الجبال كانت تشيل حزنه ما تحملت .. أخذ له شور وقعد بالدار يريح شوي ونااااااام ..
حنان دقت على تلفون منار : ألو منار شلونج ؟
منار : هلا حنان شخبارج ؟
حنان : ها بشري شلونج ويا جابر (( كان قصدها مو شريف))
منار اسكتت جابر كان يطالعها ويسمي عليها ..
حنان : اشفيج ما تردين ..
منار : هاا لا جابر يسلم عليج ..
حنان : الله يسلمه .. اشفيج انتي فيج شي ؟
منار : ها لا بس آنا وجابر طالعين نبي ندخل سينما ..
حنان : اوكي .. حلوه نغزتج وايد .. يالله باي
منار تضحك : مع السلامة ..
جابر ومنار راحوا السينما .. منار كل شوي تنام بالفلم .. حدها نعسانه .. وتعبانه .. كلش ما نامت من أمس ..
صار المغرب .. طلعوا من السينما وراحوا تمشوا .. وجابر مستانس وكاشخ حده ..
منار كلش مو قادره تمشي من التعب ..
منار : جابر آنا ما نمت أمس وأحس خلاص حدي نعسانة .. ممكن نرجع الفندق ؟
جابر ما صدق خبر : أي الغالية يالله امشي على طووووووووول
وصلوا الفندق .. منار راحت الحمام وبدلت .. البست بعد بجاااااااااااااااااامة .. وطلعت
جابر طالعها كان متوقع تلبس شي ثاني ..
جابر : منار اشفيج ؟
منار : ما فيني شي
جابر : صج بتنامين ؟
منار بنفس خايسة : إي صج بنام .. ليش في شي
جابر : منار اشفيج تكلميني جذيه .. ترى آنا ريلج .. و .. ما كمل سكت
منار راحت للسرير .. ونامت ..

جابر حس ان فيها شي مو طبيعية هالبنت .. لا يكون أحد جبرها تاخذني .. وقام يفكر بكل شي .. اشلون كانت تصده بالملجة .. ولا تكلمه بالتلفون .. كذا مرة يقول لها بيزورها بالبيت وتتحجج بالتجهيز .. وامس نامت على الغنفة .. وألحين نامت وطنشتني .. ولا حتى لابسة نفس العرايس .. اشفيها ؟؟؟؟؟؟؟؟
مر الثلاث أيام بسرعة ومنار كل يوم تلبس هالبجاما اللي لوعت جبد جابر فيها .. وتطلع معاه وبالليل تقول له دايخة بانام ..
جابر للحين ما كلمها يبي ينطر عليها .. ويشوف تاليتها ..
ردوا بيت جابر كانوا خواته موجودين .. سلمت عليهم .. قعدت معاهم شوي .. وبعدين جابر ناداها علشان تشوف الشقة مالتهم ..
صعدت منار فوق .. شافت شقتها كانت عبارة عن دار نوم وصالة وحمام .. أوبسسسسسسس
يعني ماكو حتى مطبخ .. شلون إذا ياعت بتاكل ؟؟
راحت بدلت هدومها .. وقعدت بالصالة .. جابر طلع وخلاها .. قال يمكن تحس على نفسها وتكشخ له ..
طلع الساعة 7 ورجع 11 بالليل .. ولا حتى فرت الرقم عليه .. ولا أسألت عنه ..
لمن دخل الشقة دورها .. راح دار النوم .. لقاها .. ناااااااااايمة ..
مر أسبوع على هالحال .. وكل يوم يتأمل فيها الخير .. ومنار معطيته طاف .. مر أسبوع ثاني قالت له أنها تعبانه وعليها الدورة ..
طوف لها .. مر أسبوع ثالث ماكو فايده فيها .. ........
جابر بدا يطفش من حركاتها .. أفكار تاخذه يمين ويسار .. نفسيته كلش
اليوم راح يحط حد لهالمعاملة إذا ما تبيه تقول له وتريحه وكلمن يروح بطريج .. ولا هالمعامله القاسية ..
سعود .. بدت دراسته بالجامعة .. الشباب اللي معاه كانوا خوش ناس .. للحين منار بقلبه ما نساها ولا غابت عن باله دقيقة ..
منار كانت رايحه لأهلها .. دق جابر عليها قال لها انه ينطرها بره .. سلمت واركبت مع جابر السيارة .. جابر طول الوقت ساكت ..
منار ما حاولت حتى تسأله اشفيه .. وصلوا البيت .. مرام كانت حاطه دوبها دوب منار .. خزتها من فوق لي تحت وصدت وراحت ولا سلمت على منار أصلا ..
جابر كان عارف طبع اخته .. طنش ما علق .. صعدوا فوق .. منار راحت بدلت .. طبعا بجااااااااااامة .. لا مو حاله على هالبجامات .. !!!!!!!!!!!
المهم جابر ناداها تقعد يمه بالصالة .. منار طنشت .. قام وقعد يمها .. بعدت عنه .. اهنيه جابر بطها مو قادر يتحمل سوء المعامله هذي .. بيصير لهم شهر على هالحال..
جابر بعصبية : منار انتي ما تبيني ؟
منار ساكته ما ترد عليه ..
جابر : منار إذا أحد غاصبج علي قولي تكلمي .. لا تجبرين نفسج علي ..
منار ساكته كللللللش .. ما تدري شتقول .. تفكر تتطلق منه .. بس أهلها وفرحتهم فيها .. ليش تكسر بخاطر أهلها ...
جابر بصراخ : منار قاعد أحاجيج ما تردين ..
منار انتفضت من مكانها : هاه جابر اشفيك
جابر : منار ردي على سؤالي انتي تبيني ولا لأ ؟
منار : جابر ليش تسأل هالسؤال .. لو ما ابيك ليش أوافق وآخذك ؟
جابر هدت اعصابه شوي : عيل اشفيج
منار : جابر ما فيني شي .. بس هذا طبيعي وكل بنت تخاف ..
جابر : ميخالف ما قلنا شي .. بس اللي أعرفه يوم يومين .. أسبوع .. مو شهر يا منار شككتيني قلت يمكن هالبنت مغصوبة علي ..
منار خافت انه ريلها يشك فيها شي ... قالت له دقايق وياية ..
راحت دراها .. اقعدت ساعة .. كانت تبجي .. ان اللي كانت تبي تعطيه لسعود راح يكون لغيره .. عقلها وروحها مع سعود .. بس الجسد لأ .. راح يكون لزوجها حلالها .. هذا حقه الشرعي ما تقدر تقول لأ .. وحتى لو جابر بيطلقها .. ما راح تاخذ سعود .. أم سعود ما رضت فيها واهي بنت .. ترضى فيها واهيه مطلقة ؟؟؟
طلعت منار من الدار كانت لابسة قميصها الطويل مال ليلة عرسها توها تلبسه .. حطت مكياج خفيف .. فلت شعرها .. وحطت عطر واااااااو .. البست كعب أبيض ..
جابر كان يشرب عصير .. لمن طالعها شرق بالعصير وقعد يكحكح ..
وايد كان شكلها حلو .. على الأقل أحسن من البجاما !!!!!!!!!!!!!!!!!!
قعدت يم جابر ... جابر خلاص رااااااااح فيها .. بس يطالعها .. ويحمد ربه ان الله عطاه كل هالجمال ... سولف معاها ... وكانت السهرة "" طبعا عرفتوا ""صباحي ّّّّّّّّّّّ.........
سعود ما نام طول الليل .. جنه قلبه حاس انه حبيبته راحت منه للأبد .. كان متضايق ولا قعد مع الشباب اللي معاه .. ما له خلق يكلم أحد ..
رن تلفون منار : ألو
حنان: ألو منار لحقي علي آنا بالمستشفى شكلي بولد ..
منار سكرته منها بسرعة بعد ما اخذت اسم المستشفى .. كلمت جابر ..وما قصر على طول مرها وراحوا المستشفى ..
ريم ومنار متوترين ينطرون حنان تولد بالسلامة .. مرت 3 ساعات .. طلعت السستر : مبروك .. مدام الحمدلله زين وبيبي زين .. هيا يجيب بوي ..
ريم وحنان ستانسوا .. باركوا لسامي زوج حنان .. حنان عندها بنت وألحين يالها ولد ..
ريم : مبروك يا بو ؟؟؟؟؟؟ .. صج نقولك أبو شنو ؟
سامي : ابو سعود ..
منار ارتجف جسمها كله وانتفضت لمن اسمعت اسم سعود ..... يعني هالاسم ماراح يفارقني .. على طول راح انادي هالاسم .. ايييييه يا سعود ياترى شخبارك .. سافرت ولا لأ ..
نـــادوا سـمـيّـك وارتـبـكــت وتـغـيّــرت
كــذا ! ولا ادري وقتـهـا ويــش جـانــي
سكّـت / حتـى اتصـدّق انـي تبـاشـرت !
كنت احسب انـك جيـت يمّـي .. عشانـي
وانــا مــن المـوقـف ضحـكـت وتـكـدّرت
وبـشـايـري مــــرت مــــرور الـثـوانــي
مــع السـوالـف يــوم طـــروّك سـافــرت
سـافـرت لــك وانـــا مـكـانـي / مـكـانـي
قـصّـيـت للـضـيـق الـتـذاكـر وغــــادرت
وقـدّمــت شــكــري لـلـقــدر وامـتـنـانـي
أثـر الفـراق اصعـب مـن اللـي تصـوّرت
بــــدت جـيـوشــه تـسـتـحـل الـمـحـانـي
آمالـي ان عاشـت كــذا مالـهـا كــرت !!
طـاحـت مــن عـيـون البـحـور المـوانـي
ماني ب ( قايل ) ليه فالوصل قصّرت !
ولـيـه انــت متقـلّـب وهـــادم وبـانــي !
اقول لك يوم انـك ل ( صـدك ) اختـرت
نـسـيـتـنـي .. والا نـســانــي زمــانـــي
في سكتك واقف .. وفي سيـري احتـرت
قـلـي / تــرى مـاعـاد لــي عـمـر ثـانـي
تــراي فــي قـيـود الـرجـاء مـاتـحـررت
عـلّـقـت فـــي ذمـتــك .. كـــل الامـانــي
ريم : منارووووو .. وين رحتي
منار : كاني موجودة ..
نزلوا حنان لغرفتها .. راحت منار وجابر شافوا البيبي .. ايهبل بطوووووووطه ومتختخ..
جابر : يالله يا منار يبيلي جذيه ياهل ..
منار ابتسمت وماردت ...
مرت الأشهر بسرعة البرق ... سنتين مروا على زواج منار .. منار ما احملت .. خوات ريلها وايد مأذينها .. مرام اخته ناشبه ابلعوم منار .. تتكلم عليها عند الكل .. سارة تفرق بينها وبين فوزية زوجة اخو جابر ..بس فاطمة كانت تحب منار .. وتواسيها اذا اهلها اذوها ..
الوقت .. الساعة 7 بالليل ..
منار قاعدة بصالتها تنظف.. جابر طالع .. فجأة اسمعت سوالف وازعاج تحت ..
معقولة في أحد عندهم .. توها خالتها طالة عليها قالت لها نبي نروح آنا ومرام العرس .. شسالفة ؟؟
دق جابر على منار : ألو منار حبيبتي
منار : هلا جابر ..
جابر : اشفيج قاعدة فوق ما نزلتي ؟
منار : خالتي توها طالة علي وقالت لي بيروحون العرس
جابر : من صجج ؟
منار : والله يا جابر
جابر : ليش وآنا نازل باطلع أشوفهم مبخرين البيت .. وخواتي كاشخين حدهم .. ويايبين الحلو والقهوة .. حتى فوزية مرت أخوي قاعدة معاهم
منار استغربت : انزين ليش ما احد قال لي ؟
جابر : خلاص خليني أشوف أمي .. باي
دق جابر على بيتهم ...
سارة : ألو
جابر : هلا سارة .. شنو ما رحتوا العرس ؟
سارة تضحك : أي عرس يا جابر ؟
جابر : أمي قايلة بتروح العرس مع مرام ..
سارة : لا يبا توهم طلعوا الحريم منا .. كانوا يايين يخطبون مرام ..
جابر :سارة ليش ما قلتوا لمنار
سارة بنفس خايسة : نعم ؟
جابر : اشفيج .. تكلميني جذيه ؟
سارة قطت التلفون على فاطمة .. فاطمة : ألو منو ؟
جابر : ها فاطمة اشفيها سارة عسى ما شر ..
فاطمة كانت حليوه مع جابر ومرته .. بس أهلها يوصونها ما تعلم منار شي .. راحت بالدار الثانية : هلا جابر .. صراحة يا جابر مرام ما تبي منار تحضر خطبتها .. الظاهر خايفة ان منار تصك عليها .. ويهونون الخطاب هههههه
جابر : يعني جذي سوالف أهلي ؟
فاطمة : والله يا جابر أهلي حاطين على مرتك مني والدرب .. مسكينة
جابر : خلاص فاطمة حبيبتي أخليج
سكر منها واهو محتر .. منار وايد زينه مع امه .. تييب لها هدايا على طول .. وخواته ما تقصر معاهم .. بكل المناسبات إهيه أول من يوجبهم ..
رجع البيت .. شاف أمه تطالع التلفزيون .. ومرام حاطه ريل على ريل وتطالع التلفزيون وتكلم سارة بالتلفون وتضحك ...
علشان تاخذون فكرة أحسن ( مرام مسوية حزب مع اختها سارة ومرت اخوها فوزية ..على منار .. يهزئونها جدام الحريم .. ويقطون عليها نغزات .. ما يخلونها بحالها .. فوزية كان عندها 3 صبيان .. مستانسة فيهم حيييييل .. ومنار ما احملت ؟؟ اشتغلي يا شماته منهم عاد .. خالتها .. كانت حليوه .. بس بناتها يشيشونها ..)
نرجع للقصة .. جابر : يما شهالحركة اللي سويتوها بمنار ؟
الأم : أي حركة يما ..
جابر : يما تقولين للبنت بنروح العرس .. واهيه خطبة مرام وما أحد يدري ؟
الأم : لااا جابر ..
قاطعتها مرام ( كان لسانها طويل ) : جابر كل واحد يختار الإنسان اللي يحبه علشان يشاركه أفراحه .. يعني تبي تدخل مرتك بكل شي .. يا أخي ما نحب مرتك .. إفهم
جابر كان حده عصبي : مرامووووو اتقي شري واحترمي نفسك ..
مرام : والله غصب...
جابر عصب زيادة : مرام ورب البيت إن ما سكتي .. بتشوفين النعال يحجي على راسج ..
مرام : والله خل أشوف شلون النعال بيحجي ..
جابر يا صوب منار عطاها كف على ويهها..
الأم راحت وخرتهم عن بعض .. : خلاص يا جابر خل اختك وإهي صاجة الحب مو غصب
جابر صارت بخاطره كلمة أمه .. ليش ما حبوا منار على كل الطيب اللي تعاملهم فيه ..
صعد فوق .. شاف منار كاشخة .. وقاعدة تطالع التلفزيون .. سلم عليها .. وقال لها السالفة
منار صار بخاطرها بس عدت السالفة وقالت له : ولا يهمك يا جابر يكفي حبك لي .. ما أبي من الدنيا غيرك .. "" منار كانت تعز جابر وايد بس للأسف مو قادرة تحبه ""
ثاني يوم المغرب جابر قال حق منار تلبس علشان بيطلعون .. منار البست تنورة أبيض بأسود .. وبودي أسود مع جاكيت قصير أبيض .. والبست سلسلل أبيض مع خاتمه ..
وملفع أسود .. ومكياجها كان هادي حيل .. مع الكعب الأسود .. وجنطة ديور ..
كان شكلها ذرب وايد ..
طبعا منار اشتغلت في بنك .. وما شاء الله معاشها كان راهي .. وما كانت تبخل على جابر بشي .. لأن جابر على قد حاله ..
نزلوا تحت ولا الثلاثي الأقشر ( مرام + سارة + فوزية ) قاعدين تحت ..
منار وجابر : السلام عليكم
فوزية وأم جابر : وعليكم السلام
مرام وسارة قاموا يسولفون مع بعض ويضحكون ..
فوزية : منار تعالي تقهوي معانا ..
منار : ان شاء الله .. قعدت معاهم
أم فيصل ( خالتها ) : منار دريتي فوزية حامل
جابر طالع ردة فعل منار .. منار : صج مبروك فوزية اللي يتمم عليج ..وقامت باستها
مرام وسارة يطالعون لمنار بشماته .. وفوزية مستانسة حاطة في بالها ان منار بتموت من القهر ...
منار : الله يعني في بيبي راح يشرف قريب .. راح ابوسه ليمن ايمل مني .. كانت منار وايد تحب اليهال ..حتى كل يوم تاخذ عيال حماها عندها وتلعب معاهم ..
سارة : ليييييش شدي حيلج انتاي ويبي لأخوي ياهل ..
منار : الله كريم ..
جابر : منار حبيبتي يالله مشينا ..
منار استأذنت وراحت ..
سارة : شفتوا ويها ماتت من الحرة ..
مرام : أي أحسن .. تولي
فوزية تسوي نفسها زينة بس جدام خالتها .. ما تكلمت
الأم : والله ما أشوفها اهتمت بالعكس افرحت لفوزية ..
بالسيارة .. منار كانت ماسكة دموعها .. ما ودها تبين انها عاجزة جدام جابر ..
جابر : منار حبيبتي وين ودج تروحين ..؟
منار مو قادرة تتكلم .. ليش يعاملونها جذيه أهله؟
جابر يطل بويه منار : منار اشفيج الغالية ؟
منار : لا ما فيني شي بس قاعدة أفكر بمكان نروح له ..
جابر كان حاس فيها .. بس قعد يسولف معاها .. ومنار عارفها تنسى الإساءة بسرعة .. طلعوا واستانسوا ..
منار مسكينة صار لها تعالج للحمال سنة كاملة والله سبحانه ما قسم لها الياهل بعد ..
تحملت منار وايد في هالفترة .. هيام رفيجتها راحت تكمل دراستها بره وانشغلت عنها .. وحنان انشغلت بعيالها .. صار عندها بنت وولدين .. وريم منشغله بمشاكل أهل زوجها ونفسية زوجها الخايسة ..
لولوة .. اشتغلت عقب ما دشت معهد وتخرجت .. وانشغلت مع رفيجاتها ..
ناصر كبر .. وانشغل بالبنات كل يوم مع وحدة ..
فراس بالثانوية شاد حيله علشان يدخل الحقوق ..
منار ... للحين تفكر بسعود .. مو قادرة تنساه ولا قادرة تحب جابر ..
جابر يحاول يرضي منار كثر ما يقدر .. واااااايد حبها ..
وسعود .. خلص الماجستير بوقت قياسي .. وبيبلش السنة الياية دكتوراه .. ما رد الكويت من عرس منار .. أهله أهمه كانوا يروحوله أمريكا .. كان يبي ينسى .. بس ما قدر ..
حتى رفيجه نواف اشتاق له .. طبعا نواف تزوج وياله ولد سماه سعود ..
ياخوي وينك صرت ماعاد تنشاف
زعلان ولا قلت هذي قطاعه
في غيبتك قلنا عسى ما بها خلاف
حتى بصوتك باخل في سماعه
وين العدالة في المحبة والانصاف
يومك تغيب ايام وتطل ساعة
والعشرة اللي مالها ساس واهداف
تضيع في لحظة زعل او اشاعة
انا اعرفك طيب القلب شفاف
مفروض من راعك بالوصل راعه
جربنا نسأل عنك كاهن وعراف
ونشوف من غيرعلينا طباعه
ياخوي.......
الحين شهر يناير .. العطلة الربيعية .. دقت أم ناصر على منار وقالت لها تعالي ضروري ..
منار راحت مخترعة .. ما لقت إلا فراس بالبيت ناطرها .. قالت لجابر ايروح .. فراس كان يطالعها وساكت ..
منار : فراس اشفيك ؟
فراس ما تكلم .. بعدين تحجى : منار أبوي بالمستشفى .. امشي معاي نروح له ..
منار اصرخت : اشفيه أبوي .. يالله فراي خل نروح له ..
راحوا المستشفى أبوهم تعبان حيييييييييل .. منار لمته واقعدت تبجي .. أبو ناصر حاط إيده على راس منار .. ويطالعها ..
أم ناصر تبجي .. فجأه طاح عليها بو ناصر .. وللحين ناطرين باجر يسووله أشعة وفحوصات علشان يعرفون اشفيه ؟؟؟
جابر لمن سمع عن عمه ما قصر وياه ونام عند بو ناصر بالمستشفى .. كانوا كلهم موجودين .. منار كانت منهارة وتبجي ..
من ثاني يوم الدكتور نادى ناصر وقال له إن أبوه فيه 3 جلطات براسه .. واحتمال ما يقوم منها .. ناصر انصدم .. بلغ خواته وأمه وأخوه ..
كانت المستشفى كئيبة .. الكل يبجي .. ناصر وفراس وجابر وسامي وأحمد رياييل خواته قاعدين بالممر مال المستشفى يفكرون اشلون يتصرفون ..
مرت الأيام كئيبة وبطيئة .. خالة منار وفاطمة راحوا زاروا أبو منار .. وردوا متضايقين ، أم سارة ومرام ما كلفوا نفسهم يزورونه أو حتى يسألون منار عنه ..
جابر كان يراكض بأوراق عمه بو ناصر علشان يوديه بره يتعالج .. كانت وقفته وقفة ريال وما قصر فيهم ..
هيام كانت تدق على منار تتطمن على أبوها ..
منار صارت تخاف من أي تلفون .. تخاف أحد يدق عليها ويقول لها خبر مو زين ..

مر شهرين وبوناصر ياخذ العلاج بالكويت .. ولا راضين يقبلون أوراقه علشان يسافر بره ..
عقب الشهرين بو ناصر دش بغيبوبة .. خلاص ما عاد يسولف معاهم ولا يكلمهم .. جنه الميت .. الدكاترة ما طمنوهم ..
اليوم حمد داوم بالمستشفى .. كان مسافر بشغل بره .. سلموه حالة بوناصر ..
راح حمد غرفة بوناصر يشوفه .. كانت منار وزوجها عنده ..
حمد شاف منار .. فز قلبه .. ويييييييه لهادرجه تحبها يا حمد ولا قادر تنساها ..
حمد : السلام عليكم
جابر ومنار : وعليكم السلام
حمد : عفوا منو انت ؟
حمد : أنا جابر نسيب بو ناصر ..
حمد عرف ان هذا زوج منار .. صج انك محظوظ يا جابر .. اللي الله عطاك هالمنار ..
انتي بكف وباقي الخلق في كف متعليه في وسط قلبي ولك شان
في غير وصلك مالقلبي ترى شف محتاج لك يانور عيني وشفقان
لا جابوا اسمك صرت انا تقل مختف مالي على نفسي الى اطروك سلطان
من غير حبك غضت عيوني الطرف ياللي جمالك صار للزين عنوان
اريد انا قربك ترى ياغذا الحرف وان ماحصل موتي ودنياي سيان
حمد للحين ما تزوج .. بس خاطب وحده من اهله ومو مقتنع فيها .. بس علشان خاطر أمه ..
حمد نادى جابر وكلمه عن حالة عمه .. جابر اكتئب .. حتى العلاج بالخارج ماله معنى بحالة عمه .. لأن خلاص حالته ميؤوس منها ..
مر اسبوعان .. فراس وناصر قاعدين بره قريب من غرفة أبوهم .. فجأه شافوا الدكاترة والسسترات يركضون .. يايين صوب غرفة بو ناصر .. قاموا من مكانهم .. دخلوا الغرفة .. شافوا الدكتور حمد قاعد ايشيل الأجهزة عن بو ناصر ...... خلاااااااااااااص بو ناصر مات
ناصر وفراس مو مستوعبين .. يالهم حمد .. : البقى براسكم وعظم الله أجركم ..
ناصر وفراس بجوا ... أبوهم خلاص راااااااااح
دقوا على جابر واحمد وسامي وبلغوهم .. علشان يبلغون حريمهم .. ناصر قعد يسوي الإجراءات وفراس راح البيت يبلغ أمه ...
شلون كل واحد من عيال بو ناصر تلقى الخبر وشنو ردة فعلهم ........

قلب
09-23-2010, 05:17 PM
الجزء 20 )))))

جابر رد البيت شاف منار نايمة .. قعدها .. وقال لها باطلع معاج نتريق..
منار : باسم الله الحين الساعة 7 الصبح .. أي ريوق هذا .. وبعدين توك طالع رايح الدوام ليش رديت ..
جابر : منار ..
منار : جابر أبوي مااااات صح .. وبجت ..
جابر هز راسه يعني اييه..
البست منار عباتها وملفعها وراحت لأهلها .. وحنان نفس الشي حييييييييييل كانت تبجي وتصارخ .. وسامي يهديها ..
وريم طاحت عليهم وودوها الطبيب عطوها مهدئ .. وراحت لأهلها ..
أم ناصر مسكينه .. كانت تبجي بصمت .. تطالع بناتها وحده وحدة ... لولوة تكلم أبوها جنه جدامها وتبجي حيييييييييل .. شكلها يقطع القلب ..
خلصت أيام العزا .. وخوات جابر سارة ومرام .. وفوزية يوا آخر يوم جنهم الغُرب 5 دقايق عزوا ومشوا ..
منار حدها منهارة وتبجي .. شلون بتدخل البيت من غير ما تشوف أبوها .. شلون تدق تلفون وما يرد أبوها الغالي ويسولف معاها .. كان يرجع من الدوانية مبجر إذا منار زارت أهلها .. علشان يشوفها .. كان دايمن يدعي لها ان الله يرزقها بالضنا الصالح ..
فقدتك يا أعز الناس
فقــــــــــدت الحب والطيبــــــة
وأنا من لــــــــي بهالدنيا
سواك إن طالـــــــــت الغيبة
رحلـــــــت ومن بقى وياي
يحــــــس بضحكتي وبكــــــاي
حتى الهجر في بعدك
يغــــــــــزيني وأهليبـــــــــــه
تصـــــــــدق قد ما حنيت
أشوووووووووفك في زوايــــــا البيت
واسولف معهن عن حــــــزني
واحس ان انــــــــت تدريبه
شســــــوووي بالألم والآه
ولـــــكن البقا لله
يصبــــــــرني على بعادك
وذا حــــــــظي وراضيبه
وأنا من لــــــــي بهالدنيا
سواك إن طالـــــــــت الغيبة
باقي شهر وتطلع ام ناصر من العدة .. بناتها على طول عندها .. ناصر تغير ..رجع لربه سبحانه .. بدا يصلي ويتبرع للفقراء .. وايد تدين .. وفراس حس بالمسئولية
ولولوة كانت تشوف طلبات أمها .. ودايما معاها ما تخليها أبد

صار الصيف 2002 م ... جابر كان محضر لمنار مفاجأة .. حاجز لها سفرة حق أوروبا .. جوله سياحية ل 6 دول لمدة شهرين .. مسكين كان ايجمع لها من سنتين .. ياب التذاكر وحطهم بصندوق وغلفة بشكل حلو .. وحطه على السرير مع ورد جوري منثر واضاءات حلوه .. منار محتاجة تسافر خصوصا مع ظروف موت أبوها وتأخرها بالحمال
منار ردت مع فراس لبيتها .. راحت دارها .. كان جابر طالع .. طالعت السرير وشافت الهدية .. بطلتها شافت التذاكر .. عليهم اسمها .. واسم جابر ..... استانست .. كانت دايمن تدعي ربها انه يحببها بجابر ويينسيها سعود ..
جابر بلغ أهله أن بيروح أوروبا بعد اسبوع مع قروب .. مرام ماتت من الحرة .. واركضت راحت قالت لفوزية .. وسارة ..
فوزية كل يوم تتهاوش مع زوجها فيصل علشان يسفرها .. من خذاها ما وداها ولا مكان ..
وسارة نفس الشي .. تحن على زوجها علشان تسافر ما يصير منار تصير أحسن منهم وتسافر .. هذا حد تفكيرهم .. سطحيين حيييييييييل
انزلت منار بعد ما نزلوا جناطهم .. كانت لابسة تنورة وردية .. وبلوزة مشيرة وايد ناعمة .. وملفع وجوتي فلات ناعم ..
ماكانت حاطة مكياج .. خوات ريلها كلهم تحت بيسلمون عليهم ..
قعدوا شوي كانت رحلتهم بعد 3 ساعات .. سلمت على فاطمة .. لمتها وبوستها ووصتهم يديرون بالهم على روحهم ..
راحت منار صوب سارة .. تبي تبوسها .. سارة مدت لها إيدها وبنفس خايسة بعد .. منار طوفت ..
لفت تبي تسلم على مرام .. مرام امسكت تلفونها النقال .. تتكلم فيه واطلعت من الدار واهي تقول .. هاا شنو ما اسمع .. علشان تطلع من الصالة وما تسلم ..
منار ما علقت .. طبعا نروح صوب بنو قريظه >>>>> قصدي فوزية .. المنافقة بتقدير ممتاز .. ويها يقط ألوان .. تطالع منار بغيرة .. قعدت تبوسها ألف بوسة وتلممها .. وتبجي يعني بتفقدها .. واهي تبجي من القهرررررررر ..
جابر يضحك عليها .. يعرف نفاقها وكرهها لمنار ..
سلمت منار على خالتها وحبتها على راسها .. وجابر بعد .. مشوا .. فيصل أخوه يبي يوديهم المطار ...
فوزية نادت فيصل وتقول له لا تنسى تسألهم عن كل شي .. وين بيسافرون .. ومتى يردون .. ومع أي سفريات بيروحون .. وووووووو .... موصيته عدل... وانتي شكو ّّّّّّّّّّّّ!!!!!!!!!!
وصلوا المطار .. منار راحت صوب البنات اللي معاهم بالقروب .. وجابر راح يخلص الإجراءات الروتينية بالمطار مع أخوه فيصل اللي اشتغل أسئلة على جابر علشان لا تزفه مرته .. يا ويله إذا ما عطاها كل الاخبار اللي تبيها ..
منار استأذنت من البنات وكانت تبي تروح الحمام .. مسكينه عليها الدورة .. يعني مو حامل نفس كل شهر ..
واهي رايحة الحمام .. ولا تشوف من جهة القادمين .. سعووووووووووود
أمه تلمه .. وأخوه وأبوه ..
منار حاشها صداع قوي .. هذا سعود ولا يتخيل لها .. سنتين ما شافته .. وايد نتغير .. بس اهيا متأكدة انه أهو .. سعود طبعا ما شافها ..
استغفرت ربها ودشت الحمام .. بس ما قدرت وبجت حييييييييل .. يارب ليش مو قادرة تنساه .. ليش سعود صار الدم اللي بعروقها ..
انطرت شوي بالحمام ... دق عليها جابر يسألها وينها ...
طلعت على طول ولا لفت صوب القادمين خافت تشوفه وتوقف مكانها تطالعه ..
سافروا منار وجابر .. تعرفوا على القروب بالطيارة كانوا خوووووش قروب .. الرحلة تقريبا 6 ساعات ..
منار اسرحت تفكر بحبيبها سعود .. غصبن عنها مو بيدها .. غفت على جتف جابر ..
وصلوا أول ديره كانت "" فيينا "" وبعدها الرحلات الثانية .. كانت سفرة العمر اللي ما تنسي .. جابر ما خلا شي بنفس منار .. كل شي تبيه يشتريه لها ولا خلاها تدفع ولا فلس ..
على فكرة منار للحين ما قالت لجابر كلمة ( أحبك ) .. مسكين يا جابر .. بس المحبة من الله سبحانه ..


سعود كان شاغل بالها .. كل ما سوا جابر حركة كانت منار تذكر سعود فيها .. صعبة الحب هذا يموت بقلب منار ..
من يقول اني بنسيانك نويت ............ وان نويت انساك نسيانك صعب
مستحيل انساك لو حتى قويت.............. وان تناسيتك يذكرني التعب
في دقايق غيبتك ياما بكيت.............. ياما لعيونك تجاهلت العجب
في حياتي ماحدا غيرك هويت.............. وفي حياتي ما حدا غيرك احب
كنت ادور فيك عيب مالقيت.............. وان لقيت العيب يعجبني عجب
ماعطيت الحب غيرك ماعطيت.............. مايموت الحب في لحظه غضب
غير شوفك ياوليفي مابغيت.............. انت حزني وانتلي وقت الطرب
رغم جرحي ياعذابي ماشكيت.............. واني بعتك ياحبيب في العرب
صار وقت وصولهم الكويت ... ام ناصر طلعت من العدة .. وناطرة تروح مع منار العمرة ..
الكل كان باستقبال منار ..
طبعا فوزية ريلها وداها مصر يبي يفتك من شرها .. ولمن ردت منار .. وراها بــ 3 أيام ردت فوزية ومستانسة جنها ماخذه الكاس .. صج هبلة ..
راحت منار وريلها وامها للعمرة .. منار كانت تطوف الكعبة المشرفة وتدعي ربها انها تنسى سعود .. ما تبي تخون زوجها حتى لو بالتفكير .. وتطلب من ربها انها تييب الياهل اللي يترس عليها البيت .. وتدعي لأبوها وخواتها واخوانها .. وأهل زوجها ..
آخر يوم بمكة .. ما وعوا إلا يشوفون الهبلة اللي اتطوطح .. استغفر الله .. ويييييييي هذي فوزية وزوجها .. الحمد لله والشكر .. مينونة .. يمكن لو منار تنتحر .. فوزية تنتحر وراها .. تقليد أعمى ..
ردوا من العمرة ... كانت منار طالعة مع خواتها وأمها المطعم ... منار حدها داخت ما قامت تشوف .. حنان دقت على جابر .. يا جابر ووداها المستشفى ..
نوموها شوي وسووا لها تحاليل ..
الدكتور : انت زوج المدام
جابر : أي نعم دكتور
الدكتور : خلها تدير بالها على نفسها والبيبي اللي ابطنها
جابر مستانس : هاااااا دكتور أي ياهل .. منار حامل ..
الدكتور يضحك : أي حامل ولها شهرين وشوي بعد .. شنو ما تدرون عنها ؟
جابر : مشكور دكتور .. وراح لمنار وباسها على راسها ..
جابر : والله يا منار لو أقدر أيبب جان سويتها
منار كانت تبجي من الفرحة الحمد لله .. سبحانه استجاب لدعائها ..
جابر دق على أمه بشرها .. فوزية كانت بالثامن .. ماتت من القهر ..
وسارة هم كانت حامل .. مع منار .. ما بينهم شي .. مرام شوي وتنفجر من القهر .. وفاطمة وام جابر فرحوا لجابر حيييييل ..
طلعت منار من المستشفى .. مرام حطت عليها عدل .. مر اسبوعين على التحليل .. راحت منار تبي تتطمن على البيبي مع جابر .. الدكتورة سوت لها سونار .. وخلصت
الدكتورة : منار لازم يجي بعد اثنين اسبوع آنا يشوف البيبي . .أوكي
منار : ليش دكتورة في شي ؟
الدكتورة : انتي لازم يجي .. آنا يبي يتأكد من شي ..
منار وجابر خافوا .. ما قالوا لأحد .....
مروا الاسبوعين بالغصب .. راحت منار سوت سونار ..
الدكتورة : منار هذا رزق من الله .. البيبي ميت ..
منار اشهقت .. وجابر انصدم .. يافرحة ما تمت .. بلغوا أهل منار وأهل جابر
فاطمة وأم جابر وايد تضايقوا .. سارة + مرام + فوزية افرحوا وعزموا بعض على العشا احتفالا بهالخبر الحلو ..
سوت منار عملية تنظيفات ..طلعت من المستشفى .. بعد اسبوعين امها سوت لها عشا عن سلامتها ..بس بينهم وبين أهل جابر ..
بالعشا ... فوزية خلاص ما بقى شي وتولد .. تمشي جدام منار ماسكة بطنها وظهرها .. تسوي نفسها تعبانة .. وطول الوقت تسولف عن الحمال واليهال ..
وترد عليها سارة اللي كانت توها تتنسى ووحام وتعبانه .. ومرام بعد .. يعني متقعدين لمنار المسكينة اللي كانت تسولف مع فاطمة وخواتها ومعطتهم طااااااااف
باللي بنفس اليوم .. منار نايمة أهي وجابر ..ما اسمعوا إلا بصراااااااااخ .. طلع جابر شاف فوزية تبجي خلاص بتولد .. معاها فيصل ..
راحوا بسرعة للمستشفى .. منار وايد تحاتي وتدعي لها .. الظهر طلت عليهم أم فيصل ..
أم فيصل بأسلوب خبيث : جابر تدري مرت أخوك يابت ولد .. اسم الله عليه ايهبل ايقول عنه فيصل ..
جابر : الحمدلله طمنتينا
منار : مبروك م ا ياكم خالتي ..
أم فيصل : الله يبارك فيج ..
المغرب منار بدلت هدومها .. وطلبت بوكيه ورد عليه القيمة وطرشته على عنوان فوزية بالمستشفى .. راحت مع جابر ..
طقوا الباب على غرفة فوزية .. قامت مرام بطلت الباب .. حدها كاشخة .. أول ما شافت منار دشت الدار .. واقعدت ..
منار : السلام عليكم ..
الكل : عليكم السلام ..
منار راحت سلمت على فوزية وباركت لها .. فوزية حدهل تتدلع وتحر منار .. منار مطنشة .. قعدت على الكرسي ..
الموجودين كانوا .. أم فوزية .. خالة منار ومرام وسارة ..
أم فوزية : منار يا حافظ اشفيج ما يبتي لريلج ياهل ..؟
منار : خالتي الله كريم .. كل شي قسمة ..
أم فوزية : أخاف كلش بعد ما تيبيين عيال عقب عملية التنظيفات .. وايد أعرف صار معاهم جذيه ؟
منار ماردت عليها .. وقعدت تسولف مع فاطمة .. كان ودها تكفحها بأقرب شي يمها .. بس حاشمتها من طيب أصلها ...
سارة : وااااااي يما تعبت من الحمال متى أولد ... وتخز منار ..
وخالة منار حاطة إيدها على خدها وتطالع منار وتقول بصوت عالي : مسكينه يا منار ما بقا إلا انتي ما عندج عيال .. مسكيييييييينة
كانت يبون يحبطونها مو قادرين .. منار كانت مثل الجبل خصوصا بعد ما توفى أبوها صارت أقوى ..
دشت أخت فوزية معاها بالون أزرق .. : السلام عليكم .. باست فوزية : شلونج يا فوزية يا أم الرجال .. ما شاء الله صاروا 4 صبيان .. والناس الثانين واعليه يدورون ظفر ياهل .. نغزة على منار ... فوزية مستانسة حدها متشققة
منار شافت نفسها أكبر من جذيه .. فما حبت تقعد مع حثالة نفسهم .. طلت من الغرفة نادت جابر ..
جابر من ورى الباب : الحمدلله على سلامتج فوزية .. ومبروك ما يبتي
فوزية : الله يسلمك .. الفال لكم .. سمع صوت ضحكاتهم .. طالع منار .. واهي ابتسمت ..
سلمت وطلعوا .. ما حتى قالوا لهم روحوا شوفوا الياهل .. منار اركبت السيارة .. كانت حدها منكسرة .. بس ما بيدها شي .. كله بإيد ربها ..
جابر راح وياها المطعم والسينما .. ونسها .. منار استانست ونست اللي صار اليوم ..
ثاني يوم قاعدين على الغدا .. أهل جابر كلهم بس فيصل كان عند مرته بالمستشفى .. دق التلفون .. شالته أم فيصل .. اشهقت .. وبسرعة سدته ..
جابر : اشفيج يما عسى ما شر ؟
أم فيصل : جابر ولد فيصل مات ..
الكل : شنوووووووووو ؟
ركض جابر بدل وراح مع أمه الطبيب .. شاف فيصل متضايق ..
جابر : اشفيك فيصل .. ولدك اشفيه ؟
فيصل : جابر ولدي كان معاه عيب خلقي بالرئة وما كان قادر يتنفس من أمس بالليل .. ومات على طول ..
جابر : عظم الله أجرك يا فيصل .. الله يعوضك خيييييييير
أم فيصل راحت لفوزية اللي كانت منهارة .. وتبجي .. سبحان الله .. الله ما وفقها وعطاها على نيتها الشينة ..
فوزية راحت لأهلها تقعد عندهم الأربعين .. سبحان الله بدون ياهل ..
منار كانت تدق عليها وتمرها تواسيها .. أم فوزية تقول لها لا تشمتين يا منار .. منار طفشت منها : خالتي مو آنا اللي اتشمت .. فوزية بنتج تعرفني عدل ..
فوزية صج كانت تدري إن منار مو ياية تتشمت .. منار قلبها نظيف وتحب الخير حتى لعدوها .. منار اطلعت عقب ما سلمت على فوزية .. فوزية ترجتها انها ما تزعل من كلام أمها .. فوزية خافت من الحوبة والظلم .. صج ظلموا منار حيييييييييل
مرت فترة الأربعين لفوزية بسرعة .. سارة باقي لها شهرين وتولد ..
مروا بعد هالشهرين .. سارة ولدت ويابت بنت .. منار ما قصرت راحت لها .. بس سارة كانت تقط نغزات على منار مو طبيعية .. فوزية حست بالظليمة .. وانصحت سارة انها تدير بالها .. لا تتحرش بمنار .. لأنها ما ضرتهم .. بس سارة كانت ظالمة .. وقاسية حييييييل على منار ..
بعد يومين استقبال سارة لأنها خلصت الأربعين .. كانت حدها كاشخة .. بس خبة حيييييييييييل .. الكل ضحك عليها .. شدعوة ؟؟
نهاية الاستقبال كانوا حاطين بوفيه .. منار راحت مع فاطمة بياخذون سلطة .. فجأة منار اقلبت جبدها .. واركضت على الحمام .. وتكرمون رجعت .. فاطمة الحقتها .. ولمن شافت منار ترجع اضحكت ..
منار : اشفيج تضحكين يا فاطمة ؟
فاطمة : منار لبسي عباتج باوديج مكان بسرررررعة..
فاطمة حنت على راس منار ومو راضية تقول لها وين بتوديها ..
راحوا المستشفى .. منار سوت تحليل .. قعدوا نص ساعة ينطرون النتيجة .. منار متوترة حدها .. وفاطمة تاكل أظافرها ..
السستر تنادي : مدام منار
منار : فاطمة انتي روحي .. ريولي مو قادرة تشيلني .. وحاسة كالعادة ما كو شي
فاطمة راحت بسرعة .. مسكينه انعكفت ريلها من العيلة .. وبغت تطيح .. ضحك عليها الريال من قلب .. خزته .. بحقد .. وكملت طريجها
وصلت .. حشا مسافرة .. اخذت الورقة من السستر ..
السستر : مبروك مدام في حمل
فاطمة من الفرحة لمت السستر وقامت تبوسها .. السستر انقدت عليها .. عطتها فاطمة خمس دنانير ..
فاطمة : مشكووووووورة سستر حبيبتي .. هذا ما في حمل من عشرين سنه ّّّّّ!!!!!!!!!!!!
شدعوة عليج فاطمة شهالمبالغة .. السستر مستانسة بالخمسة .. وناقدة من امها على فاطمة .. وتقول بقلبها شهالرقلة ؟؟؟؟؟؟
فاطمة ردت من نفس الطريج .. وطالعت الريال اللي ضحك عليها من فوق لي تحت .. فجأة طرررررررررررررررراخ طاحت من طولها جدام ريوله على ويها ..
منار حست ان فاطمة تأخرت .. قامت بتروح لها .. شافتها ياية تبجي حييييييل .. طبعا من الفشلة .. شكو تخزين الريال .. كملي طريجج وانت ساكته ...
منار بجت : قلت لج يا فاطمة اني مو حامل .. منار على بالها فاطمة تبجي من النتيجة .. واهي ريلها ذابحتها من العوار
مشوا.. ومنار تتحلطم .. قلت لج .. آنا احساسي صح .. وآنا
فاطمة ملت من التحلطم .. واصرخت : منار بس الله يخليج ذبحتيني باحساسج الدايخ .. انتي حااااااااااامل يا الهبلة ..
منار اشهقت .. : صج فطوم ..
فاطمة : والله
منار : عيل ليش تبجين ؟ ... فاطمة قالت لها السالفة .. منار اضحكت بصوت عالي
فاطمة عصبت : مالت عليج وعلى ويهج .. الشرهة علي آنا اللي يايبتج .. زعلت وتبي تروح ..
منار كانت حييييل فرحانة .. اسحبتها من ايدها ولمتها : مشكووووووووورة يا فاطمة .. ويهج خير علي .. وبجت
فاطمة اكسرت خاطرها منار وبجت اهي الثانية ..
دق تلفون منار ... جابر
منار : فاطمة هذا جابر .. أقوله ؟
فاطمة : لأ نطري بالبيت ..
منار : هلا جابر
جابر : منار مرام داقة على تقول انج مو موجودة بالاستقبال
منار : هاا أي كاني بارجع مع فاطمة البيت
جابر : منار وينج فيه ؟
منار :والله مع فاطمة ..
جابر بشك : صار لكم فوق الساعة طالعين وما وصلتوا البيت
منار تدري جابر ما يغشمر بهالسوالف .. ومرامو الخايسة صايرة جاسوسة بتخرب عليهم بأي طريقة ...
منار : جابر صراحة آنا بالطبيب ..
جابر خاف : لييييييييش ؟
منار : لأ ما فيني شي .. بس آنا حاااااااااامل
جابر حده مستانس مبين من صوته : منار حلفي ؟ ... مبرووووووووووك الغالية .. أقول خلج بالمستشفى بامر آخذج .. اوكي
منار : ماشي
نطروا فاطمة ومنار .. ربع ساعة ويا جابر ..
جابر ماسك منار من خصرها : شوي شوي الغالية على أقل من مهلج ..
فاطمة : ماااااالت علي ريلي انكسرت والسبة مرتك .. حتى ما سلمت علي ..
جابر راح صوب فاطمة .. وباسها : مشكووووووووره حياتي انتاي .. يالله عيل عازمج معانا على السينما ..
فاطمة : لا حبيبي بعد تحقد علي منار .. روحوا بروحكم ..
منار اضحكت على خبال فاطمة .. وحنت عليها تروح معاهم بس فاطمة اعتذرت عيالها بروحهم ..
سهروا لحد الساعة 3 الفجر وردوا البيت .. راح جابر غرفة أمه لقاها نايمة .. ناموا ..
جابر بشر أمه ثاني يوم الظهر .. الأم بصراحة استانست لولدها .. مرام ويها ألوان ما باركت حتى .. فوزية باركت بدون نفس .. سارة كلش ما دقت حتى باركت لأخوها ..
ام ناصر سوت حفلة صغيرة عقب ما كملت منار 5 شهور من حملها .. حق منار .. الكل كان فرحان لمنار ....
مرت الأشهر ثقيلة على منار .. كانت وايد تعبانة بالحمل هذا .. جابر كان مو مقصر معاها مراعيها .. وينفذ كل طلباتها قبل لا تطلبها ..
منار راحت سوت سونار بتشوف شنو فيها ...

قلب
09-23-2010, 05:19 PM
((((( الجزء 21 )))))
منار منسدحة والدكتورة تطالع شاشة السونار ... الدكتورة : أمممممم مبروك إن شاء الله مية بالمية في بنت ..
منار استانست وتطمنت ان البيبي ما في شي .. حتى جابر واااايد استانس ...
بالسيارة .. جابر : مبروك حبيبتي ..
منار : الله يبارك فيك .. يعني مو كان ودك ولد
جابر : لا والله أهم شي الياهل ما فيه شي .. والولد الله بيكتبه لنا يارب..
جابر قال لأمه .. الأم : ويييييييي حسافة عاد نبي لك ولد ..
جابر : يما كلهم نعمة من الله ..
سارة يابت كيكة حقها اهي ومرام وفوزية من وناستهم بالبنت ..
سارة : جابر بروحه ميت فيها واهي ما تييب له اعيال بعد إذا يابت له ولد اشبيسوي .. يا معود الحمدلله ان فيها بنت..
مرام : أي والله احسن .. مناروو مو كفو ..
فوزية صارت فيها خرعة من الحوبه ما علقت بس هم استانست .. ما تبيها تييب ولد ..
مرت الأشهر ثقيلة على منار .. شهر 6 عام 2003 م
منار : جااااااااااابر الحق علي .. بووووووولد ..
جابر : يالله منار الحين بالبس ..
بسرررررررعة .. لبس واخذ منار معاه .. راحوا المستشفى ... منار كانت حدها تعبانة .. ظلت يوم كامل بالمستشفى ..
أم ناصر وحنان وريم كانوا وايد يحاتونها .. جابر بلغ أمه .. بس طاف ما راحت ولا حتى بناتها راحوا ... بس فاطمة راحت لها المستشفى ..
طلعت الدكتورة : بابا مدام منار لازم يدخل عملية واجد تعبان ..
جابر بسرعة وقع على الأوراق ودخلوا منار العمليات .. بعد ساعة ونص .. طلعت الدكتورة .. راحت صوب جابر .. أهل منار كلهم راحوا صوب الدكتورة .. كانوا حيل خايفين
الدكتورة : الحمد لله على سلامة المدام .. مبروك في تو بيبي غيرل
جابر : هااااا دكتورة بنتين توم
حنانو يببت .. وام ناصر قامت تبجي .. جابر حده فرحان .. الله عوض عليه سنين صبره .. ريم وفاطمة فرحوا ..
جابر : ألو يما منار يابت بنتين
الأم : شنو بنتين .. ليش واحنا آخر من يعلم
جابر : والله يا يما حتى احنا تفاجئنا .. الدكتورة بكبرها ما كانت تدري ..
الأم : انزين يالله روح الله يخليك لمرتك وأهلها .. وسكرته
جابر تضايق حيل اهو بنفسه تفاجئ وحتى منار بس جهزت حق بيبي واحد .. ما كنا ندري .. ليش امي تعاملني جذيه ..
نزلوا منار الجناح .. كان حاجز لها جناح ملكي .. بدوا الزوار يهنون منار بالعيال ..
ثاني يوم الصبح منار كانت نايمة .. : السلام عليكم ... راحت صوب منار باستها ..
منار فجت عيونها : هيااااااااااااااااام حبيبتي وينج فيه ... أشتقت لج .. ما عندي اللي أشتكي له يا هيام ..
قامت تعاتبها .. وتشكي لها الحال .. هيام خلاص ردت الكويت .. وبتكمل دراستها بالكويت موقادرة تتحمل الغربة .. منار حيل استانست ..
العصر يتها رغد ( بنت عمتها ) كانت مبعده عن منار حييييييل ومقصرة فيها .. وهذا اللي ضايق منار من رغد .. بس من شافتها جنه ما صار شي .. رغد صار عندها ولدين وبنت وانشغلت فيهم ..
أهل جابر .. خالتها ومرام وسارة عطوا منار طاف ولا دقوا عليها باركوا لها .. يتها فوزية وزوجها فيصل .. باركوا لها ..
منار نامت 4 أيام بالمستشفى ..وطلعت راحت بيت أهلها علشان تقعد عندهم النفاس كله .. توهقت ما عندها أغراض إلا حق بيبي واحد بس حنان ما قصرت راحت يابت لها اللي ناقصها من أغراض وسرير ثاني ..
طافت 10 أيام من ولادتها .. لا خالتها يت ولا حمواتها .. شدعوووووووووة ليييييييييييش
منار وايد تضايقت .. يعني حتى التلفون ما رفعوه عليها ..
دشت عليها فوزية .. وسلمت ..
فوزية : منار ما يتلج خالتي والبنات
منار : لأ والله ما شفت إلا فاطمة
فوزية : إي خالتي زعلانة تقول ما أحد قال لها ان فيج توم ..
منار : والله آنا بنفسي ما دريت .. والله حنان كملت لي الأغراض والسرير الثاني توه اليوم يابته لي ..
فوزية : والله هذا اللي خالتي قالته ..
سلمت وراحت .. بالليل منار دقت على خالتها .. مسكينة كانت تعبانة من العملية ..
أم فيصل : ألووووو
منار : ألو السلام عليكم
الخالة : هلا
منار : شلونج خالتي آنا منار ..
الخالة منفسة: هلا منار .. شلونج
منار : والله الحمدلله طيبة .. انت شلونج
الخالة : والله يعني ما تدرين اني زعلانة ..
منار قعدت تحلف لها انها ما تدري .. وخالتها كانت متأكدة إن منار ما تجذب عليها .. وصدقتها .. وحنت تشوف عيال جابر ..
ثاني يوم يتها خالتها ومعاها الحلو والهدايا للبنات .. منار وايد استانست .. وما قالت لجابر انها اهي اللي دقت .. وطلعت خالتها اهي الزينه عند جابر .. منار وايد تضحي علشان ما تبي تخسر أحد .. بس ظروفها صارت جذيه ..
جابر حده استانس وبالليل أمه تسولف له عن بناته وجمالهم .. طالعين على منار .. وكانت تبجي انها خلتهم كل هالايام بدون ما تشوفهم وتعتذر من جابر ان مرام وسارة حرشوها على منار .. واهي تحب منار .. واهل منار وايد حليوين معاها وخلوقين ..
منار راحت مع حنان ولولوة السوق تبي تشتري لها جم شغلة قبل لا تطلع الأربعين .. شافت سارة ومرام .. صدوا عنها ..
منار راحت صوبهم .. : السلام عليكم عمات بناتي
سارة حدها تفشلت : هههلا منار .. باستها : شلونج وشلون البنات
منار : البنات زعلانين عليكم ..
مرام : الحمدلله والشكر هذيله يعرفون يزعلون بعد ؟
منار : يالله أخليكم ..
ومشت .. سارة حست ان اللي سوته فششششششششششششلة وعيب .. مو لهادرجة .. مسكينة منار أول وحده يتها لمن اولدت وعطتها أحلى الهدايا وعلى طول تكلمها بالتلفون ..
الحقت منار : منااااااااار .. لفت عليها منار : هلا سارة في شي ..
سارة بجت : منار سامحيني آنا لعوزتج وكشت فيج .. ادري اني غلطانه
منار : لا يا سارة ولا يهمج .. أنا ما زعلت منج ..
سارة حست بقلب منار الأبيض وطيبتها : والله يا منار اني ظلمتج واااااايد
مرام تتكلم بالتلفون .. وما راحت صوب منار ..
سارة واعدت منار انها بتزورها باجر .. ومشت
من باجر .. سارة يت لمنار وعطتها هدية البنات ... بس قلبها للحين فيه غيرة على منار .. قامت تعلق على بنات منار ..وتقول لها صرتي أم البنات .. الله يعينج
منار طوفت لها .. هذي عمرها ما تتعدل .. منار سمت بناتها .. فرح و نور
كان شعرهم أشقر وعيونهم عسلية .. ولن بشرتهم نفس القيمر .. واااااايد حلوين .. الكل استخف عليهم ..
جابر سوا لمنار استقبال بالبيت فخم حده .. سارة ماتت قهر اهيا ومرام ..
فوزية كانت محترة .. بس نفاقها ما يخلي الواحد يجكها .. حدها ممثلة..
خلص الاستقبال .. راحوا الفندق اللي كان عرسهم فيه .. بس هالمرة غييييييييييير .. منار ما قصرت مع جابر .. كانت ليلة ما ينساها بعمره .. حست بدت تفكر بجابر لمن يغيب عنها .. بس للحين سعود في قلبها ..
سعود .. أكيد تقولون وين راحت فيه الدنيا .. سعود خلص الماجستير وبلش دكتوراه ..
منار ما غابت عن عينه لحظة .. وايد كانوا معاه بنات وملكات جمال بعد .. وحاولوا يتقربون منه .. بس ما كو فايدة لحد ما ملوا ..
سعود عمره ما راح ينسى منار .. باجر راح يرجع الكويت .. أمه تحن عليه يرجع مشتاقتله
وصل سعود الكويت ... دخل بيتهم .. وسلم .. صعد داره .. فكر بالماضي وبمنار .. طالع رسايلها وخطها .. وتذكر ملامحها اللي ما نساها .. تخيلها ألحين يمه .. تسولف معاه وعندهم ياهل .. يلعب بينهم .. فجأة .. ركب سيارته وراح صوب بيت منار ..
كان مشتاق حيييييييل ..
لا تسأليني امانه ليه انا جيتك !
في داخلي شي قال إنك وحشتيني
شي ٍ اخذني و وداني على بيتك
إبلا شعور امشي ودل العناويني
من يوم رحتي تراني ماتناسيتك
وانتي بعد ياعيوني مانسيتيني
وش فيها لاجيت كلي شوق وضميتك
ودي أضمك غلا واشوفك بعيني
لا تسأليني امانه ليه انا جيتك
في داخلي شي قال إنك وحشتيني
شي ٍ لو إنك تحسينه وسط بيتك
طلعتي من باب بيتك ثم حضنتيني
منار كانت عند اهلها .. دق التلفون .. ردت منار : ألو
سعود : ألو .. سعود موجود ؟
منار : هاا قامت تطالع يمين ويسار .. أي سعود؟
منار ما نست هالصوت .. الصوت اللي سهرت معاه ليالي وسنين .. الصوت اللي شجعها وواساها .. الصوت اللي ذبحها وضحكها .. انزلت دمعتها .. ومن حظها كلهم كانوا بالمطبخ يسون العشا ..
سعود : سعود ترى ما نساج ... سعود كان متأكد ان هذي منار .. عمرها ما يتوه عن صوتها
منار : منو بغيت ..
سعود : منار تطلقي .. والله آخذج ..
منار بجت .. هذا الصوت اللي حبته ليش طلع مرة ثانية بحياتها .. حسيت بديت أميل لجابر .. وفجأة ذكرني بكل الحب اللي حبيته .. جابر ما يستاهل إلا كل خير .. يارب ليش يصير فيني جذيه ؟؟؟؟؟؟
سكرته وعلى طول راحت المطبخ .. ظل التفون يدق ويدق .. احقرته..
بالليل ما نامت تفكر بسعود .. استغفرت ربها وصلت ركعتين ونامت
سعود طول الليل سهران يفكر فيها لحد ما داخ ونام ..
ثاني يوم المغرب أم سعود .. : سعود حبيببي متى بتفرحنا وتتزوج ..
سعود عصب : يما قلت لج زواج ما راح أتزوج .. خلاص سكري الموضوع
ام سعود بجت وقعدت تترجاه انها بتفرح فيه .. ما يصير عمره ألحين 30 سنه متى بيتزوج ..
سعود : يما خلاص عاد .. قام وطلع ..
قعد اسبوعين ورد سافر أمريكا ... وبدت الدراسة .. وانشغل سعود فيها ..
منار كانت حيل مستانسة باليهال .. بس أهل ريلها يننوها بالمعاير .. وما يسمونها إلا أم البنات.. منار ملت من هاللقب .. جابر كان واقف معاها .. وماله شغل بأحد
اليوم يوا يخطبون مرام .. طبعا ما قالوا لمنار .. منار كانت حاسة في حركة مو طبيعية بالبيت ..
يتها خالتها وعلمتها وطلبت منها تستقبل الضيوف معاهم .. منار حست ان خالتها تعدلت معاها .. البست منار بدلة ناعمة لونها بنفسجي ومعاها حزام نفس الملفع مشير .. ومكياجها كان ناعم ..
استقبلوا الضيوف .. مرام طنقرت على أمها علشانها علمت منار ..
بس هالمرة منار كان ويها خير .. وتمت خطبة مرام وملجت .. مرام شافت الفرحة بعيون منار .. بس هم للحين مو متقبلتها ..

قلب
09-23-2010, 05:20 PM
(((((( الجزء 22 + 23 ))))))
ملجت مرام .. وايد كانت تتدلع وتحر منار .. منار تبي تفتك منها .. تبي ترتاح ..
خلص عرس مرام ... طبعا مرام طردت منار لمن كانت بتصور معاها .. منار قامت ودمعتها على عينها .. مرام حيييييييل أهانتها ...
منار طول العرس ظلت قاعدة ورى ولا تكلم أحد .. فاطمة يتها تسألها .. لأن كل اللي كانوا على الكوشة سمعوا مرام تقول لمنار : لو سمحتي قومي ما بيج تصورين معاي ..
فاطمة قاعدة يمها تكلمها وتقول لها مالج شغل فيها هذي نحيسة وقلبها أسود .. منار ما علقت ...
كانت وايد طالعة حلوة بالعرس .. لابسة نفنوف بنفسجي ضيق وايد ناعم وفيه شغل بالذهبي .. شعرها قصته بوي ايهبل عليها .. وحطت مكياج وسط طلع عليها وااااااااااو
من جذيه مرام احترت منها وسارة شيشتها عليها ..
فوزية طول العرس تطالع منار محترة منها حدها .. الكل كان يقارن بينها وبين منار .. كانت لابسة ازرق وشعرها أحمر .. والمكياج عنابي .. وجوتي أبيض .. امبييييييييييه ما كو تناسق
قبل لا يخلص العرس بشي بسيط راحت سارة مع فوزية يصورون .. جدام منار .. وطنشوا بمنار ما نادوها .. منار دقت على جابر وراحت ..
وصلوا البيت .. جابر قاعد يطالع منار بإعجاب .. ومسكينة منار منقمته بس ما ضيقت خلقه وطوفت الليلة على خيييييييييييير
ثاني يوم العصر منار راحت مع جابر ومعاها بناتها فرح ونور .. تبي تروح لأهلها .. لقت خالتها بالصالة ..
منار : السلام عليكم
خالتها بحزن : وعليكم السلام ..
منار : خالتي آنا باروح لأمي .. بغيتي شي ..
خالتها : منار عفية لا تدعين على مرام .. ترى إهيا نفسيتها جذيه معاج .. مسحيها بويهي
منار استغربت : خالتي آنا ما دعيت على عدوي .. شلون بادعي على عمة عيالي ..
خالتها بجت .. منار راحت حبت راسها وطيبت خاطرها .. وراحت
بعد 3 أيام يت مرام تبجي وويها منصفق .. وأصفرررررررر
دخلت بيت أمها تصارخ : يمااااااا لحقيني .. زوجي ما يبيني وآنا توني عروس
أمها مخترعة : اشفيج يا مرام ..
مرام : يما مادري اشفيه مو عاجبته وما يبيني .. الظاهر هذي حوبة منار .. وايد ظلمتها وجرحتها .. وقامت تبجي ..
منار كانت نازلة وسمعتها .. راحت صوب مرام ..
مرام لمن شافتها راحت لمتها : منار سامحييييييييييييييني الله يخليج .. آنا ظلمتج
منار قامت تبجي معاها : والله يا مرام مسامحتج ... ولا شلت بقلبي عليج بشي
مرت الأيام بسرعة وهذا صيف 2004 .. إبحره و غباره ورطوبته ... منار كانت توها حامل .. جابر كان طاير فيها ..
مرام تطلقت عقب زواجها بشهرين .. بدوووووون سبب .. بس زوجها ما كان متقبلها .. راحت وراها العمرة .. وايد تغيرت مع منار .. تسنعت معاها .. وقامت تشكي لها .. وتقعد معاها وسوالف وضحك ...
سارة نفسها ما تغيرت .. تكره منار وما تحبها .. وتشيش فوزية وأمها عليها ..
سعود رد الكويت .. راح لأمه وقعد معاها ... أمه بجت وترجته أنه ما يرجع لأمريكا إلا وأهوه متزوج .. قبل لا تموت ..
سعود .. تقطع قلبه على أمه .. مسكينة وايد تعبها معاه .. لو يصير فيها شي عمره ما راح
يسامح نفسه ...
سعود كاشخ ومتزكرت .. حده .. صج كبر عمره 31 .. بس توه شباب .. دخلوا بيت البنت اللي أمه اخطبتها له .. وبس ناقص ايشوفها .. قعد بالصالة .. شوي ولا تدخل البنت .. كان عمرها 24 سنه .. سمره شوي ومتروسة .. عيونها كبار وشفايفها متروسة .. وخشمها شوي كبير .. باختصار .. كانت تشبه ((( نجوى كرم ))) بس قبل التجميل .. خخخ
سعود ما كان يهمه شي إلا رضا أمه عليه .. على طول أشر لأمه .. يعني أوكي
أمه بسرعة بلغت بو سعود .. وحددوا الملجة .. يعني بيوم الملجة راح تكون الدخلة مع بعض لأن سعود بعد شهر ونص راح يرجع لأمريكا ..
منار كان الوحام ذابحها وحيل تعبانة .. طاحت عليهم بالليل وودوها المستشفى ...
بنفس الوقت اللي منار كانت فيه بالمستشفى .. كان زفاف سعود بأكبر وأرقى فندق بالكويت .. كانوا الحضور كلهم من كبار الشخصيات بالكويت ..
بالنسبة للحريم .. كانت كل وحده من الحضور متزينة بجم قيراط من الألماس .. والبدلات الماركة .. من ألف دينار وطالع ..كانت عايلتهم حدها كشخة .. وأهل افلوس .. يعني بالكويتي كانوا هوامييييييييييير بس عاد أكبر حجم .. هههه
دخلت العروس بأرقى بدلة .. كانت من فرنسا هدية من أمها .. والشبكة كانت من الألماس الحر أغلى نوع هدية من سعود ...
كانت دبلتها تتعدى العشرين ألف كويتي .. هدية من أبوها .. كانت عايلة العروس مو أقل من عايلة سعود بالحلال والأملاك والفلوس ..
ألحين بيدخل سعود .. قبل لا يدخل اشتغلوا الصحفيين بالتصوير .. لازم ولد عايلة مو شوية واصوره راح تنزل بكل الجرايد ...
دخل سعود .. صوروا معاه أهله .. ام سعود كانت طايرة من الفرحة ..
وقت طلعتهم .. ام سعود بجت .. شافت الحزن بعيون سعود .. ولدها وتعرفه ما كان فرحان .. ياليتها وافقت على منار .. توها تدري ان منار اهي سعادة ولدها وفرحته .. بس خلاص كلمن راح بطريجه ..
منار كان صدرها منقمت .. وتعبانه حيل ما تدري ليش .. الدكتور صعدها الجناح .. علشان تقعد عندهم جم يوم ..
وصل سعود ومرته ( مريم ) جناحهم بالفندق .. طبعا كان لهم استقبال راااااقي ومو شويه وخاااااااااص جدا ..
سعود مو قادر يطالعها .. كل ما صارت عينه بعين مرته صد عنها .. كان يشوف منار .. كانت منار ماخذه قلبه وعقله وكل شي فيه .. حرام يظلم البنت معاه .. تحجج بالتعب ونام

منار قامت الصبح شافت لولوة يمها ... على ما صار العصر ردت منار تعبت ونامت ..
ثالث يوم منار بالمستشفى .. قاعدة ومعاها جابر يقرأ الجرايد .. طلع يبي يسأل عن وضع منار ...
منار أخذت الجريدة .. قرت الصفحة الأولى ووراها الثانية .. طالعت الصفحتين الثانية والثالثة كانت صور زواج سعود .........
منار اشهقت .. قامت تطالع الصور .. الاسم .. العايلة ... الوظيفة .. لأ مستحيييييييييل هذا سعود .. حبيبها ... سعوووووووووود .. نزلت دموعها .. واتعبت حيل ..
دخل عليه جابر : يالله يا منار اليوم بيطلعونج ... منار اشفيج ..
منار قام ويها يقط ألوان .. وتحججت بالتعب : جابر عفيه نادلي السستر حدي تعبانة ..
جابر بسرعة طلع ونادى السستر .. منار شالت الجريدة وحطت راسها على المخدة وقامت تبجي ..................
تمنيتك علي تقبل .. أشوفك مبتسم فرحان
وأشوف أهلك يغنوا لك ولدروبي يزفونك ..
وتزيد بقلبي نبضاته ويحمر وجهي الخجلان
ويرعش جسمي بقدومك وأقول امشي على هونك ..
واملاك السما تحفك بنور الرازق المنان
عليك اسم الله يالغالي وعمت عين اللي يحسدونك ..
تسابق لجلي خطواتك تجيني محترق لهفان
وأحط يدي على قلبي واقوله جاك مفتونك .
وتفتح طرحتي بيدك وأتوه بسحرك الفتان
ياعمري والله خجلانة وميته بنظرة عيونك ..
يريحني كلامك لي ياما حلا ليلة العرسان
وتعاهدني بتوفي لي وأعاهدك أني ما أخونك ..
مضى عمري وأنا احلم وأظم طيوفه بالأحضان
واسأل ليلى يا ليلى شسويتي بمجنونك ..
تحقق نصف حلمي بك وشفتك مقبل وفرحان
وشفت اهلك يغنوا لك.....وللحلوة يزفونك ..
خنقت بنفسي عبراتي وخنقني قلبي الغيران
وحبست دموعي في عيني وقلت امشي على هونك ..
فضحني صوت شهقاتي ورجيت الواحد الديان
يخليها ويقدرني أضمّد جرحي من دونــــــــك ..
أشوف شلون تضحك لك وقلبي يشتعل نيران
دعيت الله يهنيها معاك وتجلي شجونك ..
وأنا منهو يهنيني ويداوي قلبي الوجعان
أنا ونيت يوم أني سمعت إخواني يطرونك ..
غديت بغبنتي وحنيت وصفت إحساسي للجدران
رحلت وربي ما ضنيت مصيري غيري تصونك ..
وناديتك ولا لبيت وتخالط شوقي بالهجران
بتنهيدة أنا ترجيت لي ربعي يجيبونك ..
================
أنا مابي مهر منك ولا شبكة ولا فستان
طموحي احتضن حزنك وازين بالهنا كونك ..
أبيك تكون لي وحدي بديره مابها سكان
تنومني بوسط عينك وتلحف جسمي بجفونك ..
خبر عرسك قضى فيني هلكت قليبي بطعونك ..
ياشين اللحظة ذي والله تمنيت ألبس الأكفان
وأشوف الظلمة في قبري ولا بغيري يهنونك ..

يبين ارجوووك خذ روحي ونادو يا هلي الدفّان
ابيك تحس بجروحي.. وبتابوتي يمرونك ..

أبيك تشيل تابوتي على كتفك يغصن الـ بان
وتعرف قدري بموتي وتدمع لجلي عيونك ..
بذاك الوقت أبي امسح دموع الغالي بأكفاني
دموعك أغلى ما عندي يامالك كل وجداني ..
فراق أهلي وزواجك موت ، ودمعك موتي الثاني
خلاص ارحمني لاتبكي دخيل الله على شاني ..
زماني مارحم ضعفي هزم حسي وتحداني
عهد في قبري ما نساك تعال وزورني عاني ..
تعال خلني بحس إنك علي ولهـــــــــــان
وبفــــــــــرح وانا في أوســـــاط تربـانــــــي..

منار تقطع قلبها .. كان الخبر قوي عليها .. ما توقعت عقب فرقا 4 اسنين بيأثر فيها حب سعود .. كانت تتخيل انها خلاص طوت صفحة وحب سعود .. بس لا سعود من جد حبته .. حست معاه بكل المشاعر ..
جابر وايد تعزه .. بس لا سعود غير .. دعت ربها ليل نهار ان الحب اللي حبته لسعود يتحول لجابر .. ما تبي ربها يغضب عليها .. بس مو بيدها .. سعود ملك كل شي فيها .. بس عمرها ما خانك جابر او فكرت تخونه ..
الدكتور اضطر يعطيها مهدئ لان نفسيتها خلاص صفرررر .. ونامت ...
لمن منار قامت كان الوقت الفجر .. يمها جابر .. يطالعها .. مستغرب اشفيها .. منار طالعته وتضايقت .. وقامت تقول بينها وبين نفسها " والله يا جابر لو تدري اني أبجي على خبر زواج حبيبي ... جان ألحين اسمي مطلقة .. وبدون تردد .. وايد ضميرها أنبها على الدموع اللي بجتها علشان سعود .. جابر أولى فيها .. جابر حبها وعطاها كل اللي يقدر عليه من رعاية ومشاعر واهتمام .. "
مضى اسبوع من هالسالفة منار تحاول تنسى .. خلاص منار مو مراهقة علشان تتحطم جذيه وما تحكم عقلها بهالموقف .. الله سبحانه كتب لها هاالشي .. وكلن راح بطريجة ..
سعود .. خلص العطلة بالكويت .. وباجر بيسافر امريكا ومعاه مرته مريم ..
منار كانت على طول تدق على هيام وتقول لها كل شي .. هيام ما كانت تقصر مع منار تواسيها وتنصحها .. وكانت تشجعها انها تنسى سعود وتعطي كل شي لزوجها لأنه يستاهل ..
ومرت الشهور بسرعة ... منار خلاص بتولد .. اليوم عرس لولوة .. الكل فرح لها .. منار قاعدة ترقص فجأه أتعبت .......
وعلى طول جابر طيران على المستشفى .. الباقي ما راحوا معاها لأن منار ما قالت لهم ..
بس بلغتهم انها بترجع البيت لأنها تعبانة ..
كملوا أهلها العرس .. ومنار بغرفة العمليات ..منار اولدت ويابت
.................................................. .................................................. ...................................... ((((((((((( بنت ثالثة ))))))))))))) ............................... .................................................. .................................................. ......

اشتغلي يا سارة شماته .. وفوزية شماته بس بينها وبين نفسها ... منار كانت تتمنى الولد بس علشان تسد حلوجهم .. وتفتك من لسانهم ..
بفترة الأربعين سارة كانت تقنع جابر يتزوج وحده ثانية تييب له الولد .. لأن منار شكلها أم بنات .. على اعتقاد الاخت ساروووووو
جابر زفها .. وطردها من شقته .. وعرف اشكثر تكره منار ..
بعد ما طلعت منار من الأربعين كان صيف 2005 بدا
سافروا جابر ومنار أستراليا بروحهم خلوا عيالهم او بناتهم عند أم ناصر .... ما خلوا مكان بأستراليا ما راحوا له وايد استانسوا ...
بفترة سفر منار مع جابر .. طبعا تعرفونها فوزية اشتغلت حنه وبجي تبي تسافر .. بس زوجها هالمرة طنشها وسافر مع ربعه .. فوزية تبي تنتقم من منار .. تبي تنكد عليها .. الظاهر نست حوبة منار فيها .. اتفقت إهيا وسارة على تدمير منار بأي طريقة .. وخصوصا سارة كانت حدها حاقدة على أخوها عقب ما طردها من شقته علشان منار .. تعاهدوا على الشر .. على منار المسكينة اللي عمرها ما ضرتها ...

بدوا ينفذون خططهم خطة ورا الثانية .. راحوا لكل اللي يعرفون منار .. نبشوا بكل خصوصيات منار .. كانت سارة صابة على مفتاح شقة أخوها يعني عندها مفتاح الشقة .. وبدت اتفتش بأغراض منار ..واوراقها .. اخذت أرقام رفيجات منار .. كثفت التحريات على منار .. وارتاح قلبها .. خصوصن لمن كلمت فرح .. تذكرونها أخت الدكتور حمد !!!!!!!!

ردت منار من السفر ... فوزية وسارة ما سلموا عليهم ... منار وايد تضايقت ..
بس افرحت حدها لمن اسمعت بخبر حمل اختها لولوة ... وملجة رفيجتها وغاليتها هيام ..
هالخبرين نسوها كل شي ..
بدت منار تجهز مع رفيجتها هيام للعرس ... كان عرسها بعد شهرين .. سارة وفوزية للحين هاديين وساكتين .. الله يستر شيخططون له ..
هيام خلاص تزوجت وسافرت مع زوجها شهر العسل .. ...
منار حست بفراغ كبير لمن سافرت هيام .. وخلتها .. الله يهنيها ..
بس مرام دايمن كانت تقعد معاها وتسولف لمن يكون جابر طالع .. ردت هيام من السفر .. طبعا تدرون عروس انشغلت مع زوجها ..
منار بدت تميل لجابر حيييييييل .. اليوم محضرتله مفاجأة .. كان اليوم غيييييير ..
دخل جابر الشقة .. منار كانت موديه بناتها لأمها .. لمن فتح الباب .. لقا على الطوف ليتات معلقة بالونات حمر .. كل شي كان أحمر .. منثرة ورووووووووود حمرة بكل الشقة .. والشموع بعد ما نستهم .. العطورات كانت روووووعة اطلعت منار .. لابسة كل شي أحمر بأحمر ..حتى شعرها حاطه خصل حمرة .. شكلها ايهبل ..
لمن شافها جابر طالعها .. راحت له منار واحضنته : جابر ... أحبك
جابر بقق عيونها .. ويييييييييه يا منار ناطر منج هالكلمة من خمس اسنين توج تقولينها
منار لمن قالتها لجابر كانت حاسة بمعنى الكلمة صح ..وحاسة فيها صوب زوجها جابر .. لمن ما قالتها لجابر طول هالسنين .. ما كانت تبي تجذب عليه .. كانت تبي لمن تقولها تبي تقولها من قلب .. بدون مجاملة ولا خدعة ..
جابر حضنها حيييييل وادمعت عينه .. : وأخيرا يا منار قلتيها .. والله يا منار اني حييييييييييل أحبج .. انتي دنيتي كلها ...
قضوا أحلى ليلة حب .. اجتمع فيها الشوق واللهفة .. والحب ..
منار وايد ارتاحت .. حست ان الله سبحانه استجاب لدعائها , وبدل حبها لسعود .. لزوجها وحلالها جابر ...
منار خلاص ما عادت تفكر بسعود .. ما قامت تفكر بشكله وحركاته وسوالفه .. جابر قدر انه يسحب من قلبها حب سعود ..
عاشت منار أجمل أيام حب وغزل مع زوجها وحبيبها الغالي جابر ..
مرت الأيام حلوة .. وسعيدة .. حياتها عسل في عسل مع زوجها .. الكل لاحظ عليهم هالشي .. خصوصا ......... العلة فوزية لأنها كانت معاهم بنفس البيت ..طبعا تقاريرها يومية لسارة "" .. رئيسة العصابة .. ""
سارة كانت ما تنام من الحرة والغيرة .. تتحلطم عند زوجها .. غيرتها مبينه .. زوجها كان يزفها وينصحها انها تصفي قلبها على منار .. كان يشوف منار حليوه ومو ضاره زوجته بشي .. كان يشوف الغيرة بعيون مرته على منار .. والحقد والحسد

اجتمعوا الشيطان وأقرانه .. قصدي سارة وفوزية .. طلعوا من الاجتماع يضحكون بخبث ومكر .. الظاهر اتفقوا على شي مو هين ...
يا ترى شنو هالإتفاق اللي ضحكهم وفرّحهم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
صار وقت الحج .. راحت منار وجابر وفاطمة وأم جابر للحج .. منار كانت تدعي ربها باللي تبيه ... ولمن ردت منار كانت أحسن من قبل .. حبها لجابر زاد ..
حمد صار عنده ولد وبنت سماها "" منار ""
وسعود بعد يت له بنت وسماها "" منار ""
الكل مجتمع في بيت أهل جابر ... خواته فاطمة وسارة ومرام .. أخو جابر فيصل ومرته فوزية .. خالاته .. عماته .. يايين يسلمون عليهم ويباركون لهم بالحج .. كانوا مسوين استقبال بسيط ..
اشتغلي عاد الحين يا سارة وفوزية تحرش بمنار .. طفروها .. نقزوها .. يننوها .. منار ساكته ما ترد عليهم .. مطنشتهم حدها .. ما تبي تخرب حجتها علشان هالحثالة ..
سارة كانت حامل .. وقاعدة تحر منار وتقول توني مسوية سونار أو باييب الولد اللي مو قادرة تييبه منار .. جابر قام بيعطيها كف على ويها .. منار حلفته وقالت له حرام توك راد من الحج .. خلها عنك ..
راحوا خالاتهم وعماتهم .. بس بقوا خوات جابر وأخوه ومرته وأمه .. وطبعا جابر ومنار .. قاعدين يسولفون عن الحج ..
قامت منار بتروح الحمام .. راحت سارة وراها على طول .. وجدام الكل طيحت نفسها على الأرض واصرخت .. الكل قام مخترع وخصوصا ان سارة حامل .. سارة عاد اشتغلت ..
سارة : الله ياخذج يا مناروووو تبين تطيحين ضناي .. اييييي محترة مني علشان فيني ولد .. وصرااااااااااااااخ حدها .. اعفستهم .. مو راضية تسكت وبجي والحالة حالة..
طبعا أهلها مو عارفين شي .. منار اهنيه ما اقضبت أعصابها : حراااااام عليج يا سارة لا تظلميني .. انتي اللي صرتي جدامي وطحتي .. ليش تقولين عني جذيه ..
سارة قاطعتها : هيييييي انتاي اكلي هوا ... شقصدج يعني .. آنا أجذب وأطيح عمري . ليش ما أخاف على ضناي .. وردت تبجي وسوت نفسها تبي اتموت والياهل بيطيح .. تمثل تمثيل ولا فاتن حمامة بزمانها ...
الكل اخترع على سارة .. أم جابر قامت تسب وتلعن بمنار .. وفوزية بعد .. الكل قام يصارخ على منار .. طبعا صدقوا سارة .. بس فاطمة وجابر كانوا يهدونهم وان ما كو إلا العافية ...
منار : والله ما سويت شي .. لا أحد يظلمنى .. ارحموني تكفون .. حرااااااام والله اللي تسوونه فيني ..
سارة بصراخ : انتي تعرفين الحرام يا أم .. يا أم سعود وحمد .. يا أم الرياييل.. يالفاسقة .. صوني اخوي اللي عطاج كل شي .. وكملت كلامها .. عن ماضي منار تقريبا كله كانت عارفته .......
منار انصدمت .. ابلعت لسانها .. هذي عارفه ماضيها كله .. منار ويها ألوان .. ما تقدر تنكر هالشي ولا تقدر تحلف زووووووور وجذب ..
جابر على طول لف على منار .. كانت عيونه حمره .. معصب حده .. شاف اخته سارة تتكلم بثقة .. وشاف منار ساكته ما تقول شي ...
سارة كان عندها شغلات وهدايا منار احتفظت فيهم اتشكك أي ريال بمرته .. طلعتهم جدام جابر وأهله ..جابر شافهم .. اهله انصدموا كل هذايطلع من منار !!!!!!!!!!!!!
ام جابر تسب وتلعن بمنار اهي وفوزية ومرام بعد .. وفيصل وسارة .. حتى عمها أبو جابر تفل بويها .. بس فاطمة ما علقت بس هم كانت منصدمة ..
منار انهارت .. مو قادرة تتكلم .. تطالع واحد واحد فيهم .. خلاص سارة افضحتها ولا في مجال تنكر .. هذي غلطتها ولازم تتحملها بأي ثمن ..
طالعت جابر .. وجابر طالعها ....... خزها باحتقار من فوق لي تحت .. الكل كان يطالعهم ..
جابر : منار .......... انتي طاااااااااااااااااااااااااالق .. طالق
منار انهارت .. بالغصب يالله شالتها ريولها .. سارة تطالع فوزية بانتصار .. منار راحت شقتها .. لمت أغراضها اهي وخدامتها .. كانت ما تشوف من الدموع اللي ملت عيونها .. اخذت بناتها .. دقت على فراس وراحت لأهلها .. طول الطريج ما تكلمت .. فراس ما حب يضغط عليها ويسألها ..
دخلت على امها . امها خافت كان الوقت متأخر ( 2 بالليل ) .. منار اركضت لأمها ولمتها .. : يماااااااااااا جابر طلقني .. وبجت حيييييييييل
ام ناصر انصدمت .. اشفيهم .. منار كانت طول اللليل تبجي وامها خلتها تروح دارها ترتاح شوي ..
أم ناصر ما نامت .. اتفكر بهالطلاق اللي حصل بسرعة .. توهم من يومبن رادين من الحج .. وجابر يموت على منار ..
جابر منصدم حده ..يسب ويلعن بالساعة اللي خذا فيها منار .. مثلت عليه البراءة والحب .. كان ماسك تلفونه ويطالعه ..
الصـوره اللـي ( بجوالـي ) تعذبـنـي ...ياكثـر ماجيـت ابمسحهـا ! واخليـهـا
ياللي جفيـت وجفـاك المـر .. ذابحنـي ...عقبك وجيـه البشـر .. مانـي بدانيهـا
من يوم حبك .. غـزى القلـب وتملكنـي .....قطعـت كـل العـلاقـات وطواريـهـا
اقـرى رسايلـك ودمـوعـي تسابقـنـي ..وارد ! واقرى الرسايل .. واحتفـظ فيهـا
انت آخر انسـان هاقـي منـه يصدمنـي ....والظاهـر ان هقوتـي بانـت مواريـهـا
لـو الوصايـا ليـا احتديـت ! تنفعنـي ....ياكثـر نـاس ٍ علـى ذودي بوصيـهـا
ليت الفـرح ( بنـك ) لاجيتـه يسلفنـي ..واقاصـده ( راحتـي ) وحقوقـه اوفيهـا
من كثر ماكنـت ! جارحنـي وظالمنـي .قمت اعـزل جروحـك بقلبـي واسميهـا
تـدري وش اللـي يبكينـي ويضحكنـي ...انـك محـامـي قضيتـنـا وقاضيـهـا
تدري متـاك ؟ تعـرف قـدري وتفقدنـي ..لارخصت نفسك ,, لشخـص ٍ مايراعيهـا
بكـره الا هملـوك الـنـاس تذكـرنـي ....وتقول عـزاه : عينـي مـن يداريهـا ؟
مدام غيـري ؟ علـى قلبـك مشاركنـي ..وش هـو لـه ؟ اعلـق الأمـال وابنيهـا
يكفينـي انـك رحلـت ومنـت عايفنـي ...هذا عـزا النفـس مـن كثـرة بلاويهـا
اهديتك : دمـوع مـن طعنتـك تحرقنـي ...وانـت اللـي تستاهـل الدنيـا ومافيهـا
واهديتني جرح .. موجعني ؟ وعاجبني ؟ ....لان الهـدايـا عـلـى مقدار مهديـهـا
صحيح ! ( حنا انتهينا ) .. بس صدقني !! ...والله ان تبقى ( هوى روحـي ) وغاليهـا
مفضوح ؟ راع الهيام .. ونظرته !! تغني ...ملامحه واضحه ! , في وجــه راعيهـا
لكـل داء ٍ دوا .. لـو هــو متعبـنـي .....إلا محبتـك ؟ .. أعيـت مـن يداويـهـا
ان قلـت : علمنـي انسـى ؟ لاتعلمنـي ....دنيـاي لامـن نسيتـك ويـش تاليـهـا
فارقتنـي وضحكتـك عيـت تفارقـنـي ....والله يلعـن ابــو الفـرقـا وطاريـهـا
مقدر !! أفكر بغيرك ؟ .. وانت عارفنـي ..عشان حاجه ؟ بقلبي .. مقدر !! أخفيهـا
اخاف لاحبنـي غيـرك ؟ .. وعاشرنـي ...يشوف صورتـك فـي عينـي ويوحيهـا
مـن يـوم ماغبـت ! والوحـده تعذبنـي ..اقرى ( رسايلك ) فـي حرقـه والاحيهـا
اشوف ( صورتك ) .. ودموعي تسابقنـي ....وياكثـر ماجيـت أبمسحهـا ؟ وأخليهـا

ثاني يوم أم ناصر راحت لمنار ... منار علمت أمها سبب طلاقها .. أم ناصر انصدمت أكثر وقامت تسب منار .. وتقولها هذا اللي جناه سعود عليج .. يالله إكليها ألحين .. أم ناصر قست على منار .. لأن جابر ما أحد يلومه على الطلاق .. بس عساه يستر على منار وما يفضحها ..
مر شهر حسته منار دهر .. حنان اختها وحبيبتها تخلت عنها ما قامت تسأل عنها .. وريم بعد نفس الشي .. خافوا على نفسهم .. خافوا من الفضيحة جدام رياييلهم .. صج الدنيا تخوف .. حتى خواتها تخلوا عنها .. دقت على هيام تبي تشكي لها .. لقتها قاعدة مع زوجها وتعبانه من الحمال .. ما حبت تقول لها وسكرت التلفون
لولوة كانت مسافرة مع زوجها علشان بيكمل دراسته بره ..
منار التفت حولها ما لقت منو يواسيها .. حتى رفيجتها رغد ..وبنت عمتها اول من تخلى عنها ..
الكل درى إن منار تطلقت .. سارة ما قصرت اهيا وفوزية .. فضحوا منار فضيحة .. يمكن كل الكويت درت عن سالفتها ..
منار كانت بالغصب يالله تعيش يومها .. تطالع أمها .. أخوانها اللي فضحتهم .. وبناتها اللي قضت على مستقبلهم بسمعة ماضيها .. والناس ما ترحم .. تزيد وتزيد بالحجي .. منار وااااااايد اتعبت ..
انهارت أعصاب منار .. ودوها الطبيبب .. ومسك حالتها حمد .. بس ما حاول يتكلم معاها بشي .. ما كان يدري انها تطلقت ..واشتغلي يا مهدئات .. ظلت اسبوع واطلعت .. بس أمها وفراس كانوا يزورونها .. وين حبايبها ..!!!!!!!!!!!!!!!!!
قتل قلبي الحب وخاطري مكسور
.:. والزمن قلب علي والروح مقهوره
وانتهت حياتي ومات بداخلي السرور
.:. وانطفت شمسي وماعاد النفس مقدوره
الحزن ملا دنيتي ونار تشتعل وتثور
.:. وروحي ملت غياب الامل وشعوره
دقايق تمرعلى ايام والايام دهور
.:. والكل ضدي يعاندني حتى الوقت وشهوره
بحالي لا ينفع مال ولاجاه و قصور
.:. حالتي صعبه وعندي مال انتهى دوره
الحل لمصبتي بالحيل محصور
.:. بين موتي اوموت الاحساس وانا معذوره
ماعاد لصور الاحباب بقلبي مكان وحضور
.:. كنت اعزهم وللاسف تحطمت بعيني الصوره
انا ايام كنت امشي رافعه راسي بغرور
.:. مفتخره بربعي قبل لا انطعن و انخان يا نوره
ما ابي انشر احزاني واكشف المستور
.:. اخاف قدري يطيح بعينكم وينطفي نوره
ابي ارحل مع دمعي صوب المقبره والقبور
.. كود موت يخلصني من عذابي ويزيد عدد قبوره
"القصيدة بقلم وحده من عضوات المنتدى(كويتيات) "

بعد الأسبوع يالها الدكتورحمد .. كان وايد رسمي معاها ولا حب يضايقها .. قال لها عن حالتها وإن الحمل هالمرة ضعيف ولازم تريح عمرها .. ومشا عنها ..
منار بطلت عيونها واهي تقرا التحاليل .. هاااااااا آنا حامل .. معقولة .. قالت لأمها بس حلفتها انها ما تبلغ أحد إلا خواتها واخوانها ..
عقب شهر ونص يتها فاطمة اخت جابر تبي تفهم الموضوع .. منار ما انكرت وفهمت فاطمة حقيقة علاقتها مع حمد .. وسعود .. منار طبعا ماقالت لفاطمة انها حامل
فاطمة حست ان منار انظلمت .. أغلب الناس لهم ماضي .. والكل غلط .. ما أحد معصوم من الغلط .. دقت على فرح اخت حمد اللي كانت حاقدة على منار للحين .. واهي اللي علمت سارة وفوزية بكل شي ..
فاطمة زفت فرح زف مو طبيعي .. وسجلت اعترافاتها بموبايلها واهي تكلمها .. يعني في حجي كان لصالح منار ..
أخذت فاطمة رقم حمد .. وكلمته وترجته عقب ما فهمته السالفة انه يكلم أخوها جابر .. حمد ما قصر وعدها متى ما صار الوقت مناسب بيروح لجابر ويكلمه ..
مرت 4 شهور .. حمد راح كلم جابر .. بس جابر ما اقتنع .. كان قلبه يتقطع على بناته .. أووو منار .. كانت نفسيته حيل تعبانة ..
سافر مع ربعة يرفه عن نفسة .. كان الصيف دخل خلاص .. سنة 2006 م
السفر ما نساه منار .. رد .. فاطمة كلمته .. حاولت تقنعه .. بس ما كو فايدة .. مو مقتنع نهائي ..
بالوقت هذا ناصر أخو منار ملج .. وعرسه قرب .. منار طلع لها بطن .. اهي ألحين بالسادس .. ما كو مجال تخش بطنها خلاص ..

سعود رجع الكويت .. ياب معاه شهادة الدكتوراة .. صار دكتور بالجامعة ..ومن بين السوالف درى إن منار تطلقت .. كانت بس عنده بنت وحده ..
من سمع هالخبر طيراااااااااااااااان لأمه : يما انتي تبين سعادتي
الأم مستغربة: أكيد يما أبي سعادتك .. ليش هالسؤال ؟
سعود : يما منار تطلقت ..
الأم . والله .. ليش ؟
سعود : مادري ..
الأم : انزين وبعدين ؟
سعود : يما هالمرة لا ترديني .. آنا أبيها للحين .. تكفين اخطبيها لي
الأم اشهقت : سعود من صجك .. ومرتك وبنتك .. واهي أكيد عندها عيال ..
سعود : يما مرتي ما راح اطلقها وبنتي بعيوني .. تكفين يما لا ترديني ..
الأم اسكتت .. اهي اهدمت سعادته مرة .. هالمرة سعود بياخذها غصبن عنهم أكيد ..
الأم : سعود خلني أفكر وأرد لك خبر
سعود تشقق .. قام ايبوس امه وايلمها ..
أم ناصر وزعت بطاقات عرس ناصر واعزمت أهلهم وحبايبهم .. وطبعا اعزمت فاطمة اخت جابر ..
بالعرس .. منار دشت متاخره .. كانت لابسة بدله حوامل بيج .. ورافعة شعرها بتسريحة ناعمة .. ومكياج حده خفيف .. كان العرس بطقطقة إسلامية لأن ناصر مدين وما يبي العرس .. بس أمه حنت عليه ووافق بشروط .. ان العرس يكون ما فيه طقطقة ولا راح يدخل الصالة .. وافقت أم ناصر ..
لمن ادخلت منار فاطمة طالعتها ما اعرفتها ولفت .. بعدين ردت طالعت مرة ثانية .. اهنيه اعرفت السر .. وليش منار ما كانت تبيها تزورها ولا تشوفها .. يعني منار حااااااامل ولا احد يدري !!!!!!!
طبعا ام سعود كانت حاضرة العرس بخطة ذكية من سعود .. علشان يبي امه تخطب منار بالعرس عاااادي ..
بس أمه لمن ردت من العرس بلغته ان منار حامل .. شلون يقولون مطلقة .. سعود انصدم .. يعني منار اذا كانت صج مطلقة معناتها إهيا للحين بالعدة لمن تولد .. يعني ما يقدر يخطبها .. ميخالف .. يا سعود اصبر كلها جم شهر .. انت نطرت اسنين ..

خلص العرس ... فاطمة طيراااااااااان لجابر وبلغته بخبر حمل منار .. جابر فز قلبه .. بس كرامته فوق كل شي .. شلون يرجع لوحده قلبها مع غيره .. والله العالم شنو خذا منها بعد !
جابر قام ايطرش فاطمة اتييب له بناته علشان ايشوفهم .. وكان يطلع معاهم وايودهم يلعبهم .. كان دايس على قلبه ولا فكر يرجع لمنار ..
منار وايد قاعدة تتعذب .. الكل تخلى عنها .. اخوانها .. خواتها .. رفيجاتها .. قرايبهم .. زوجها .. وأهله .. منار خلاص اغسلت ايدها من الدنيا .. ما في شي يخلي عندها أمل بالسعادة .. كانت تتقطع .. تتعذب ولا أحد حاس فيها .. شالت ذنب ماضيها .. وادفعت الثمن غااااااالي ..

قلب
09-23-2010, 05:22 PM
(((((( الجزء 24 ))))))
مرت الأيام بطيئة على منار ... ما لقت اللي يمسح دمعتها .. الكل قسى عليها .. جابر لمن بدت تحبه وتتعلق فيه .. راح وخلاها .. الكل تخلى عنها .. منار كل يوم تموت بعدد ثوانيه .. ملت من الحياة هذي .. ملت الحقد والحسد اللي حواليها .. ملت القسوة
محتاجة أحد يحن عليها .. يمسح دموعها .. يواسيها .. الكل لهى بعمره وحياته .. والكل مشى بطريجه .. إلا منار ... منار اخسرت كل شي .. أمها .. خواتها .. أخوانها .. زوجها .. وأهله .. رفيجاتها .. الكل ..
منار حست الدنيا صغيرة بعينها ..
اتـصـدق انـي مـن كـثـر مـابـي احــزان ... !!
حـتـى عـدوي لــو شـتـمـنــي شـكـرتــه ...

يـاشـيـنـهـا لا صــرت مـاتـلـمــح الــوان ... !!
الا الـظــلام لـيـا رقــيــت ...وحــدرتــه ...
حزنها يهز جبال .. كل ما لقت الفرح .. وانفتح لها باب .. تفقد الأمل .. ليييييش ... هذا قدرج يا منار ..
العصر رن الجرس ... راحت ميري ( تذكرونها .. للحين عند أم ناصر .. مسكينه الظاهر أهلها ما يبونها ههه ) ..
ميري : انزين انزين ..
فجت الباب .. ولا أم .... أم سعود ......... : وين ماما ؟
ميري : ثواني آنا يناديها .. تفضلي بالصالة ..
يت أم ناصر ... دخلت الصالة .. أول مرة تشوف أم سعود .. : حيا الله من يانا وسلمت
أم سعود : الله يحييج .. قعدوا
أم سعود : أم ناصر بدون مقدمات ولف ودوران .. آنا أم سعود .. وانتي عارفة أي سعود أقصد ؟
أن ناصر طنقرت : أييييي اسمحيلي .. سعود اللي هدم ماضي وحاضر ومستقبل بنتي
أم سعود تفشلت : هااا ليش يا أم ناصر ..سعود شاري بنتج ويبيها .. ولمن كان بيخطبها آنا اللي رفضت .. لا تاخذين فكرة ان ولدي يلعب أو لعب على بنتج .. والله يا سعود .. يموت عليها ولا يشوف فيها .. والله الغلطة كانت غلطتي ..
أم ناصر : خلاص يا أم سعود اللي صار صار .. وهذي منار ادفعت ثمن حبها لسعود وردت لي ومعاها 3 يهال والرابع بالطريج ..
أم سعود : يعني منار تطلقت ..
أم ناصر هزت راسها إييييييي
منار بتروح مراجعتها .. واهي نازلة اسمعت صوت من الصالة .. دخلت الصالة .. شافت أم سعود .. ما كانت تعرفها ..
منار : السلام عليكم .. وسلمت على أم سعود ..
أم سعود تطالعها .. اعرفت انها منار .. كانت شايفتها بالعرس .. : هلا حبيبتي ..شلونج
منار : الحمدلله
أن ناصر : منار هذي خالتج أم سعود
منار : هلا خالتي شلونج "" منو أم سعود ما أعرفها "
أم سعود درت ان منار ما عرفتها : منار متى تولدين
منار : الشهر الياي بإذن الله
أم سعود : الله يهون عليج ..
منار : عن اذنكم .. يما آنا باروح المراجعة
أم ناصر : حطي بالج على نفسج .. مع السلامة
منار طالعة تبي تروح مع السايق مالهم ... مشت المحت سيارة صافطة جدام بيتهم .. منو اللي داخل .. ما حبت تطالع .. توقعت رفيج أحد من أخوانها ..
كان .. سعوووووووووود .. طق لها هرن .. التفتت منار عليه .. شافته .. سعود طلع من السيارة ..
سعود : منار
منار منصدمة واهي تطالعه : ســ .. ســـ .. سعود شيايبك هنيه .. ما يكفيك اللي صار لي ..
راحت تبي تركب سيارتها ..
سعود : منار اليوم باكلمج بالليل .. بادق على بيتكم .. ابيج ضروري
منار اسمعته بس ما ردت عليه .. اركبت السيارة .. شافت الحرمة اللي كانت عندهم يت واركبت يم سعود .. هاااا هذي أم سعود .. اشتبي ياية..
منار تنطر بقسم الحوامل .. ولا تشوف هيام .. سلمت عليها .. وثنتينهم بجوا .. صج دنيا تفرق الأحباب .. يعني رفيجتها وتشوفها صدفة ..
قاموا يسولفون مع بعض .. تدرون النطرة بقسم الحوامل بمستشفياتنا دهر .. سولفوا عن كل شي .. هيام ضاق خلقها على منار حييييييل واقعدت تدعي على سارة وفوزية ..
سلموا وكل وحدة راحت بطريجها .. منار قامت تفكر شيبي سعود ..؟؟؟
لمن ردت البيت لقت امها ناطرتها ..
أم ناصر : منار تعالي باكلمج .. ...
كملت كلامها .. : منار أم سعود ياية تخطبخ لسعود .. وناطرينج تطلعين من العدة ..
منار اندهشت حيييييل .. معقولة للحين سعود يبيها .. !!!! توقعت نساها !!!
أم ناصر : شقلتي يا منار ... منار ما ردت .. قالت لأمها انها ما تفكر تتزوج .. خلااااااص وتبي تربي عيالها ... عيالها أولى ..
أم ناصر انصدمت من ردها .. توقعت منار على طول بتوافق ..
منار راحت دارها وكلمت هيام .. وهيام انصحتها انها توافق ولا تقعد طول عمرها بدون ريال .. جابر مستحيل يرجعها .. وسعود اهو الريال المناسب .. لأن ما احد راح يخطبج .. عقب ما فضحوج سارة وفوزية ..
منار تنرفزت .. : خلاص يا هيام آنا كرهت كل شي وما أبي من الدنيا الا عيالي وأمي ..
وايد تضايقت منار .. وسكرت التلفون من هيام ..
جابر كان كل يوم يتعذب من فراق منار .. منار ماخذه روحه وعقله .. بس مو قادر يتقبل وجود أحد ثاني بقلب منار .. مستحيل ايفكر يرجع لمنار .. مستحيل
قـلبـي تـعــذب يـشـتـكـي هــم فــرقــاكـ
مـن غـبـت عـنــه والـعـمــر مـايـســاوي
دامـــه بـحـبـكـ صـار عــاشـق ويـهــواكـ
لاتـخـــذلــــه أرجــــوكـ مـانـيـب قــــاوي
أن قـلــت أحــبـكـ فـاحــت زهــور ذكــراكـ
وتـذبــل زهـــوره كــان بـالـبــعـــد نــاوي
الـقـلــب بــحــر وزان فـالـبـحــر مــرســاكـ
ويـامـا حــلا الـمـرسـى بـقـلــب الـهـــواوي
لـو قـلـت أحـبـكـ يـسـجــد الـشـوق لـرضاكـ
لأن الــغـــلا والــحـــب فــيـــكـ مـتـســـاوي
وبـعـطـيـكـ عـمــري ياحــلا الـكـون يـفــداكـ
وتـفـــداكـ عـيـنـي مــع كـثـيــر الـهـقـــاوي
وبـمـشي بحـبكـ لآخــر الـكــون مـاأنـســاكـ
دامــكـ مـعــي بـمـشــي وأزيــد الـخـطــاوي
ويـاحـلــوهــا لـلـتــم صـيـفــي مــع شـتــاكـ
والـلـيــل هـــادي والـقـمـــر فــيــه ضـــاوي
وأسـهــر مـعـكـ وأفــرح وأغـنـي بـلـقـيـاكـ
وأحــضــنــكـ لِنّـكـ عــلــتــــي والــمــــداوي
ويـلــي عـلـى معـســـول صـافـي شـفــايـاكـ
لا هـــوب مـــرويــنـــي ولانــيــب راوي
ويمنـاي لا مــن صــافــحــت كــف يـمـنــاكـ
يـحــلا الـســهـــر والـوقـت ويــاكـ ســـاوي
ولا نـقــصــنــي بالــهــــوى غــيـــر لامـــاكـ
فـي لـيـلــة ٍ تـبـــري جـــروح الــشــقــــاوي
وقـلـبـي مـعــكـ لـو يـشـتكـي هــم فــرقــاكـ
لأنــه بــدونـــكـ هـالـعــمــــر مــايــســـــاوي

رننننن التلفون .. ما كان بالصالة إلا فراس ومنار .. فراس كان صاعد داره ..
ردت منار : ألووووو
سعود : هلا منار شلونج ؟
منار : منو ؟
سعود : منار لا تسوين روحج ما عرفتيني ..
منار أخذت التلفون بالدار الثانية .. كانت تبي تنهي كل شي وترتاح : سعود اشبغيت ؟
سعود : امي اليوم يت واخطبتج ..
منار : انزين
سعود : منار اشفيج متغيرة علي .. أنا للحين احبج وأبيج..
منار : سعود الله يخليج انساني خلاص .. آنا ألحين أم عيال ..
سعود : آنا ما راح أمنعج من عيالج إذا خذيتج ..
منار : سعود .. آنا خلاص خذيت نصيبي من الدنيا .. خلك بحياتك ولا تفكر فيني
سعود مستغرب : منار انتي من صجج .. انتي ما غفلتي عني لحظة طول فترة غربتي ودراستي .. حتى لمن تزوجت .. ما حبيت مرتي ..
منار : سعود مرتك وعيالك أولى ..
سعود : منار آنا ما عندي إلا بنت وحده وسميتها .. منار
منار اضحكت بس ما حسست سعود انها تضحك : سعود هذا قراري النهائي..
سعود : منار لحظة .. انتي من صجج .. وين كلامج عن الحب .. وانج مستحيل تنسيني
منار قاطعته : سعود آنا تعذبت يالله نسيتك .. وقصرت مع زوجي بمشاعري .. خلاص ارتاح .. آنا تطلقت .. يعني ما صرت لجابر ولا لك .. اشتبي بعد ؟؟ وبجت ..
قامت تتحجى معاه وايد .. تفاهموا وتهاوشوا .. مرت ساعتين واهي تكلمه .. وعقب ما سكرته .. كانت خلاص نهت كل شي .. ووضحت له ان الانسان الوحيد اللي تبي تعيش معاه اهو زوجها جابر .. أبو عيالها .. وان اهوه كان ماضي وانتهى ..
سعود سكر التلفون ما كان متوقع من منارهالكلام .. بس مع الوقت عرف ان منار فكرت صح .. يعني ممكن مرت سعود تتطلق منه وتتشتت بنته بينهم .. ومنار نفس الشي ممكن جابر يعاندها وياخذ عيالها منها ..
وممكن يموت الحب بينهم لمن ياخذها سعود وتكثر المشاكل .. ودام ما صار نصيب بينهم بالأول خلاص ..
منار عاشت صراع قوي بينها وبين مشاعرها .. كانت تشتاق لجابر حيييييل .. بس شنو بتسوي .. وجابر حاسبها على ماضيها .. واهو يدري انها صانته واخلصت له .. وكانت له خير عون ..
بس منار ردت اوقفت على ريولها .. خلاص يكفي الطراقات اللي خذتهم من الدنيا .. صارت أقوى من جروحها وحزنها .. وتخلي الكل عنها ...
ظلت تبجي وتدعي ربها ان يفرج لها .. ما تبي تحتاج لأحد .. خلاص جابر تخلى عنها وراح ونساها .. وسعود نهت كل امل يربطها فيه ..
الدكتور حدد لمنار موعد الولادة باجر .. منار زهبت اغراضها .. وما علمت أحد .. سوت التحاليل .. وخلصت كل شغلها . باللليل أخذت المفتاح من السايق وحطت أغراضها بالسيارة .. طبعا ما نامت عدل تحاتي العملية ..
الصبح بدلت هدومها وراحت مع السايق للمستشفى ووصته ما يقول لأحد .. إهي ما أحد يهتم فيها .. ليش تقول لهم وتفشل عمرها .. خلاص من اليوم وطالع راح تعتمد على نفسها وبس .. وصت خداماتها على البنات .. منار بس كانت مبلغة هيام عن عمليتها ..
منار كانت تبجي طول الطريج .. اليوم خلاص بتطلع من العدة .. جابر ما يبيها ولا فكر فيها حتى لمن درى انها حامل .. حتى فاطمة ما قامت تدق عليهم كلش .. ولا تسأل عنها ..
راحت حق موظف الاستقبال ..
منار : صباح الخير ..
الموظف : أهلين مدام صباح النور
منار : لو سمحت عندي اليوم دخول للمستشفى علشان العملية ..
الموظف : إي تسلمي مدام .. هلا باعملك دخول .. وباحجز لك غرفي .. بس ممكن الأوراء
.. وين عئد الزواج .. إذا بتريدي
منار انحرجت : هااا .. موجود مع الأوراق ...
الموظف : اتفضلي ارتاحي على ما بخلصلك الأوراء
راحت منار اقعدت على الكراسي تطالع الناس .. وتفكر انها اليوم خلاص خلصت عدتها .. كانت تبجي .. ما أحد معاها ولا أحد مهتم فيها .. بتدخل العملية وما تدري إذا الله قاسم لها تطلع منها سالمة أو جثة .. اقعدت تبجي حيييييييل .. وغطت ويها بإيدينها .. انحرجت من الناس .. بس دمعتها .. خانتها وظلت تنزل دموعها واهي مو قادرة تسيطر على نفسها ..
ليش تبجين يا منار ؟
طالعت منو اللي يكلمها .. صوته مو غريب .. منار امسحت دموعها .. كانوا خدودها حمررررر وعيونها بعد ..
طالعت منار عدل باللي واقف جدامها .. هذا الدكتور حمد .. انتقل للمستشفى الخاص
منار : حمد ؟؟؟؟؟
حمد : منار شلونج وشخبارج ..
منار : الحمد لله
حمد : ليش تبجين يا منار ؟
منار : لا ولاش .. بس خايفة من العملية..
حمد : وين اهلج .. ليش ياية بروحج ؟
منار : آنا ما قلت لأحد .. مابيهم يحاتون
حمد : بس يا منار لازم يكون معاج أحد من أهلج .. سبحان الله أخاف نحتاج شي وقت العملية .. ما يصير جذيه ..
منار بجت .. حمد تقطع قلبه عليها : حمد انت عارف ظروفي أظن فاطمة حماتي قالت لك .. آنا الكل تخلى عني ..
حمد يطالعها .. نفس الشوق واللهفة اللي كان يحسهم معاها لمن كانت بالثانوية أول ما بدى يحبها .. أيام الشاليه .. تذكرونهااااا ؟؟؟؟؟؟
حمد : خلاص منار لا تحاتين .. آنا راح اكون معاج .. اعتبريني .. اعتبريني .. أخوج العود .. (( بالغصب يالله اطلعت منه هالكلمة .. أخوج .. ))
منار حست نفسها ارتاحت .. واابتسمت لحمد : ما تقصر يا خوي
حمد طبعا قال لها هالكلام عقب ما أيس منها .. عقب ما فقد الأمل انها تحبه .. هذي الدنيا شيسوي .. خلاص داس على قلبه وتعود ان منار ما تحبه ..

حمد : منار روحي الجناح مع السستر .. وآنا باخلص لج الأوراق لا تحاتين ..
منار اشكرته وراحت الجناح .. حضروها للعملية ..
منار خذوها صوب غرفة العمليات .. كانت تبجي .. حمد كان يمشي يمها .. يطالعها وايسمي عليها .. والله حلوه .. وأحبها
منار حبيبتي شدي حيلج .. هاذي هيام تكلمها ..
منار : هيام حبيبتي ليش ييتي .. انتي تعبانه
هيام : بعد قلبي يا منار مستحيل أخليج مره ثانية ... انتي الغلا كله ..
باستها ودعت لها تقوم بالسلامة ..
قعدت هيام تنطر مع الدكتور حمد ..
حمد : هيام .. منار شلون نفسيتها ألحين ؟
هيام : والله ياحمد انت تدري اشصار لها من أهل ريلها
حمد : والله ادري .. وأنا كلمت ريلها .. بس مو راضي ينسى ماضيها ..
هيام : أدري فيك ما قصرت .. هذا نصيب منار
حمد : منار بسألج سؤال .. بس بيني وبينج .. محلفج بالله
هيام : اسأل يا حمد .. سرك في بير
حمد : تهقين إذا تقدمت لمنار بتوافق ؟
هيام اضحكت : حمد انت اليوم تفكر تخطبها .. وقبل شهر سعود خطبها
حمد بقق عيونه : سعود خطبها خلااااااص
هيام : لا يا حمد منار ارفضته .. منار ألحين ما تبي إلا عيالها .. تبي تنسى كل شي
حمد : انتي كلميها .. خسرانة شي .. آنا بعد يا هيام مرتي طلقتها عقب ما يابت لي بنت وولد
هيام اشهقت : لييييييييش
حمد : ابد .. بس ما كانت مضبوطة معاي .. يعني عندها سوالف .. ورفعت عليها قضية وصاروا عيالي عندي ..
هيام : الله يعينك والله .. ما دريت عنك
حمد : عفية هيام كلميها .. والله اني شاريها .. بس مو تقولين لها حمد قال لي .. سولفي معاها عادي وبوقي لسانها ..
كملوا سوالف .. طلعت الدكتورة .. طالعت حمد : مبروك مرتك يابت ((( ولد )))
حمد : الله يبارك فيج ( ياريتها مرتي والله ) ، كانت الدكتورة ياية من بره المستشفى فما تعرف حمد ..
هيام : دكتورة شلونها ؟
الدكتورة : الحمدلله زينة .. والبيبي ألحين يطلعونه لكم تشوفونه .. الحمدلله على سلامتهم
حمد وهيام طالعوا بعض .. استانسوا حيييييل ..
هيام دقت على أم ناصر وبلغتها ودقت على فاطمة اخت جابر ..
صعدوا منار الجناح .. سلم عليها حمد ومشا راح البيت ... أم ناصر قامت تبجي .. بنتها تكسر الخاطر راحت بروحها للعملية عقب ما شافت القسوة من أقرب الناس لها خواتها وأمها
هيام ظلت قاعدة عندها .. منار حيل كانت تعبانه .. يتها أم ناصر وريم وحنان .. والنفس خايسة .. بس ام ناصر كانت حليوه معاها .. حنان وريم يتشرهون ليش ما ندري فيها ولد !!! ليش ماندري انها راحت تولد !!!!!! ومن هالكلام .. وأم ناصر جعمتهم , وقالت لهم لمن تسألون عنها راح تعرفون اخبارها .. جرعتوها المر بقطاعتكم لها .. كانت محتاجة لحبايبها والكل تخلى عنها .. ريم وحنان انجعموا وما ردوا ..
فاطمة راحت لأهلها . كانت داقة عليهم مبلغتهم انها تبيهم بموضوع ضروري ..
الكل كان قاعد بالصالة .. أم جابر وجابر وفيصل ومرام وسارة .. بدون فوزية .. اهيا شكو بعد تتدخل
أم فيصل : فاطمة اشفيج شغلتينا تحجي ..
جابر : فاطمة إذا الموضوع فيه منار .. آنا ماشي .. وقام ..
فاطمة قامت امسكته من ايده وقعدته : جابر مرتك يابت ولد ..
الكل انصدم .. توقعوا فيها بنت كالعادة ..
جابر طالعها : فاطمة من صجج .. شدراج ..
أم فيصل قامت تبجي وتبوس جابر وتبارك له ومرام بعد
سارة اطلعت من الدار وما علقت .. كانت توها والدة ويايبه ولد ..
فيصل حن على أخوه : جابر يالله امش نروح المستشفى نشوف ولدك .. يا بو نواف
جابر استانس .. الحين صج بونواف ...
راح لبس وطلع مع أمه ومرام وفيصل وطبعا فاطمة .. طقوا الباب على غرفة منار .. ودشت أم فيصل ومرام وفاطمة .. سلموا على منار .. اللي كانت حيييييل تعبانة .. منار رحبت فيهم وأم ناصر بعد .. ريم وحنان من شافوهم طلعوا .. مرت حنان من فيصل وجابر وطالعتهم باحتقار ولا سلمت عليهم ... جابر نزل راسه
أم فيصل ومرام وفاطمة كانوا يايبين معاهم الحلو الكشخة لحفيدهم .. ويضحكون مع منار ,, وتأسفوا منها على اللي صار..
منار ما علقت وماكانت تبي تذكر هاليوم ..
مرام : يالله فطوم قومي نروح نشوف نوافو الغالي.. طلعوا ومعاهم أم فيصل عقب ما سلموا
راحوا قسم المواليد .. طلبوا الولد .. يابته لهم السستر .. جابر شاله .. وطالعه حييييل كان نسخة أبوه .. يعني مزيون .. مع مرتبة الشرف .. ادمعت عينه .. هذا ولده من حبيبته منار..
الكل باسه وشاله .. وعطوه للسستر .. وراحوا ..
منار بالمستشفى .. الكل زارها إلا سارة وفوزية .. مالهم ويه بعد ما هدموا بيت منار وجابر
جابر راح بسيارته .. تذكر منار وحبه لها .. ليش خلاها .. واهيا محتاجته ؟؟؟ ليش تركها بروحها ؟؟
بس مو متخيل نفسه يرجعها عقب ما عرف ماضيها .. صعبة على أي ريال يدري عن مرته انها كانت تحب غيره .. ويخليها عنده .. صععععععععععععععععععععبة
خلاص جابر اقلم نفسه ان ماراح يرجع منار لو شنو...
ثالث يوم راح بيشوف ولده بالمستشفى .. قبل لا يصعد فوق ..شاف منار قاعدة على الويل جير وبحضنها نواف والهندية تدزها .. ومعاها هيام ماسكة فرح بنته ... وأخوها فراس قاعد ايخلص الإجراءات علشان منار بتطلع ألحين من المستشفى ..
فز قلبه وخفق حيييييييييل .. شعور غريب حسه جابر لما شافها .. لهفته وشوقه خانوه .. وبين على ويهه الحب ..
لاتتعبني يكفي القلــــب مجـــــــروح لاقلت احبك اسكت...واسمعـــني
ماجيت ادوّر فيك لوعـــــــــات وجــروح جيتك وانا كلي امل ...تسعــــدني
جيتك وانا كلي احاسيس ووضـــــــوح جيتك ابي لوساعةٍ...تفهمــــــني
والله ماغيرك سكن داخــــل الــــــروح ولاغيرك انت وســـط قلبي وعيني
والعاشق اللي يعشق بصدق مفضوح لو جا يرد الشـــــــــوق لازم يبينـي
لاتسالني وش ورى الهم والنــــــــوح وفي عز جرح القلب لاتســـــــالني
ياليتني اقدر على البـــــــوح وابــــــوح ان كان ماشفتي الشقا محتوينــي
ياللي تحسب الهوى لعب ومــــــزوح شوف سواة العشق والهــم فيني
بعض الغـــرام ايجيله ايــــام ويــــــروح وانت غـــرامك بالحشا مبتليـــني
لاتتعبني يادوى القلــــــب والــــــروح لاقلت احبك اسكت...واحضني

منار ما شافته كانت قاعده تبوس ولدها نواف .. جابر ما قدر يحبس شوقه لمنار .. هيام لمن شافته أخذت منها نواف ونادت الخدامة وبنتهم فرح .. وراحت لفراس ساسرته .. وشافهم جابر رايحين بعيد عنهم ..
هيام كانت تبي جابر يكلم منار لمن ايشوفها .. وفعلا جابر راح صوب منار .. منار ارفعت راسها .. وصارت عينها بعين جابر .. ما نزلوا عينهم عن بعض .. وصارت عيونهم اهي اللي تسولف مكان لسانهم .. دمعت عيون منار .. جابر قرب منها ...
جابر : منار شلونج ؟
منار ما تكلمت ولا كلمة .. وبجت
جابر : منار خلاص لا تبجين .. آنا غلطان .. آنا تسرعت بالقرار .. آنا تخليت عنج ..
وقام ايلوم نفسه .. من شاف منار نسى كل شي..
تموا نص ساعة .. منار : جابرآنا ما ألومك آنا غلطت بس تبت .. والله يا جابر ما أحد مسك ظفري غيرك .. ولا جاسني غيرك .. لا يروح فكرك بعيد ياجابر ..
فراس : السلام عليكم بو نواف
جابر سلم بحرارة على فراس.. وواعده باجر بيمرهم ..
راح جابر أخذ ولده من الخدامة وقعد ايبوسه وايقول له يا وجه الخير .. يا نواف..
ثاني يوم .. جابر راح خطب منار .. وملجوا مرة ثانية بعقد ومهر يديد .. جابر لمن شاف عياله حن عليهم .. وفكر فيهم .. ما يبي يشتتهم بين ام وأبو مطلقين .. يبي يجمع شتات اسرته اللي فككها ماضي انتهى .. ومنار مستحيل يحب غيرها ..
نطر عليها لمن اطلعت من الأربعين وسوا لها استقبال كبييييير بصالة حلوه .. مع الديجي والبوفيه ..
وعقبها راحوا باريس .. عاصمة الحب ..قضوا اجمل أسبوعين بحياتهم .. تفاهموا على كل شي .. جابر درى من مصادر موثوقة إن حمد وسعود خطبوا منار .. وان منار ارفضتهم .. لو تبيهم جان خذت واحد فيهم ..

اعترف لك ... كنت احبك من زمان................ سر اخفيتة بقلبي من سنين
ما بقى للصمت في صدري مكان)).............. ايه احبك )) ..قلتها واللة يعين
لا تحسب كلمتي زلة لسان ..................الغلا ما يحتمل (( شك ويقين((
اللسان ب.. ساعة الشدة حصان................. والخجل مايبعدة مسح الجبين .!!!
معك ينساب الحكي حب وحنان......................وكل شدة باس قدامك تلين
انتي حبك صار واضح للعيان ................ وصار يحرجني معك في كل حين
للصراحة جيت واطلقت العنان................ جيت ابوح بصمت ها الحب الدفين
مابقى للصمت في صدري مكان ................ ((ايه احبك )) .. قلتها واللة يعين

جابر عقب هالسفرة ما ياب سيرة لمنار عن حمد أو سعود .. ومشت حياتهم مع بعض عسل في عسل ..

* ريم .. حياتها عادية ما تغير فيها شي ..
* حنان .. ردت مع منار حيييييل .. كانت ريم تحرشها على منار .. بس بالنهاية الحب يغلب
*ناصر وايد تعدل .. وعاش مع مرته حياة عادية .. وخلف بنات وصبيان
* فراس ... تزوج وحده كان يحبها من زماااااان >>> يا ما تحت السواهي دواهي ...
* لولوة .. للحين بره مع زوجها وعندها بنت تارسة عليها حياتها..
أم ناصر ظلت بروحها بالبيت .. كل عيالها طلعوا بس فراس قعد عندها ... وطبعا الله يعافي ميري صارت رفيجة أم ناصر الروح بالروح خخخخخخخ

* حمد فقد الأمل كللللش بمنار .. تزوج وحدة من أهلهم .. كانت وايد حبوبة .. وحبت عياله حيييييل ......
* فرح ماتت بحادث بششششششششع بششششششششع .. وايخرع .. اكتبوا عنه بكل جرايد الكويت ..
* سارة تطلقت عقب ما خانها زوجها فوق العشر مرات .. اخذ وحده عن حب .. وسارة تمرمرت ويا عيالها .. وزوجها حتى ما سأل عنها ...
* فوزية مشتاقة تحط ياهل بحضنها .. بس ما يابت خلاص عقب عيالها .. فيصل يخونها وتدري عنه .. بس ساكته .. ما تبي تصير نفس مصير سارة ..
* مرام تزوجت ,, واستقرت .. وفاطمة عايشة أحلى حياه مع زوجها وعيالها .. وقاعدة تجهز لبنتها لأنها على وشك الزواج خلال أيام ..
* سعود تأقلم مع مرته .. بس للحين ما حبها .. ولا حركت مشاعره ...
* هيام ... الله رزقها بزوج حبها وحبته حيل .. واستمرت علاقتها مع منار أحلى من قبل
يمكن مرت عليكم شخصيات بالقصة .. ما كانت وايد مهمة .. انتوا تخيلوا نهاية كل شخصية فيهم ...

هذي نهاية قصتي .. كتيتها لكم بــ 21 يوم .. جمعت فيها كل المشاعر .. الحب والشوق واللهفة .. الحقد .. والحسد .. واللعانة .. الصداقة والخيانة .. الإخلاص والطيبة
كتبتها لعيونكم .. وأبي انتقاداتكم أو مدحكم .. لأسلوبي .. لتدرج القصة .. يعني كتبوا لي كل شي يطري على بالكم لمن تابعتوا القصة ..
اتمنى ما تنسوني ولا تنسون منار وجابر وادعو لهم .. إن الله لا يفرق بينهم .. لأنهم يعيشون بينا .. حقيقة مو خيال .. بس غيرت بالأسماء وبعض الأحداث علشان خصوصية صاحبة القصة ..
كانت القصة حقيقية .. منار انسانة أعرفها .. وإن شاء الله تقرأ قصتها وتعرف إن إهيا المقصودة .. لأن الأيام فرقتنا عن بعض

قلب
09-23-2010, 05:23 PM
The End ~>

وخلصصت الروآآيه اتمنىى انهآآ عجبتكــم مثلل مآآعجبتني
وطبعااا دريتو ان الروايه حقيقيه وكآآتبة القصه رفيجتهآآ ابي شعوؤؤؤركــم
لمآآ دريتوو انها واقعيه واعذرووؤؤني اذا قصرت بأي شيي السمووووحه

ربي يبقيكم ..{ قلبوووسه

έ7sάs
10-11-2010, 02:25 PM
شكلهآآآ روعَه
آهم شي إنو إسمي مكتوب بَ الروآيه :123: :127:
إن ششآء الله آقراهآ لمآ اكون رآيقه
مودتَـي

قلب
10-18-2010, 05:50 PM
شكلهآآآ روعَه
آهم شي إنو إسمي مكتوب بَ الروآيه :123: :127:
إن ششآء الله آقراهآ لمآ اكون رآيقه
مودتَـي


آكييييييييد بتعجبج =) :152::123:

شسمه يآرب يصير عندج وقت و تقرينهآ و تقولين لي رآيج :tongue::127::127:

منوووره يآبعد حيي لآعدمت هآلتوآصصصل

ربي يبقيج ..{ :127: قلبووووسه

έ7sάs
10-28-2010, 03:09 AM
وآآآآآآآي وربي الروايه شششي حمآآس
اوما سسعود حب منآر حب صادق قليل مآتلقين حب مثل كذا
بس آآآخ يالفراق مررر وربي
تأثرت بالروايه بقوووه =(
سسسسسسارونه هذي كرتهآ حقووده الله يبعد عننآ هَـ الآشكآل يَ رب
الروايه رووعه بجججد
يعطيك العآفيَه :127:
لآتححرمنيأإ جديدك

قلب
11-09-2010, 06:43 PM
وآآآآآآآي وربي الروايه شششي حمآآس
اوما سسعود حب منآر حب صادق قليل مآتلقين حب مثل كذا
بس آآآخ يالفراق مررر وربي
تأثرت بالروايه بقوووه =(
سسسسسسارونه هذي كرتهآ حقووده الله يبعد عننآ هَـ الآشكآل يَ رب
الروايه رووعه بجججد
يعطيك العآفيَه :127:
لآتححرمنيأإ جديدك



عسسسسسى الحمآس دآيم بدنيآج =) :127::d

يب من جد آلله يرزقنآ مثلللله ,, :127:

شتقولين كل شي مقدر و مكتوب قبل لا ننخلق ~ :127::(

من جد مبدعه كآتبتهآ تخليج تندمجين غصصصب :127::127:

خخخ يب حتى قآهرتني انآ ~ :127::107:

ـآلله يعآفيج حبيبتي آنتي :127:

ربي يبقيج ..{ قلبووووش

أمل الحياة
07-13-2012, 09:00 PM
جزاك ربي ألف خير ع الموضوع
|̲̅̅●̲̅̅|̲̅̅=̲̅̅|̲̅̅●̲̅̅|
دمعت عيوني وأنا أقراه

بنت المملكة
07-14-2012, 03:51 AM
موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .